الراية الرياضية
اليوم اللقاء المُرتقب لسفير الكرة القطرية مع برسبوليس على طريق ربع نهائي الأبطال

السد يواجه التحدي الإيراني بالملعب المونديالي

تكافؤ كبير بين الفريقين والزعيم يملك أوراق الحسم لمواصلة المشوار

متابعة – رجائي فتحي:

يحتضن ملعب المدينة التعليمية، أحد ملاعب المونديال، مُواجهة السد مع برسبوليس الإيراني في 4:40 عصرًا في الدور ثُمن النهائي من دوري أبطال آسيا.

مباراة اليوم لا مجال فيها للتعويض، حيث إنها مباراة حاسمة وصعبة بالنسبة للفريقين، الفائز فيها سوف يواصل المشوار بالبطولة القارية ويصعد للدور ربع النهائي، والخاسر سوف يُودّع البطولة من هذه المرحلة.

ويقضي نظام البطولة باللجوء إلى الأوقات الإضافية ولعب شوطين إضافيين كل شوط مدته ربع ساعة وإذا استمر التعادل سوف يتم اللجوء إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء.

يدخل السد مباراة اليوم بعد أن أنهى الدور الأول في المركز الثاني في مجموعته برصيد 9 نقاط جمعها من الفوز في مباراتين والتعادل في 3 مباريات وخسارة مباراة وكانت أمام سباهان الإيراني. وفي المقابل حل برسبوليس في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط من الفوز في 3 مباريات والتعادل في مباراة وخسارة مباراتين.

صحيح أن السد يمتلك أفضلية اللعب بالدوحة ولكن السد يلعب على ملعب المدينة التعليمية لأول مرة ولم يسبق له اللعب عليه حتى في بطولة الدوري كان السد يلعب على ملعبه، وبالتالي أفضلية الملعب قد لا توجد مع السد.

واعتاد السد أن يلعب في هذه الأجواء وكذلك في تلك المحطات في الكثير من النسخ الماضية وهو يعرف كيفية التعامل مع مثل هذه المباريات من أجل حسمها والوصول للدور ربع النهائي من البطولة وهذا يُمثل هدفًا إستراتيجيًا عند كل لاعبي السد وجهازهم الفني والإداري. والأدوار الإقصائية هذه المرة مُختلفة حيث إنها أصبحت مباريات إقصائية، حيث يلعب كل دور من مباراة واحدة ولا مجال فيها للتعويض، وتبقى الأفضلية من خلال العطاء الذي يُقدمه كل فريق في الملعب وكيفية نجاح اللاعبين في استثمار الفرص التي تتاح لهم من أجل تحقيق تلك الأفضلية.. وبالتالي الفائز في لقاء اليوم مولود والخاسر مفقود ومُودّعًا البطولة القارية من هذه المرحلة الصعبة.

ولا يمكن لأي مُتابع أن يتوقع من يفوز في لقاء اليوم.. ويطمح كل من الفريقين في تحقيق الانتصار في هذه المباراة والذهاب إلى الدور ربع النهائي من البطولة القارية الأهم.. ويمتلك كل منهما الأدوات التي تساعده لتحقيق ذلك وكذلك الطموح في مواصلة المشوار لاسيما أنهما من الفرق القوية بالقارة الآسيوية.

يقام على استاد المدينة التعليمية

لقاء مثير بين النصر والتعاون

يطمح النصر السعودي إلى تجاوز شقيقه التعاون وبلوغ الدور ربع النهائي، عندما يلتقيان في 8:45 مساء اليوم على استاد المدينة التعليمية بالدوحة في ثُمن نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

تأهل النصر، وصيف 1995، لهذا الدور بعد تصدّره المجموعة الرابعة (11 نقطة) بفارق نقطتين عن السد، علمًا بأن مباراته الأخيرة أمام العين الإماراتي (صفر-1) خاضها بالصف الثاني بهدف إراحة لاعبيه الأساسيين. فيما تأهل التعاون للدور عينه بعدما حل وصيفًا في المجموعة الثالثة (9 نقاط) بفارق نقطة عن المتصدر برسبوليس الإيراني وبفارق المواجهات المُباشرة مع الدحيل.

