fbpx
أخبار عربية
نظمتها المفوضية الأوروبية وحكومة السويد بمُشاركة صندوق قطر للتنمية

ندوة أممية تبحث الأوضاع الإنسانية في اليمن

بحث صعوبة وصول المُساعدات للمناطق المنكوبة

خليفة الكواري: ضرورة رفع القيود التي تعيق وصول المُساعدات الإنسانية

الدوحة – قنا:

شارك صندوق قطر للتنمية في الندوة رفيعة المستوى التي عُقدت على هامش أعمال الجمعية العامّة للأمم المتحدة ال75 تحت عنوان «الأزمة الإنسانية في اليمن: منع تفشي المجاعة»، والتي نظمتها المفوضية الأوروبية وحكومة السويد، عبر تقنية الاتصال المرئي، لتسليط الضوء على التدخلات الإنسانية العاجلة والملحة التي تتطلبها الأزمة.

وشارك في الندوة أعضاء من الأمم المتحدة وممثلون لمنظمات الأمم المتحدة، والصليب الأحمر والهلال الأحمر والمؤسسات غير الحكومية. وأوضح الصندوق، في بيان له أمس، أن الندوة ناقشت الأوضاع الإنسانية في اليمن وصعوبة عملية الاستجابة الإنسانية ووصول المساعدات للمناطق المنكوبة.

وفي كلمة ألقاها خلال الحدث، أكد خليفة بن جاسم الكواري، مدير عام صندوق قطر للتنمية، على أهمية السعي لحل مأساة اليمن، قائلًا: «نؤكد على أهمية السعي لإنهاء هذه المأساة الإنسانية، حيث إن السبيل الوحيد لحل الأزمة هو الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بشأن اليمن». وأشاد الكواري بالدور الفعال الذي تلعبه دولة قطر في دعم وكالات الأمم المتحدة، قائلًا: «تواصل قطر دعم وكالات الأمم المتحدة لضمان تقديم المساعدة العاجلة والفعالة والمنقذة للحياة لتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة في اليمن».

وحول أهمية التعاون مع الشركاء الإستراتيجيين لحل المشكلات في شتى القطاعات الإنسانية والتنموية، أكد على ضرورة استمرار تنفيذ البرامج التي تعالج انعدام الأمن الغذائي والوفيات والاعتلال والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، وذلك من خلال دعم اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وغيرها وبالتعاون مع الشركاء الإستراتيجيين من المنظمات القطرية غير الحكومية.

ودعا الكواري إلى رفع القيود التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية في اليمن، منوهًا بأن تلك المساعدة تعد شريان حياة للملايين، وبالتالي فإن ضمان تقديم المساعدة إلى جميع المحتاجين أمر بالغ الأهمية.

كما وجّه الشكر للدول الفاعلة التي تعمل على حل المشكلة الإنسانية في اليمن، معربًا عن تقديره لجميع الدول والجهات الفاعلة التي تعمل بلا كلل لمد يد العون لليمنيين في محنتهم. يذكر أن دولة قطر تعمل عبر صندوق قطر للتنمية على تمويل مشاريع إنسانية وتنموية لمساعدة الشعب اليمني الشقيق وأهمها المساهمة لليونيسف ب 70 مليون دولار لتعزيز البنية التحتية للمياه والصرف الصحي في اليمن، وتوفير مياه الشرب لأكثر من 8 ملايين شخص في اليمن، بالإضافة إلى تمويل اليونيسف للاستجابة للكوليرا.

واستجابة لتحذيرات الأمم المتحدة من انعدام الأمن الغذائي، قدم صندوق قطر للتنمية بشراكة إستراتيجية مع قطر الخيرية أنشطة برنامج الغذاء العالمي لتقديم مساعدات غذائية طارئة لمكافحة انتشار المجاعة في اليمن. كما يقوم الصندوق حاليًا بوضع اللمسات الأخيرة على شراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والهلال الأحمر القطري لتقديم خدمات صحية شاملة في العديد من المناطق في اليمن لدعم أكثر من سبعمئة ألف يمني.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق