الراية الرياضية
حضرت بقوة في المشهد الأخير للدور الأول وحددت ملامح المراحل الحاسمة

المفاجآت المدوية تفتح الطريق لمنصة التتويج الآسيوية

الدحيل ودع بسيناريو دراماتيكي بأخطاء دفاعية وسلبية هجومية

كورونا يقضي على الهلال ويقصيه من البطولة بصورة صعبة

شباب الأهلي دبي تأهل بالقرار الآسيوي.. وباختاكور حقق هدفه

تأهل منطقي لأهلي جدة والاستقلال.. وخروج حزين للشرطة

متابعة – رجائي فتحي:

شهدت مباريات الجولة الأخيرة لدور المجموعات لدوري أبطال آسيا العديد من المفاجآت المدوية في البطولة، ويأتي في مقدمتها خروج الدحيل من هذا الدور بعد أن كان متصدرًا لمجموعته الثالثة والمرشح الأبرز ليس للتأهل ولكن للوصول بعيدًا في البطولة.

وكذلك من أبرز المفاجآت أو أصعب القرارات التي اتخذت في البطولة هو قرار استبعاد فريق الهلال السعودي بسبب فيروس كورونا وعدم قدرة الفريق على إكمال قائمة لاعبيه في مباراة شباب الأهلي دبي الختامية له في الدور الأول، وما أصعب هذا الإقصاء من البطولة طبقًا للوائح.

المجموعة الأولى

جاء تأهل فريقي أهلي جدة السعودي واستقلال طهران منطقيًا في هذه المجموعة، وذلك بعد نجاح الاستقلال في التفوق على الشرطة العراقي بفارق الأهداف بعد أن تساوى الفريقان في النقاط لكل منهما 5 نقاط، وهذا الأمر أخرج فريق الشرطة الذي قدم مباريات جيدة بالبطولة منها الفوز على الأهلي السعودي والتعادل مع الاستقلال.

والأهلي حسم موقفه بالتفوق في أول جولتين له سواء على الاستقلال قبل التوقف ثم على الشرطة بعد العودة ومع شطب نتائج الوحدة أصبح في الصدارة.

شطب نتائج الهلال

أما المجموعة الثانية فشهدت أحداثًا دراماتيكية بعد استبعاد فريق الهلال السعودي عقب عدم قدرته على إكمال قائمته قبل مباراة شباب الأهلي دبي، وكان الاتحاد الآسيوي طلب أن يكون في القائمة 11 لاعبًا، بالإضافة إلى اثنين من البدلاء ولكن القائمة ضمت 11 لاعبًا من بينهم 3 حراس والقائمة التي تقدم بها الهلال للعب المباراة ضمت 9 لاعبين من بينهم حارس، والحارسان الآخران على دكة البدلاء وهو الأمر الذي يتعارض مع اللوائح المنظمة للمسابقة لذلك كان قرار شطب نتائج الهلال من البطولة.

وبعد أن شطبت نتائج الهلال أصبحت الأمور محسومة بصعود فريقي باختاكور وشباب الأهلي دبي لدور ال16 من البطولة. وما حدث في هذه المجموعة كان بمثابة سيناريو غير متوقع على الإطلاق في هذه المجموعة الصعبة جدًا من حيث المنافسات، قبل شطب نتائج الهلال.

السيناريو غير المتوقع

أما المجموعة الثالثة فحملت السيناريو غير المتوقع في هذه الجولة الأخيرة، حيث إن التوقعات كلها كانت تشير إلى تأهل الدحيل متصدر المجموعة وكذلك فريق الشارقة الإماراتي والذي كان وصيفًا للمجموعة بعد فوزه على فريق التعاون السعودي بسداسية نظيفة. واعتقد الجميع أن التعاون سوف يخسر من الدحيل وبنتيجة كبيرة وفي نفس الوقت فوز الشارقة على فريق برسيبوليس الإيراني أو تعادلهما ولكن حدث السيناريو غير المتوقع. الدحيل سقط أمام فريق التعاون بهدف نظيف في مباراة غاب فيها الدحيل هجوميًا رغم أن الفريق أتيح له العديد من الفرص خلال تلك المباراة ولكن لم ينجح في التسجيل بسبب السلبية الهجومية. لم يستطع المدرب في آخر جولتين علاج هذا الأمر رغم عودة ادميلسون وهو لاعب سريع وقوي للتشكيلة إلا أن الفريق فاز في اللقاء قبل الأخير على فريق برسيبوليس بهدف من ضربة جزاء وخسر من التعاون بهدف قاتل جاء في الرمق الأخير من المباراة.

ويبدو أن الدحيل كان مطمئنًا للتأهل، وأن لاعبيه ينظرون للاعبي التعاون على أن الفوز عليهم سيكون عاديًا بعد خسارتهم بالسداسية من الشارقة.

والسؤال الذي يفرض نفسه هل كان لاعبو الدحيل يعلمون بهذا السيناريو وأن اللائحة تنص على احتساب المواجهات المباشرة في حالة تساوي فريقين في النقاط لتحديد أي منهما سوف يصعد.

الحقيقة ما حدث كان بمثابة سيناريو حزين جدًا وصعب في نفس الوقت على فريق كان مرشحًا ليس للصعود فقط بل للمنافسة على التأهل للمباراة النهائية للبطولة.

درس قاسٍ

ويُعتبر ما حدث مع الدحيل بمثابة الدرس القاسي للاعبين وكلهم من اللاعبين الدوليين بداية من الحارس محمد البكري ثم محمد موسى وأحمد ياسر وسلطان البريك وعبدالله الأحرق وكريم بوضياف ومعز علي وإسماعيل محمد وعلي حسن عفيف والبقية من المحترفين مهدي بن عطية وأدميلسون ودودو إدوارد ولم يشارك في هذه المباراة رامين رضائيان المحترف الإيراني. ولن ينسى لاعبو الدحيل هذا السيناريو الصعب الذي مر به الفريق في البطولة والخروج من الباب الضيق بعد أن كانت كل الأبواب مفتوحة أمام الفريق وترشحه لأن يواصل المسيرة بكل نجاح ويكمل المشوار نظرًا لما يضمه من عناصر على مستوى فني عالٍ.

لحساب الجولة السادسة الآسيوية

هاشم علي ينافس على جائزة الأفضل

 اختار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لاعب السد هاشم علي في قائمة ضمت 8 لاعبين بالاعتماد على إحصائيات شركة أوبتا، كي يتنافسوا من أجل تحديد لاعب تويوتا لأفضل لاعب في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا. سجل هاشم علي هدفًا في مباراة فريقه أمام فريق سباهان أصفهان الإيراني في ختام مباريات الدور الأول والتي انتهت بخسارة السد 2-1. وحصل كل من هاشم علي لاعب السد وجلال الدين مشاريبوف لاعب باختاكور الأوزبكي، على 7.6 نقطة ليصارعا على الجائزة، وفي المقابل، حصل على 7.5 نقطة ثنائي نادي برسيبوليس شجاعي خليل زاده وعيسى آل كثير.ودعا الاتحاد، الجماهير إلى المشاركة في اختيار اللاعب الأفضل من بين قائمة المنافسين على جائزة الجولة السادسة لمنطقة الغرب، حتى الغد، مشيرًا إلى أن الجولة شهدت إثارة كبيرة، من أجل حسم البطاقات الأخيرة للتأهل إلى دور ال16. وتضم قائمة المنافسين كلًا من لاعب الاستقلال مهدي قائدي، والذي قاد فريقه إلى تحقيق الفوز على أهلي جدة السعودي بنتيجة 3-0، حيث جمع اللاعب 8.6 نقطة بعد تسجيله هدفًا وصناعته لهدف، وبين أن صانع الألعاب البالغ من العمر 21 عامًا كان له دور واضح في أهداف فريقه الثلاثة، وفاز في 3 مواجهات فردية وصنع 4 فرص لزملائه، وكانت نسبة دقة تمريراته 82%. كما تضم القائمة أيضًا، الإيراني سجاد شهاب زاده لاعب سباهان أصفهان الإيراني، والذي سجل لفريقه في المباراة التي تغلب بها على السد 2-1، إذ سجل اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا هدفه من تسديدتين على المرمى، واستعاد الكرة 5 مرات للفريق، وفاز في 4 مواجهات فردية، وصنع فرصتين لزملائه، ومرر 29 تمريرة مكتملة بنسبة نجاح بلغت 90%، ليحصل على 7.7 نقطة.

تشافي يدرس برسيبوليس بالفيديو استعدادًا للقاء الغد

السد بدأ التجهيز للمرحلة الحاسمة

عودة بيدرو وبغداد ولا غيابات في قائمة الزعيم

 

 متابعة – حسام نبوي:

فتح الزعيم السداوي ملف مواجهته المرتقبة أمام برسيبوليس الإيراني التي ستُقام مساء غدٍ الأحد في إطار مباريات دور ال16 من بطولة دوري أبطال آسيا بهمة وحماس ومعنويات عالية للغاية، حيث خاض الفريق مرانه أمس على مرحلتين، المرحلة الأولى كانت عبارة عن تدريبات صباحية خفيفة في صالة اللياقة البدنية وكان المران للاعبين الذين خاضوا مباراة سباهان أصفهان الإيراني الأخيرة للتخلص من إرهاق المباراة وإعادة الاستشفاء من جديد بعد المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون خاصة أنهم جميعًا من اللاعبين البدلاء ولأول مرة يشاركون بصفة أساسية بعد ضمان الفريق تأهله لدور ال16، حيث حرص تشافي على إراحة اللاعبين الأساسيين بعد ضمان التأهل للمرحلة التالية من البطولة للتغلب على الإرهاق وضغط المباريات المتتالي الذي يعيشه الفريق بالبطولة القارية.

بينما خاض باقي الفريق وهم اللاعبون الأساسيون الذين لم يشاركوا في مباراة سباهان مرانًا مسائيًا عبارة عن تدريبات خططية وتكتيكية استعدادًا لمواجهة برسيبوليس التي من المنتظر أن يخوضها السد بقوته الضاربة وبجميع لاعبيه الأساسيين من أجل تحقيق الفوز والعبور إلى دور الثمانية من البطولة.

كامل العدد

وتخلو قائمة السد من الغيابات والإصابات، وتشهد عودة بيدرو ميجيل والجزائري بغداد بونجاح للمشاركة مع الفريق بعد انتهاء إيقافهما بسبب تراكم البطاقات عن مباراة سباهان الأخيرة.

ومن جانبه حرص تشافي هيرنانديز مدرب الفريق السداوي على دراسة برسيبوليس بشكل جيد من خلال مشاهدة مباريات له عن طريق الفيديو لمعرفة نقاط القوة والضعف بالفريق الإيراني ووضع الخطة المناسبة التي تمكنه من تحقيق الفوز وحسم التأهل إلى دور الثمانية، كما حرص تشافي على عقد عدة اجتماعات مع اللاعبين عقب معرفة الطرف الآخر من مباراة دور ال 16 وهو برسيبوليس لشرح أهم النقاط الفنية للمباراة ووضع خريطة الطريق التي سيسير عليها الفريق قبل خوض اللقاء الهام لكي يكون كل لاعب في كامل جاهزيته لهذا اللقاء الهام.

الخطأ ممنوع

لاعبو السد يدخلون لقاء برسيبوليس غدًا بعد الحصول على راحة كافية بعدم المشاركة في مباراة سباهان، حيث كانت فرصة جيدة للاعبين الأساسيين لالتقاط الأنفاس والحصول على راحة كافية قبل اللقاء الأهم وهو برسيبوليس، وفرصة أيضًا لتوفير الاحتكاك اللازم للاعبين البدلاء واللاعبين الشباب الذين شاركوا في المباراة وقدموا مستوى جيدًا رغم الخسارة، إلا أن التأهل المبكر للسد قبل الجولة الأخيرة من دور المجموعات كان مفيدًا للفريق سواء على مستوى الأساسيين الذين حصلوا على راحة في الجولة الأخيرة أو البدلاء الذين حصلوا على فرصة المشاركة في المباريات.

تشافي مطالب بضرورة تصحيح أخطاء اللاعبين خلال التدريبات خاصة الأخطاء الدفاعية لاسيما أن المرحلة الحالية هي مرحلة حاسمة لا تحتمل وجود أي أخطاء فلا مجال للتعويض، لذلك التركيز مطلوب خلال مباراة الغد وأيضًا الحذر حتى يتمكن الفريق من تحقيق هدفه وهو الفوز ومواصلة المشوار بنجاح في البطولة من أجل المنافسة على اللقب، حيث تعتبر مباراة الغد هي المحك الحقيقي والتي يجب أن يظهر خلالها السد مستواه المعهود ويقدم كل قوته لتغيير الصورة التي ظهر بها الفريق في بعض مباريات دور المجموعات الذي شهد تذبذب مستوى السد رغم الإمكانيات الكبيرة الموجودة بالفريق.

هذا ومن المنتظر أن يختتم الفريق السداوي تدريباته مساء اليوم بخوض مران أخير يقوم خلاله تشافي بوضع لمساته الأخيرة على التشكيل الذي سيخوض به اللقاء وأيضًا خطة اللعب المتبعة لكي يكون الفريق في أتم جاهزية لتقديم مباراة قوية وتحقيق الفوز.

تشافي اتخذ القرار الصحيح

 لعب فريق السد مباراته الأخيرة أمام فريق سباهان الإيراني بالتشكيلة الاحتياطية للفريق، بل إن التشكيلة فيها لاعبون لم يلعبوا في الآسيوية من قبل وليست لديهم أي خبرات اللعب في هذه البطولة القارية ومع ذلك خسر الفريق بنتيجة 2-1 وكان قريبًا من إدراك التعادل في هذه المباراة.وما قام به فريق السد هو التصرف الصحيح من جانب مدربه تشافي هيرنانديز الذي لم ينظر إلى نتيجة اللقاء بعد أن حسم تأهله للدور الثاني من البطولة، حيث أراح اللاعبين الأساسيين الذين يحتاجهم الفريق في الأدوار الإقصائية بالبطولة.لم ينظر تشافي إلى صدارة المجموعة أو البحث عن منافس أقل في المستوى في دور ال16 لإيمان المدرب أن الذي يريد أن يصل للنهائي لابد أن يكون جاهزًا لأي فريق وكما صرّح من قبل.

السد الأقوى تهديفيًا بالبطولة

سجل فريق السد «الأقوى هجومًا» بين كل فرق البطولة حيث إن خط هجومه سجل 14 هدفًا وبفارق هدف عن فريق الشارقة الإماراتي والذي ودّع البطولة من الدور الأول لها. ويأتي على رأس هدافي السد في البطولة بغداد بونجاح وسجل 4 أهداف ثم حسن الهيدوس وأكرم عفيف ولكل منهما 3 أهداف وسجل الأهداف الأربعة الباقية في البطولة تاباتا وكازورلا وهاشم علي ولاعب فريق النصر في مرماه في لقاء الذهاب والذي انتهى بالتعادل 2-2. والزعيم السداوي مرشح لمواصلة عروضه القوية في البطولة وتسجيل المزيد من الأهداف في مباريات المراحل الإقصائية من البطولة والتي يبدأها غدًا.

بونجاح مرشح لسوبر دور المجموعات

رشح الاتحاد الآسيوي 8 لاعبين للمنافسة على لقب الأفضل في الدور الأول من البطولة وهو دور المجموعات ويأتي على رأس هؤلاء اللاعبين بغداد بونجاح نجم فريق السد والذي سجل 4 أهداف خلال مباريات هذا الدور وبالتحديد منذ العودة لاستئناف المنافسات من الدوحة. واللاعبون الثمانية هم: بغداد بونجاح «السد» وسلمان المؤشر جناح فريق أهلي جدة السعودي وأمير أرسلان لاعب الاستقلال الإيراني وجلال الدين مشاريف من فريق باختاكور الأوزبكي وبيدرو كوندي لاعب شباب الأهلي دبي الإماراتي وشجاعي خليل زادة لاعب فريق برسيبوليس الإيراني وعبدالمجيد السواط لاعب التعاون السعودي وعبدالرزاق حمد الله نجم فريق النصر السعودي. وأطلق الاتحاد الآسيوي استفتاء على موقعه على شبكة الإنترنت متاح أمام الجماهير من أجل التصويت لهؤلاء النجوم الثمانية لاختيار الأفضل منهم للمنافسة على لقب الأفضل وينتهي هذا الاستفتاء مساء اليوم وبالتحديد قبل انطلاق مباريات الدور ثمن النهائي من البطولة القارية.

حمد الله في الصدارة

 واصل المغربي عبدالرزاق حمد الله مهاجم النصر السعودي تربعه على عرش صدارة الهدافين بالبطولة برصيد 5 أهداف.ويأتي بعده بغداد بونجاح نجم فريق السد برصيد 4 أهداف، وشيخ دياباتي لاعب الاستقلال بنفس الرصيد ثم أكرم عفيف وحسن الهيدوس برصيد 3 أهداف، وكذلك معز علي لاعب الدحيل وويلتون سواريز لاعب الشارقة وبافيتيمبي جوميز لاعب الهلال بنفس الرصيد.

شاهر خودرو خالي الوفاض

 لم يحقق فريق شاهر خودرو أي نتائج في البطولة القارية وكان له تعادل وحيد أمام فريق الهلال السعودي ولكن مع إلغاء نتائج الهلال من البطولة أصبح الفريق بلا أي شيء إيجابي في البطولة، حيث إنه لعب 4 مباريات خسرها جميعًا ولم يسجل أي هدف واستقبلت شباكه ستة أهداف. وبذلك يكون الفريق الإيراني هو الوحيد بين كل الفرق التي شاركت في البطولة لا يحصل على أي نقاط أو يسجل أي أهداف وخرج من البطولة خالي الوفاض.

اختفاء البطاقات الحمراء والجزاء

لم تشهد الجولة الأخيرة من دور المجموعات احتساب أي ضربات جزاء أو إشهار البطاقات الحمراء، وهذا الأمر يعود إلى الخوف والحذر من جانب لاعبي الفرق المشاركة من الإقصاء من البطولة.وجاءت مباريات الجولة الأخيرة نظيفة من القرارات التي من شأنها أن تكون مثار جدل وغضب مثل الطرد أو ضربات الجزاء ويختتم الدور الأول بالصورة المطلوبة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق