أخبار عربية
النظام يستخدم المفاوضات وسيلة لتضييع الوقت.. النعيمي:

قطر تدين انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا

استمرار القتل والاعتقال وهدم المنازل والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب

الأهالي لا يحصلون على الرعاية الصحية والتعليم وممارسة حقوقهم الأساسية

اعتماد معبر واحد أثر سلبًا على حياة الملايين شمال البلاد

جنيف – قنا:

أعربت دولة قطر عن إدانتها بشدة، لانتهاكات حقوق الإنسان المُرتكبة في سوريا لا سيما التي كشف عنها تقرير لجنة التحقيق في المناطق التي عادت سيطرتها إلى القوات الحكومية السورية. وأشارت دولة قطر إلى استمرار العمليات العسكرية والقصف العشوائي والقتل والاعتقال وهدم المنازل وحالات الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب ومنع الأفراد من العودة إلى ديارهم ومنع حرية التنقل، الأمر الذي أثر على قدرة الناس في الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والخدمات الأخرى ومُمارسة حقوقهم الأساسية. جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها السيد عبد الله النعيمي نائب المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، في الحوار التفاعلي مع لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية، وذلك خلال الدورة الخامسة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان. وأعرب النعيمي، عن قلق دولة قطر إزاء التحديات والعقبات المتعلقة بالوصول الإنساني إلى شمال سوريا، وذلك منذ تخفيض عدد المعابر المُصرّح بها إلى معبر واحد، ما أثر سلبًا على حياة الملايين من المُحتاجين للمساعدات الإنسانية. وقال: «إن إصرار النظام السوري وحلفائه على عدم تطبيق الوقف الكامل للقتال في جميع أنحاء سوريا، ومُواصلتهم للعمليات العسكرية على مدينة إدلب، يؤكد حقيقة أنه لا يمكن الوثوق بهم لأنهم لا يؤمنون إلا بالحل العسكري، ويستخدمون المُحادثات والمفاوضات السياسية كوسيلة لتضييع الوقت».

وأضاف: «من جهة أخرى فإن الاستنتاجات التي توصّلت إليها لجنة التحقيق في تقريرها بشأن استمرار ارتكاب الحكومة السورية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، تستوجب من المجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود الجادة والفاعلة لضمان تحقيق المساءلة وإنهاء حالة الإفلات من العقاب لجميع المسؤولين عن الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت خلال الأعوام العشرة الماضية وما زالت ترتكب حتى الآن بحق أبناء الشعب السوري الشقيق».

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق