fbpx
أخبار عربية
استئناف العمل في بعض منشآت النفط

مسؤول عسكري ليبي: لا وجود لحفتر بالحل السياسي للأزمة

طرابلس – وكالات:

أعلنت وزارة الدفاع الليبية، أمس انفتاحها على أي حل سياسي لا يكون الانقلابي خليفة حفتر طرفًا فيه، خصوصًا بعد المجازر التي ارتكبها. جاء ذلك في تصريح لوزير الدفاع الليبي صلاح الدين علي النمروش، نشرته الصفحة الرسمية للوزارة. وقال النمروش، «نرفض أي حوار ليس فيه تمثيل لأبطال بركان الغضب الذين نعتز ونفتخر بهم وببطولاتهم التي سطروها». وأردف «لن نتنكر لدماء الشهداء الطاهرة الذين ذادوا عن الأرض والعرض وألحقوا بالمعتدين الآثمين الهزيمة والخذلان». وتابع: «منفتحون على أي حل سياسي لا يكون مجرم الحرب حفتر طرفًا فيه، وذلك بعد المجازر التي ارتكبها، والدمار الذي خلفه عدوانه الآثم على طرابلس». ويأتي تصريح النمروش، بعد رفض قائد عسكري ليبي لاتفاق بين حفتر ورئيس المجلس الرئاسي الليبي (معترف به دوليًا)، أحمد معيتيق، بشأن استئناف وتصدير النفط. وأفاد آمر المنطقة العسكرية الغربية بالجيش الليبي، اللواء أسامة جويلي، بأن «هذه المهازل لن تمر وأي اتفاق غير معلن سيكون مصيره الفشل». على صعيد آخر قال مهندسان يعملان في حقل الشرارة النفطي الليبي إن العمال في الحقل الرئيسي استأنفوا العمليات بعدما أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط رفعًا جزئيًا لحالة القوة القاهرة. وأوضحا أنه جرى استئناف الإشعال في الحقل وقدما تسجيلًا مصورًا لذلك، وأضافا: إن المهندسين يعودون إلى المنطقة منذ يوم الأربعاء. ولم يتضح توقيت استئناف الإنتاج ولم يصدر تعقيب حتى الآن من مؤسسة النفط. وقالت شركتان تابعتان للمؤسسة إنهما أصدرتا توجيهات للعاملين ببدء العمل للتحضير لاستئناف الإنتاج في أسرع وقت ممكن.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق