fbpx
أخبار دولية
معركة بين الديمقراطيين والجمهوريين بشأن خلافتها

وفاة أكبر قاضية بالمحكمة العليا الأمريكية

واشنطن – وكالات:

تركت وفاة روث غينسبورغ، القاضية بالمحكمة العليا، الولايات المتحدة في حالة ترقب لما سيقرره الرئيس دونالد ترامب خلال الساعات القادمة حول شغل هذا المنصب الشاغر، مما زاد من سخونة السجال الانتخابي قبيل أقل من 50 يومًا على موعد الانتخابات الرئاسية. وكانت غينسبورغ رحلت مساء أمس الأول وهي في منزلها بالعاصمة واشنطن، بعد صراع مرير مع مرض السرطان، وذلك عن عمر ناهز 87 عامًا. وقبل أيام فقط من وفاتها، ومع تضاؤل أملها في الحياة، تلت غينسبورغ على حفيدتها كلارا سبيرا بيانًا جاء فيه «أمنيتي الأهم ألا يتم استبدال موقعي في المحكمة العليا حتى يتم تنصيب رئيس جديد للبلاد».

وقد دعا زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ السيناتور تشاك شومر، في تغريدة له، إلى عدم ملء المنصب الشاغر بالمحكمة العليا حتى يدلي المواطنون بأصواتهم ويكون هناك رئيس جديد.

وحذر السيناتور الجمهوري ماركو روبيو من صعوبة الأسابيع القادمة على الديمقراطية الأمريكية، وقال في تغريدة له «أصبح على عاتقنا تحمل عب أصعب شهور في التاريخ الحديث. صلوا من أجل أن يحمي الله بلدنا وأن يقدم الحكمة لشعبنا».

ومن جانبه قال المرشح الديمقراطي جو بايدن في كلمة له «ينبغي على الناخبين اختيار الرئيس، والذي عليه اختيار القاضي التي يثبته مجلس الشيوخ. كان هذا هو الموقف الذي اتخذه مجلس الشيوخ الجمهوري عام 2016، وهو الموقف ذاته الذي يجب أن يتخذه مجلس الشيوخ اليوم». وطالب السيناتور الجمهوري تيد كروز، في لقاء له مع شبكة فوكس الإخبارية، بضرورة الإسراع بترشيح واعتماد قاض جديد بأسرع وقت. وجاء مطلب كروز منطلقًا من أن وجود 8 قضاة فقط قد يسبب أزمة غير مسبوقة، إذا تعادلت الأصوات في قضايا هامة.

ويتوقع الكثير من الخبراء أنه ربما يكون قرار حسم نتائج الانتخابات القادمة في يد المحكمة العليا، بسبب حالة عدم اليقين والخلافات المرتبطة بالتصويت بالبريد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X