في المقابل، يأمل التعاون في بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى في ثاني مشاركة آسيوية له.

عانى كثيرًا في الفترة الماضية، فبعدما نجا محليًا من الهبوط في الجولة الأخيرة، تخطى دور المجموعات في دوري الأبطال رغم تلقيه ثلاث هزائم تواليًا، وذلك بفضل فوزه المثير في مباراته الأخيرة على الدحيل.

التشكيلة المتوقعة للسد

يتوقع أن يلعب فريق السد مباراة اليوم بتشكيلة تضم: سعد الشيب في حراسة المرمى وأمامه رباعي الدفاعي بيدرو وخوخي بوعلام وطارق سلمان وعبدالكريم حسن وفي الوسط جيليرمي توريس سانتي كازورلا وفي المُقدمة الثلاثي حسن الهيدوس وأكرم عفيف ونام تاي هي ثم بغداد بونجاح كرأس حربة صريح.وقد يُجري تشافي تعديلات على التشكيلة سواء في الدفاع أو الوسط وذلك حسب رؤيته للمباراة والطريقة التي يلعب بها، فقد تشهد المباراة مُشاركة مصعب خضر ومحمد وعد.

أوراق برسبوليس

يضم فريق برسبوليس تشكيلة قوية من اللاعبين الدوليين وكذلك مدربًا متميزًا يطمح في العبور لربع النهائي الآسيوي. وتضم تشكيلة الفريق: الحارس حامد لاك وقدّم أداءً جيدًا في البطولة، وكذلك شجاع خليل زادة ومحمد حسين والنجم العراقي بشار رسن وقائد الفريق أحمد نور الله وكذلك وحيد آمري وميلاد سارلاك وعيسى القصير وغيرهم من اللاعبين الذين قدّموا أداءً جيدًا في المباريات السابقة للفريق في البطولة.

6 مواجهات سابقة للفريقين

لعب الفريقان من قبل 6 مُواجهات في بطولة دوري أبطال آسيا 4 مواجهات منها في نسخة عام 2018 حيث كانت المُواجهة الأولى بدور المجموعات بينهما بتاريخ 20 فبراير 2018 وفاز السد 3-1 وسجّل أهداف السد بغداد «هدفان» وخوخي بوعلام «هدف».. ولقاء العودة كان يوم 16 أبريل وفاز فريق برسبوليس بهدف مُرتضي كنجي لاعب السد السابق في مرماه. وفي العام نفسه لعب الفريقان معًا في الدور نصف النهائي من البطولة خسر السد لقاء الذهاب في الدوحة بهدف سجّله علي عليبور من ضربة جزاء وتعادل الفريقان في إيران بنتيجة 1-1 وسجّل هدف السد بغداد بونجاح وهدف برسبوليس سيامك نعمتي. وفي نسخة العام الماضي لعب الفريقان بدور المجموعات وفاز السد في لقاء الذهاب بهدف بونجاح وفاز الفريق الإيراني بهدفين في لقاء العودة سجّلها مهدي ترابي وعلي عليبور.. وهذه المرة يلتقي الفريقان في ثُمن النهائي وسوف يتم معرفة الفائز عقب نهاية المباراة مساء اليوم.

كارتيرون مدرب التعاون:

النصر المرشح الأول للفوز باللقب

شدّد الفرنسي باتريس كارتيرون، مدرب التعاون السعودي على أهمية مباراة فريقه أمام النصر.

وقال كارتيرون: «سوف نواجه أحد الفرق المُرشحة للفوز بالبطولة، حيث قدّم مستويات رائعة، واحتل صدارة مُجموعته، وبالنسبة لنا سوف نلعب بكل قوة من أجل تحقيق الانتصار والذهاب لربع النهائي».

وأضاف: «لا يخفى على المُتابعين أن النصر هو المُرشح الأبرز لتحقيق الفوز بلقب البطولة، وبالنسبة لي أعرف كل شيء عن المُنافس وإمكانات لاعبيه، وعلينا أن نلعب بكل قوة ونضع في تفكيرنا الفوز والتأهل، وهذا الأمر يتطلب تركيزًا كبيرًا من الجميع».

وأشار مدرب التعاون إلى أن مثل هذه المباريات الإقصائية تحتاج إلى تعامل بشكل خاص معها، ولعبها على كل الأجزاء والتفاصيل الدقيقة، خاصة عندما يكون المنافس بجودة عالية، وعلينا الحذر والتركيز. وعن الغيابات، أوضح قائلاً: «الفريق يفتقد جهود حمدان الرويلي، وثقتي كبيرة في كل اللاعبين الموجودين بالفريق، ويجب عليهم أن يُسعدوا زميلهم المُصاب».

سفياني: مباراة اليوم مختلفة

قال ربيع سفياني، لاعب التعاون السعودي: إن معنويات فريقه مُرتفعة قبل مُواجهة النصر، وطموح الجميع هو التأهل إلى دور الثمانية.

وأضاف: «ندخل لقاء اليوم بتحديات كبيرة، ونعلم حجم المُنافس، وأنه أحد أقوى الفرق المُرشحة في البطولة، ولعبنا معه من قبل محليًا.. لكن مُواجهة الغد مُختلفة، لأنها تمثل تاريخًا لنا، ومحطة فاصلة في البطولة الآسيوية».

وتابع: «الفريق جاهز لخوض المباراة، واللاعبون مُتحمسون والمعنويات مُرتفعة جدًا، والكل يسعى للمشاركة». واختتم: «أتمنى عودة زميلنا حمدان الرويلي سريعًا للملاعب، وأن نحقق الفوز على النصر، ونقدّمه هديه له ولجماهيرنا».

تشافي هيرنانديز مدرب السد يؤكد:

مُتحمسون وجاهزون لحسم التأهل لربع النهائي

علينا التركيز والاستعداد للعب إلى ما أبعد من ال 90 دقيقة

متابعة: حسام نبوي

أكد تشافي هيرنانديز مدرب السد على جاهزية فريقه لخوض مباراة اليوم أمام برسبوليس الإيراني، وقال تشافي خلال المؤتمر الصحفي، الخاص باللقاء، والذي عُقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات باستاد المدينة التعليمية: «مُتحمسون لخوض المباراة وتقديم مستوى جيد، نعلم أن برسبوليس أحد أفضل الفرق الإيرانية، ومباراتنا معه اليوم سنخوضها على أنها مباراة نهائي لنا، سنلعب بالقوة المعهودة لدينا من أجل الحصول على فرصة للذهاب إلى أبعد من هذه المرحلة، نحن نحترم برسبوليس لأننا نعرفه جيدًا، قبل عامين خسرنا أمامهم في نصف نهائي دوري أبطال آسيا، لذلك على اللاعبين أن يُدركوا جيدًا هذه المسؤولية فالمنافس فريق يلعب بقوة على أرض الملعب ولديه حماس وشغف الاستحواذ على الكرة، وهو يعرف كرة فريق السد، نتمنى أن نقدم مباراة جيدة ونظهر «علو كعبنا»، نحن سعداء بالأجواء التنافسية وسنلعب للتأهل». وأضاف تشافي قائلًا: «كان هدفنا في المباراة الماضية أمام سباهان الإيراني هو إراحة اللاعبين الأساسيين بعد مباريات قوية، بغض النظر عن النتيجة، لأننا كنا تأهلنا، على عكس برسبوليس الذي لم يكن حسم التأهل فقدّم مباراة جيدة أمام الشارقة، وهذا لن يؤثر عليهم، فالأداء القوي أمر عادي للاعبين الإيرانيين، ونحن إذا تمكنا من فرض أسلوبنا فلدينا فرص كثيرة للتأهل، لكن أن لم نكن أقوياء بدنيًا وأن لم نستغل الفرص ستكون مباراة صعبة، نعم لدينا امتياز بحصول لاعبينا على راحة ولكن ليس هذا عامل حاسم للفوز. وحول قوة فريق برسبوليس قال: «قلت للاعبين بالأمس إن أفضل فريق شاهدته لديه طموح وإرادة الفوز هو لأنه يلعب على الفوز في كل ثانية، وهذه البطولة استثنائية وبالتالي سيفعل نفس الشيء في المباراة، نحن ننظر إلى المباراة على أنها مباراة نهائي لابد أن يكون تركيزنا عاليًا على مدار ال90 دقيقة وأن نضع في الحسبان الوقت الإضافي وركلات الترجيح، وبكل تأكيد نحن سعداء باكتمال صفوف الفريق وعدم وجود غيابات». وبسؤاله عن خوض المباراة على استاد المدينة التعليمية قال: «المدينة التعليمية ملعب أكبر من السد لكن هذا لن يُغير الكثير، العشب في نفس المستوى، الجو متميز والأجواء رائعة، ليس لدينا أي عذر لعدم إظهار أفضل مستوياتنا من أجل التأهل للمرحلة التالية».

محمدي مدرب برسبوليس:

سنقدم كل شيء من أجل الفوز

قال يحيى غول محمدي مدرب برسبوليس الإيراني: «مباراتنا اليوم ستكون ضد أحد أفضل الفرق في البطولة، قد قدّموا مباريات قوية وهم مُعتادون على مثل هذه الأجواء، نحن أيضًا أظهرنا أننا فريق قوي ولدينا لاعبون مميزون، ونتمنى أن نقدم مستوى جيدًا وأن يكون الفوز حليفنا».

وأضاف: «نعم السد يضم مجموعة لاعبين أكفاء سيصعبون مُهمتنا لذلك علينا الدخول بتركيز عال واستغلال الفرص التي تتاح لنا من أجل تحقيق ما نريده وهو الفوز، وأنا أؤمن بقدرات اللاعبين وأتوقع أن تكون مباراة جميلة من الطرفين».وحول ما يجب الحذر منه خلال المباراة قال مدرب برسبوليس:»هناك الكثير من النقاط التي يجب أن نحذر منها في مواجهة السد، فلديهم مجموعة نجوم ومدرب ذكي جدًا، هذا يجعل مهمة أي فريق يُواجهه مهمة صعبة، نحن قادمون للذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة». وأضاف قائلاً: «لدينا لاعبون مُصابون، منهم لاعب يُعاني من كسر ورغم ذلك لعب بعد استخدام مُسكنات لن يُصدّق أحد ذلك ولكن بفضل الثقة والإيمان خضنا المباراة الماضية، أنا سعيد وأريد أن أسعد الجماهير، سنضحّي من أجل الفوز.وبسؤاله عن قلة التهديف لبرسبوليس قال: «كل مباراة لها خصوصيتها وظروفها، في المباراة الماضية لعبنا جيدًا وسندخل مباراة السد بتركيز كبير ونتمنى أن تتغير الأمور ونسجّل المزيد من الأهداف».

فيتوريا مدرب النصر:

هدفنا مُواصلة المشوار بنجاح

قال البرتغالي روي فيتوريا، مدرب النصر السعودي:»مباراة اليوم ضد التعاون السعودي ليست سهلة، ومخطئ من يعتقد ذلك، حيث إن التعاون كان في مجموعة صعبة، ونجح في التأهل».

وأضاف: «سبق أن واجهنا التعاون كثيرًا في الدوري، ونعرف كل شيء عنه.. لكن علينا أن نلعب بكل قوة، خاصةً أن مُواجهة اليوم ستكون صعبة، ومُختلفة عن الدوري».

وتابع: «علينا أن نتعامل مع المباراة بذكاء، وبكل تركيز وواقعية، وواثق في قدرة لاعبي النصر على ذلك، وطموحنا أن نواصل المشوار بقوة».

وأكد دراسته للمنافس بشكل جيد، وتركيزه على كل نقاط القوة والضعف فيه، مُعتبرًا أن هذا هو الأهم للوصول لربع النهائي.

مصعب خضر: نحتاج إلى التركيز

أكد مصعب خضر لاعب فريق السد على أن مباراة فريقه اليوم أمام برسبوليس الإيراني ستكون صعبة على كلا الفريقين وقال مصعب خلال المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء:»أكيد المباراة ستكون صعبة والفريق الإيراني قوي ونحن سعداء بالوصول إلى هذه المرحلة، ولدينا رغبة كبيرة في تقديم مستوى جيد وتحقيق الفوز ومواصلة المشوار بنجاح».

وأضاف قائلاً: «مباراة اليوم مباراة حسّاسة تحتاج إلى تركيز وتقليل الأخطاء الدفاعية واستغلال الفرص من أجل تحقيق الفوز».

وعن فرصة اللاعبين الشباب في الأدوار الإقصائية قال مصعب: «مثل هذه البطولات يجب أن تكون هناك دكة بدلاء قوية، خاصة أن كل يومين مباراة، من الطبيعي أن يحتاج المدرب جميع اللاعبين ونحن يجب أن نكون جاهزين سواء الأساسي أو الاحتياط وهذا ما يحدث بالنادي حاليًا، الكل جاهز».

سيد جلال لاعب برسبوليس :

مباراة استثنائية

قال سيد جلال حسيني لاعب برسبوليس الإيراني:»المباراة ستكون صعبة بين فريقين قويين في كل الخطوط، فالسد لديه مدرب كبير ولاعبون على مستوى عال، ونحن خضنا مباريات صعبة في البطولة، والمباراة لن تختلف عن سابقتها، نتوقعها مباراة استثنائية جميلة ونتمنى أن يكون الفوز حليفنا». وبسؤاله عن مهمة دفاع برسبوليس أمام القوة الهجومية للسد قال: «كل الفرق التي وصلت لهذه المرحلة هي فرق قوية نحن نتحدث عن دوري أبطال آسيا، أي فريق في هذه المرحلة يكون قويًا جدًا، نعلم قوة السد ولكننا أيضًا لدينا لاعبون أكفاء وقمنا بتحليل السد والمباراة لن تكون مباراة أسماء بل مباراة بين 11 لاعبًا من كل فريق ولن تحسم بفضل اسم أو اسمين».

دور مزدوج لكازورلا

يقع على عاتق النجم الإسباني سانتى كازورلا دور مزدوج في لقاء اليوم حيث إنه سيكون بمثابة حلقة الربط ما بين الوسط والهجوم في الناحية الهجومية، في حين يقوم جيليرمي بهذا الدور بين الوسط والدفاع لكونه لاعب الارتكاز في الفريق.

والمطلوب من كازورلا اليوم إحداث التوازن المطلوب في مثل هذه المباريات الصعبة والهامة وقيادة الفريق بصورة جيدة صوب تحقيق الانتصار عن طريق صناعة الفرص لزملائه، وهو له أكثر من «أسست» في البطولة حتى الآن بالإضافة إلى تسجيله هدفًا في لقاء العين بدور المجموعات.

ويملك كازورلا الخبرات التي تساعده في صناعة الفارق بلقاء اليوم وإسعاد السداوية بتحقيق انتصار مهم لهم في البطولة القارية.

جونزالو لاعب النصر:

فريقنا كتاب مكشوف!

أكد الأرجنتيني جونزالو مارتينيز لاعب النصر السعودي، أن مواجهة فريقه مع التعاون اليوم لها أهمية قصوى وصعبة في نفس الوقت. وقال مارتينيز: «نعلم أن فريقنا سيخوض مباراة غاية في الصعوبة». وتابع «لا ننظر إلى المنافس بقدر الاهتمام بالمطلوب منا في المباراة، يجب علينا أن نكون في قمة التركيز من أجل حسم المواجهة، التعاون فريق جيد، وتأهل بجدارة، نعرف كل شيء عنه، يجب علينا أن نكون في وضعية جيدة من أجل حسم اللقاء، نثق في قدرتنا على الفوز».

وشدد «النصر قوي ومميز ويمتلك لاعبين على أعلى مستوى، الحقيقة وجدت كل التعاون والترحيب من زملائي، أتمنى تقديم الإضافة للفريق».

وأتم «طموحنا كبير في البطولة الآسيوية، لا نفكر إلا في مباراة اليوم تركيزنا كله ينصب على مباراة التعاون».

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق