fbpx
فنون وثقافة

الإعلان عن الفائزين بجوائز شومان لأدب الطفل

أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان أمس أسماء الفائزين بجائزتها لأدب الطفل لدورة العام 2020، التي كان موضوعها «القصة الخيالية».

وفاز بالمرتبة الأولى من الجائزة العمل المعنون ب «غول المكتبة» للمؤلف محمد زكريا حافظ النابلسي «الأردن»، بينما فاز بالمرتبة الثانية العمل المعنون ب «دمدوم صانعة الغيوم» للمؤلفة روعة أحمد ديب سنبل «سوريا»، وحلت ثالثًا قصة «خرطوم ميمون» للمؤلف حسان عبد الباسط محمد الجودي «سوريا».

واعتبرت لجنة التحكيم أن القصص الثلاث حققت اشتراطات التقديم للجائزة من حيث مضمونها والفئة العمرية التي تتوجه إليها، كما أنها حققت الاشتراطات الإبداعية والفنية، وجاءت بأفكار وتعابير ملائمة للأطفال من «4-7» سنوات، كما اشتملت على لغة مناسبة للفئة العمرية المستهدفة.

واتفقت اللجنة على أن تكون المعايير معتمدة على موضوع الجائزة، بحيث تلتزم بكونها «قصة خيالية موجهة للفئة العمرية المستهدفة، كما تمت الاستنارة بوصف الجائزة كما وردت في المنشور الذي تم تعميمه، والذي أكد أن «التخيل تكوين صور وأحاسيس لا يتم إدراكها من خلال الحواس المادية الخمس، وتشكيل عالم يستند إلى الأحلام والخيالات التي تتضمن عناصر تراثية أو حديثة، ويشمل ذلك اختلاق المكان الذي تدور فيه الأحداث، وابتداع شخصيات غريبة أو غرائبية أي غير متصلة بالحياة الواقعية وإنما تتبع قوانينها الخاصّة».

الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية، قدمت التهنئة والتبريك للفائزين الثلاثة، معتبرة أن فوزهم دليل قاطع على بذرة الإبداع القوية التي يتمتعون بها، كونهم تنافسوا مع أكثر من 1600 مشارك في الجائزة في دورتها للعام الحالي.

كما شكرت قسيسية اللجنة العلمية للجائزة، التي تكفلت بعمليات الفرز الأولية، ولجنة التحكيم التي تجشمت عبء قراءة مئات المشاركات من أجل أن تخرج بقرارها الأخير. وشددت قسيسية على المعايير الصارمة لتحكيم الأعمال المشاركة في الجائزة، مؤكدة أن التحكيم يتم بناءً على نصوص بأرقام، من دون أي إشارة إلى أسماء كتّابها أو بلدانهم، من أجل المزيد من الشفافية والعدالة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق