المحليات
لتأهيلها وترويضها استعدادًا لموسم الصيد

الراية ترافق الصقارة في رحلة تدريب الصقور

الصقر «الوحش» يحتاج للترويض فقط حتى يكون مطيعًا لصاحبه

استعادة اللياقة البدنية للصقر بالتدريب بعد بقائه في «المقيض» عدة أشهر

ضرورة زيادة عدد المسابقات لتناسب الإقبال الكبير على هواية المقناص

زيادة الجوائز ورفع قيمتها يشجعان الصقارة على المنافسة

هواية الصقارة تُكسِب صفات التحدي والمنافسة والصبر

كتب – حسين أبوندا:

قبل المغرب بساعة، اجتمع عددٌ من الصقارين في منطقة الرفاع لتدريب صقورهم ..كل شيء مناسب .. الصقارون بخبرتهم الكبيرة ..والصقور القديمة والجديدة «الوحش».. بينما تترصد كاميرا الراية لحظة بدء التَّلْواح بالحمامة لجذب الصقر إليها كفريسة تظهر من بعيد.

يؤكّد الصقّارون خلال مرافقة الراية لهم أنّ رحلة التدريب فيها الكثير من المتعة واستحضار تراث الأجداد عبر هواية تُكسِب صاحبها صفات التحدّي والإصرار والمُنافسة والصبر نظرًا لأن البحث عن الفريسة أثناء الخروج لرحلات الصيد في المناطق البرية يتطلب وقتًا وجهدًا كبيرَين.

الصقّارون يحرصون على تدريب الصقور القديمة لاستعادة لياقتها وتكون جاهزة للصيد بعد بقائها في «المقيض» عدة أشهر، كذلك تدريب الصقور الجديدة والتي تعرف ب «الوحش» حتى تكون مطيعةً لصاحبها، مُوضحين أن إعادة تأهيل الصقور تتطلب الخروج إلى المساحات المفتوحة والمناطق البرية لدعوتها باستخدام التلواح الذي يعقد في نهايته طير «حمامة»، ويتم من خلال آلية معينة جذب الصقر إلى التلواح بهدف إكسابه اللياقة المطلوبة في الصيد، ويكون جاهزًا لموسم المقناص، وموسم المسابقات المحلية التي تطلقها العديد من الجهات، والتي يشارك فيها عددٌ كبيرٌ من أبناء قطر.

هذا، وأشاد الصقارون في الوقت نفسه بالاهتمام الكبير الذي أولته العديد من الجهات بهذه الهواية في قطر، حيث تتوفّر محمية خاصة لمحبي الصيد بالصقور، وتم إنشاء سوق متكامل يتوفر فيه جميع احتياجات الصقارين، ومُستشفى متخصص لعلاج الصقور، داعين الجهات المعنية إلى زيادة عدد المُسابقات الخاصة بالصقور لتتواءم مع أعداد عشّاق الهواية مع الحرص على زيادة الجوائز ورفع قيمتها بالشكل الذي يشجّعهم على المنافسة.

أحمد الخاطر: تدريب الصقور بعد شروق الشمس مباشرة

أحمد الخاطر

أكّد أحمد الخاطر أن الصقر الذي يملكه «وحش»؛ أي بريّ لا يأنس البشر تم اصطياده مؤخرًا، وحاليًا يقوم بتأسيسه وترويضه وليس تدريبه على الصيد، لأنه في الأصل لا يملك مشكلة في ذلك ومؤهل على عكس التفريخ الذي يحتاج إلى تأهيل وتعليم من الصفر على أصول الصيد، لافتًا إلى أنه ينوي المشاركة بصقره في مسابقات السرعة التي تقام في قطر، لا سيما أن الجهات المعنية حرصت على إقامة بطولات يستطيع من خلالها الصقّارون المُنافسة فيها والاستمتاع بها.

وأوضح أنّ الوقت الأنسب للقيام بأعمال ترويض أو تدريب الصقور هو قبل غياب الشمس بساعة واحدة أو بعد شروق الشمس مباشرة نظرًا للارتفاع الشديد في درجات الحرارة في هذه الفترة، لافتًا إلى أنّ عملية الترويض أو التدريب تحتاج إلى موقع مفتوح ووجود معاون يحمل الطير، ومن ثم يقوم صاحب الطير أو المعاون بتحريك التلواح الذي يربط في نهايته أحدُ أنواع الطيور، وغالبًا ما تكون حمامة، وهي عملية جذب الصقر للفريسة وتدريبه لمرحلة الصيد الحرّ في المناطق البرية.

وأشاد الخاطر بمحمية الجنوب التي تُعتبر من الأفكار المميّزة التي نفّذتها الجهات المعنية لإدخال المتعة والمرح على هواة الصيد بالصقور، كما تُساهم في إيجاد موقع مناسب للمُواطنين لممارسة هوايتهم في الصيد دون الحاجة إلى السفر خارج البلاد، متوقعًا أن يكون الإقبال عليها هذا العام كبيرًا لعدم سفر الكثيرين للخارج بسبب أزمة كورونا التي ستجعل الصقّارين يفضلون الحجز في المحمية.

ودعا الجهات المعنيةَ لزيادة المسابقات الخاصة بالصقور وزيادة الجوائز ورفع قيمتها لرفع مُستوى المنافسة بين الصقّارين وفي نفس الوقت إتاحة الفرصة لأكبر عددٍ منهم لمُمارسة الهواية.

عبدالله الخاطر: أشارك برحلات الصيد منذ عمر 5 سنوات

عبدالله الخاطر

قال عبدالله الخاطر (16) عامًا إنّه يخرج للصيد برفقة والده منذ أن كان عمره 5 أعوام، وامتلك أوّل صقر خاص به منذ 6 أعوام، ومنذ ذلك الوقت وهو لديه الخبرة الكافية بطرق الصيد وتدريبها وإعادة تأهيلها، لافتًا إلى أنه يقوم في الفترة الحالية بإعادة تدريب صقره ليكون جاهزًا للصيد في الموسم.

وأوضح أنّ هواية الصيد بالصقور أصبحت مُهمة بالنسبة لفئة كبيرة من الشباب القطري اليافع الذي تعلم هذه الهواية من الكبار، وهي هواية لا يوجد بها مخاطر، وتبعدهم عن أي هوايات أخرى خطرة يمكن أن تشكل خطورة على حياتهم، فضلًا عن أن لها ميزات عديدة، أبرزها أنها تكسب صاحبها صفات إيجابية مثل التحدي والإصرار والمنافسة، وأيضًا الصبر نظرًا لأن البحث عن الفريسة أثناء الخروج لرحلات الصيد في المناطق البرية يتطلب وقتًا طويلًا وجهدًا للبحث عن الفرائس من الطيور المهاجرة.

علي البادي: طائرات لتدريب الصقور على التحليق عاليًا

علي البادي

أكّد علي محمد البادي أن المرحلة الحالية هي مرحلة تدريب الصقور حتى تكون مستعدة للصيد بعد تحسن الأجواء في شهر أكتوبر حتى انتهاء الموسم، لافتًا إلى أن الطيور المهاجرة وصلت إلى قطر، وحاليًا الموسم يعرف لدى الصقارين بموسم الكروان، ويقوم الكثيرون بالخروج في هذه الفترة لصيده في المناطق البرية. ولفت إلى أن مرحلة تدريب الصقور أو ما يطلق عليه في لغة الصقارين «الدعو»، تأتي بعد مرحلة المقيض التي استمرت طيلة أشهر الصيف، وعملية التدريب ليست صعبة خاصة أن طيورهم مدربة منذ سنوات ولا تحتاج سوى إلى تذكير بأساليب الصيد وإعادة لياقتها البدنية، لافتًا إلى أن الأجواء في الفترة الحالية مناسبة للقيام بهذه المَهمة، ومعظم الصقارين يتوافدون إلى المساحات الفضاء والأماكن البرية قبل المغرب بساعة تقريبًا، حيث تكون درجات الحرارة منخفضة وغير ضارّة بالصقر.

ولفت إلى أن الكثير من الصقارين يستخدمون الطائرات من دون طيار العمودية لتدريب صقورهم، وهذا النوع من الطائرات يُساعد الصقر على التحليق عاليًا لرفع لياقته ودفعه للطيران إلى الأماكن العالية، وخاصة بعد مرحلة المقيض التي يبقى فيها الطير طوال فترة الصيف من دون نشاط بدنيّ.

محمد آل شافي: الشاهين أسرع أنواع الصقور

محمد آل شافي

أكّد محمد آل شافي أنه يقوم بإعادة تدريب صقره على فنون الصيد مرة أخرى، وذلك استعدادًا لمرحلة الصيد الفعلي للطيور المهاجرة بالمناطق البرية في قطر، لافتًا إلى أنّ الحبارى من أشهر أنواع الطيور التي يبحث عنها الصقار في قطر لاصطيادها في جميع الأماكن البرية، ويشعر بالفخر لاستطاعته صيد هذا النوع من الطيور بصقره.

ولفت إلى أنّ الشاهين يعد أفضل أنواع الصقور وأسرعها، حيث يتميز بقدرته على اللحاق بالفريسة مهما كانت سرعتها، وهذا النوع من الصقور المفضل لدى معظم هواة الصقور، لافتًا إلى أنه أيضًا يحرص بجانب ممارسة هواية الصيد على المشاركة أيضًا في المسابقات التي تقيمها الجهات المعنية.

وأوضح أنهم حريصون على تعليم هذه الهواية لأطفالهم، حيث لابد أن يكونوا معهم في فترة تدريب الصقور في هذه الفترة من السنة، ولابد أن يصطحبوهم أيضًا في رحلات الصيد التي يخرجون فيها للمناطق البرية، مُعتبرًا أن تعليم الأطفال هذه الهواية يأتي من باب حرصهم عى الحفاظ على الموروث الشعبي القطري الذي ورثوه هم أيضًا عن آبائهم وأجدادهم.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق