الراية الإقتصادية
يهدف إلى تعزيز الشفافية بمعايير عالمية

نظام جديد للإفصاح الإلكتروني الموحد.. أول أكتوبر

المنصوري: نقلة نوعية في الإفصاح عن البيانات

تحسين شفافية أسواقنا وجاذبيتها الاستثمارية

العمادي: يتوافق مع المعايير الدولية والتصنيف القطاعي للشركات

الدوحة – قنا:

أعلنت بورصة قطر، أمس، أنها ستطلق نظامها الجديد للإفصاح الإلكتروني باستخدام لغة XBRL والذي سيعرف بمنصة Q-Disclosure «إفصاح»، وذلك اعتبارًا من أول شهر أكتوبر المقبل، وبهدف تعزيز الشفافية وجودة الإفصاح في الأسواق المالية في دولة قطر. ويعتبر نظام XBRL «لغة التقارير المالية الإلكترونية» ثمرة للتوجهات المتزايدة نحو تبني معايير ونماذج عالمية إلكترونية موحدة للإفصاحات المالية، بحيث تسمح هذه النماذج الإلكترونية باسترجاع وتحليل المعلومات المالية بشكل آلي وأكثر كفاءة، وقد تم تطوير هذه اللغة من قبل تجمع دولي غير هادف للربح يضم أكثر من (650) شركة عالمية كبرى وجهات حكومية، وتم تبني تطبيق هذه اللغة من قبل الجمعيات المحاسبية الدولية، والجهات الرقابية، والقطاع البنكي في جميع أنحاء العالم.

وبإطلاق المنصة الجديدة وبدء تحميل البيانات المالية (السنوية ونصف السنوية وربع السنوية) والبيانات غير المالية مثل أخبار الشركات وأحداث الشركات وغيرها من البيانات الإفصاحية الأخرى المطلوبة من الشركات المدرجة وغير المالية باستخدام لغة XBRL، سيتم الانتقال من المرحلة التجريبية وصولًا إلى التطبيق الإلزامي وفق الجداول الزمنية المعتمدة.

ويستخدم نظام الإفصاح المرتكز على لغة XBRL بشكل إلزامي أو بشكل اختياري في عدد متزايد من البلدان بما في ذلك أستراليا وكندا وتركيا والصين وفرنسا وألمانيا وكوريا وإسبانيا والسويد وسنغافورة والمملكة المتحدة والهند والبرازيل واليابان والولايات المتحدة.

ونظرًا لازدياد متطلبات المجتمع الاستثماري وأهمية السرعة والدقة في توفير المعلومات فقد ظهرت الحاجة إلى اعتماد طرق وآليات موحدة لإعداد وعرض البيانات المالية وغير المالية للشركات المدرجة وبشكل مقبول عالميًا، ونتيجة لذلك فقد قامت معظم الأسواق المالية بالطلب من الشركات المدرجة إعداد إفصاحاتها باستخدام لغة الإفصاح الإلكتروني XBRL كمعيار دولي لعرض التقارير المالية والمعلومات غير المالية التي تمكن المستثمرين على اختلاف لغاتهم من قراءة هذه المعلومات واستخدامها بشكل سهل وسريع.

مبادرة مهمة

راشد بن علي المنصوري

وبهذه المناسبة، أعرب السيد راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر عن أهمية هذه المبادرة نظرًا للمزايا العديدة التي توفرها عملية الإفصاح باستخدام لغة XBRL، حيث سيشكل تطبيق النظام نقلة نوعية في طريقة الإفصاح عن البيانات المالية وغير المالية للشركات وسيؤدي إلى تطوير عملية الحصول على جميع المعلومات والبيانات الإفصاحية.

وأكّد حرص بورصة قطر على تطبيق أحدث الممارسات الدولية في مجال الأسواق المالية خصوصًا أن توفير المعلومات في الشكل والوقت المناسبين من أهم العناصر التي تساهم في زيادة جاذبية الأسواق المالية، مبينًا أن منصة الإفصاح الإلكتروني مشروع مهم وحيوي ويخدم جميع الجهات ذات العلاقة بالسوق، كما يرفع مستوى الإفصاح والشفافية في السوق ويزيد من سرعة الحصول على هذه المعلومات.

واختتم السيد المنصوري حديثه قائلًا: «نعتقد أن التزام الشركات المدرجة باستخدام النظام سيؤدي إلى تحسين شفافية أسواقنا وجاذبيتها الاستثمارية خصوصًا في ظل المبادرات السابقة مثل قواعد علاقات المستثمرين وإرشادات تطبيق معايير الاستدامة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ESG ونظام مزودي السيولة».

معايير دولية

عبدالعزيز العمادي

من جانبه، أشار السيد عبدالعزيز العمادي مدير إدارة الإدراج في بورصة قطر إلى أن استخدام لغة موحدة ومقبولة عالميًا للإفصاح سيعمل على إحداث تطور ملحوظ من الناحية النوعية وزيادة جودة الإفصاح في الأسواق المالية وبالتالي زيادة الشفافية في هذه الأسواق، خصوصًا أن نظام الإفصاح الإلكتروني الذي يستخدم لغة ال XBRL سيمكن الشركات من إعداد إفصاحاتها المالية وغير المالية ونشرها بعدة صيغ وتبادلها إلكترونيًا، كما أن هذا النظام يتيح الحصول على المعلومات باللغتين العربية والإنجليزية ويتوافق مع المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية IFRS، ويستند على التصنيف القطاعي للشركات المدرجة في بورصة قطر.

وأوضح أن البورصة قد أتاحت للشركات المدرجة ومدققي حساباتها فترة تزيد على أحد عشر شهرًا للتحضير والاختبار والتجريب لمنصة «إفصاح»Q-Disclosure، حيث أتيحت لكل شركة مدرجة فرصة اختبار النظام والتدريب عليه لفترتين على الأقل من فترات الإفصاح عن نتائج الشركات وذلك قبل الموعد المحدد لإطلاق النظام في 1 أكتوبر المقبل، مبينًا أن بورصة قطر قد قامت بتقييم جميع الملاحظات والمرئيات الواردة من الشركات المدرجة ومدققي حساباتها خلال فترة التدريب والاختبار والاستفادة منها للوصول للنسخة النهائية للنظام بشكله الحالي.

يُشار إلى أن بورصة قطر خصصت صفحة على موقعها الإلكتروني للتعريف عن هذا المشروع ومزاياه مع مستند خاص بالأسئلة والأجوبة الشائعة للإجابة عن استفسارات المشاركين بالسوق بأسهل الطرق الممكنة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق