أخبار عربية
ثمن جهود سموه لحل الأزمة الخليجية.. نائب رئيس الوزراء:

أمير الكويت عميد وقائد للدبلوماسية العربية

تكريم مستحق وتتويج لمسيرة حافلة بالإنجازات

جهود أمير الكويت متواصلة لرأب الصدع الخليجي

السياسة الحكيمة لسموه تعكس مكانة الكويت العظيمة

أمير الكويت يحظى بمكانة كبيرة وعظيمة في قلب كل قطري

الكويت دولة رائدة في تأسيس العمل التنموي المؤسسي

الدوحة – الراية:

هنأ سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، على منحه وسام الاستحقاق العسكري بدرجة «قائد أعلى» من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال في اتصال هاتفي مع برنامج «ماذا بعد» على تلفزيون الكويت :»نبارك لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، وللشعب الكويتي الشقيق، ونبارك لأنفسنا في دولة قطر وللشعب الخليجي على هذا التكريم. ونوّه سعادته بجهود سمو أمير الكويت الدبلوماسية في حل النزاعات وتجاوز الانقسامات، وقال: «سموه يُعتبر عميدًا للدبلوماسية العربية وقائدًا لمسيرتها، وهذا التكريم ليس بغريب عليه ، ومن وجهة نظرنا، فسموه من رفع التكريم وليس التكريم من رفعه.. ونراه تكريمًا مستحقًا وتتويجًا لمسيرة حافلة بالإنجازات بعد تتويجه في 2014، كقائد للعمل الإنساني. وأضاف: عُرف سمو أمير الكويت بالسياسة العقلانية والحكيمة والتي أدار بها دفة السياسة الخارجية لدولة الكويت، وهي سياسة تعتبر عملة نادرة في العالم.. فنجد دولة الكويت منارة مضيئة بتلك السياسة العقلانية وهذا الهدوء.

وأكّد أن تلك السياسة الحكيمة عكست مكانة الكويت بين الأمم الكبيرة والمرموقة، وأياديها البيضاء ممتدة لكافة دول العالم كدولة رائدة في تأسيس العمل التنموي المؤسسي منذ تأسيس صندوق الكويت للتنمية الاقتصادية العربية في عام 1961، فكانت الكويت سباقة في هذا العمل، وامتدت عطايا الكويت لكافة الدول، كما كانت هناك مساهمات كويتية بناءة خلال عضوية الكويت في مجلس الأمن عامي 2018 و2019، حيث دافعت الكويت عن حقوق الإنسان وعن القضايا التي تخفف من معاناة الشعوب العربية والعالم، وكان لها دور بناء في حفظ الأمن والسلم العالميين.

وقال: كمواطن قطري وليس وزيرًا للخارجية.. لصاحب السمو أمير دولة الكويت مكانة كبيرة وعظيمة في قلب كل مواطن قطري، خاصة حينما وجدنا سموه في بداية الأزمة الخليجية عام 2017، وهو يسافر من دولة إلى أخرى في محاولة من سموه لرأب الصدع الخليجي، وقد واصل سموه التزامه بمواصلة تلك الجهود حتى اليوم لرأب الصدع الخليجي وإعادة اللحمة الخليجية. وأضاف : تثمن قطر حكومة وشعبًا تلك الجهود المقدرة لصاحب السمو أمير دولة الكويت.. كما نثمن جهود دولة الكويت ليس فقط في حل الأزمة الخليجية، ولكن في الأزمات الأخرى والمساهمات الإنسانية سواء في اليمن أو العراق وإعادة الإعمار وغيرها من الجهود الإنسانية التي تهم العديد من شعوب المنطقة والعالم وعلى رأسها القضية الفلسطينية، فللكويت مواقف مشرفة في دعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني للحصول على حقوقه المشروعة في دولة مستقلة والحل العادل لقضيتهم.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد منح صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت وسام الاستحقاق العسكري بدرجة «قائد أعلى» لدوره في حل النزاعات وتجاوز الانقسامات في الشرق الأوسط.. وقد مثّل الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح، سمو أمير دولة الكويت في مراسم تسلم وسام الاستحقاق من قبل الرئيس الأمريكي والتي أقيمت في البيت الأبيض.

وكان البيت الأبيض قد قال في بيان بهذه المناسبة: إن النجل الأكبر للأمير، الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، سيتسلم الجائزة نيابةً عن والده خلال حفل خاص.

وأضاف البيان: «كزعيم في الشرق الأوسط لعقود، كان الأمير صديقًا وشريكًا، وقدّم دعمًا لا غنى عنه للولايات المتحدة خلال عملياتها العسكرية في المنطقة».

وأشار إلى أن «الأمير كان دبلوماسيًا لا مثيل له، إذ شغل منصب وزير خارجية بلاده لمدة 40 عامًا، ونجحت وساطته الدؤوبة في حل النزاعات في الشرق الأوسط وتجاوز الانقسامات في ظل أصعب الظروف».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق