المحليات
جدد التزامه بحلّ الدولتَين ودعا لاستئناف جهود السلام بالمنطقة

الاتحاد الأوروبي يؤكّد دعمه لمحادثات السلام الأفغانية بالدوحة

نيويورك- قنا:

 أبلغ الاتحادُ الأوروبيُّ، الجمعيّة العامة للأمم المتحدة بأنّه يقف بقوّة خلف الاتفاق النووي الإيراني، وأنه مازال ملتزمًا بتخفيف العقوبات عن طهران.

وقال السيّد شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي، في كلمة أمام الدورة «‏75» للجمعية العامة للأمم المتحدة، إنّ «الاتفاق النووي الإيراني يظل عاملًا رئيسيًا في منع الانتشار النوويّ العالميّ والأمن الإقليميّ. وبالتالي من الضروري الحفاظ على خُطة العمل الشاملة المُشتركة (حول اتفاق إيران النوويّ)، وعلى جميع الأطراف تنفيذها بالكامل».

وأشار إلى أنّ الاتحاد الأوروبي بحاجة لأن يصبح «أكثرَ قوةً، ومستقلًا إستراتيجيًا»، لافتًا إلى وجود اختلافات كبيرة بين التكتل والولايات المتحدة، وعلى رأسها الاختلاف حول الاتفاق النووي الإيرانيّ.

وتطرّق رئيس المجلس الأوروبي أيضًا لمحادثات السلام الأفغانية التي عقدت في الدوحة، وقال «إننا نرحّب كذلك ببدء المفاوضات الأفغانية وسندعم تحقيق السلام الدائم».

وفيما يخصّ القضية الفلسطينية، أكّد السيد شارك ميشيل أن الاتحاد الأوروبي مازال ملتزمًا بمبدأ حلّ الدولتَين، وأن الاتحاد «لن يدخر جهدًا مع شركائه الدوليين» لاستئناف المفاوضات بين الطرفَين.

كما تناول ميشيل اتفاقية باريس للمناخ، وبدا منتقدًا للرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب على قراره بانسحاب الولايات المتحدة منها.. وقال «إن احترام المُعاهدات، وهو مبدأ أساسيّ من مبادئ القانون الدوليّ، يعتبر اختياريًا حتى من أولئك الذين كانوا حتى وقت قريب الضامنين التاريخيّين لها. وكل ذلك تحت مسمى المصالح الحزبية».

وأضاف «بهذه الروح نقود تنفيذ اتفاقية باريس للمناخ، وقد قمنا بالفعل بدمج أهداف أجندة 2030 في نظامنا للحوكمة الاقتصادية».

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق