fbpx
اخر الاخبار
اشاد بتسهيل الانتقال بين جهات العمل .. وزير العمل الفلبيني:

الإجراءات القطرية خطوة عملاقة لتحسين أوضاع العمال

قطر مكان جيد للعمال .. والتشريعات الوطنية تكفل حماية حقوقهم

القوانين القطرية تحمي حقوق أصحاب العمل والعمال والموظفين

نثمن تسهل عملية تغيير جهات العمل للعمالة الوافدة

قطر تشجع المنافسة وتعزز الاستثمارات في الاقتصاد المحلي

الدوحة الراية :

ثمن سعادة السيد سيلفستر بيلو وزير العمل والتوظيف الفلبيني قانون العمل في قطر، لافتًا إلى أن التشريعات والقرارات الجديدة منحت العمالة الوافدة العديد من المزايا التي تصب في صالحهم وتعمل على حماية حقوقهم، ووصف هذه الإجراءات بالخطوة العملاقة نحو تحسين أوضاع العمال.
ونوه الوزير الفلبيني في تصريحات نشرتها وزارة العمل الفلبينية أمس إلى أن قطر سنت الكثير من القوانين التي تحمي العمال، من بينها تسهيل عملية تنقلهم من شركة إلى أخرى دون أي تعقيدات.
وأكد أن العمالة الوافدة ستستفيد كثيراً من قانون العمل في قطر، مشيراً إلى أن ذلك سيشجع العمالة الفلبينية بالذهاب والعمل في قطر، لأنها مكان مناسب وجيد للعمال والموظفين الفلبينيين، حيث سيحظون بمعاملة جيدة من كل النواحي.
وقال :إن الحكومة القطرية سنت مؤخراً مرسوم القانون رقم 18 و 19 لعام 2020 بتعديل بعض أحكام قانون العمل رقم 14 وسلسلة 21 لعام 2004، مشيراً إلى أن القوانين الجديدة تسمح لجميع العمال تغيير وظائفهم وجهات عملهم قبل نهاية عقدهم دون الحاجة إلى الحصول على “شهادة عدم ممانعة” (NOR) من صاحب العمل الحالي، بالإضافة إلى توفير القانون لقدر أكبر من الوضوح فيما يتعلق بإنهاء عقد العمل.

وأكد الوزير الفلبيني أن هذه القوانين تحمي حقوق أصحاب العمل والعمال والموظفين وتسهل عملية تغيير جهات العمل.
واشار إلى أن هذه التعديلات مفيدة للعمال والموظفين في دولة قطر ، لا سيما الذين توقفت أعمالهم وأصبحوا عاطلين بسبب جائحة فيروس كورونا “كوفيد – 19” ، وقال إن العمال الفلبينيين أصبحوا الآن يتمتعون بالمزيد من المرونة والحماية للبحث عن فرص عمل أفضل.
وأوضح أن التعديلات تضمنت أيضًا زيادة عدد لجان تسوية المنازعات العمالية ، في محاولة لمعالجة عدد النزاعات العمالية ، وتسهيل وصول العمال إلى حقوقهم، وتسريع الإجراءات القانونية.
وقال الوزير الفلبيني إن قوانين قطر الجديدة تهدف إلى جذب العمالة الوافدة ذات المهارة العالية، وحماية حقوقهم، وضمان سلامتهم وفقًا لأهداف التنمية البشرية الواردة في رؤية قطر الوطنية 2030.
وأضاف أنه مع طرح حزمة إصلاحات العمل، تعد قطر بتوسيع سوق العمل بطريقة تدفع المنافسة وتعزز الاستثمارات في الاقتصاد المحلي وتحفز النمو الاقتصادي.
يذكر أن قطر تستضيف حوالي 241000 عامل فلبيني، وهي رابع أكبر وجهة للعمال الفلبينيين في الشرق الأوسط.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X