الراية الإقتصادية
«بيكر هيوز» أعلنت توقيعه مع قطر للبترول

عقد لتوريد تجهيزات توربينات الغاز لـ «شرق حقل الشمال»

الدوحة –  الراية:

أعلنت «بيكر هيوز» عن تلقيها طلبًا من شريكها الاستراتيجي «قطر للبترول» لتوريد عددٍ من «مكثفات التبريد الرئيسية المتعددة» (MRCs) لصالح مشروع «شرق حقل الشمال»، والذي يتم تشغيله من قبل «قطر للغاز».

ويشكل العقد الجديد جزءًا من أربع وحدات عالية الأداء لتنقية وتسييل الغاز الطبيعي ستحقق زيادةً في الاستطاعة الإنتاجية تبلغ 33 مليون طن سنويًا، لترفع بذلك إجمالي إنتاج قطر من الغاز الطبيعي المُسال من 77 مليون طن إلى 110 ملايين طن سنويًا، وتساهم في ترسيخ ريادة دولة قطر على الخريطة العالمية لإنتاج الغاز الطبيعي المُسال بحلول العام 2025. ويعتبر هذا العقد أحد أكبر عقود الغاز الطبيعي المُسال التي تبرمها «بيكر هيوز» خلال السنوات الخمس الماضية، من حيث نطاق التجهيزات المُزمع توريدها وحجم مساهمتها في زيادة الإنتاج من الغاز الطبيعي المسال.

ويأتي طلب التوريد تتويجًا للشراكة الاستراتيجية الناجحة في مجال التجهيزات التوربينية بين «بيكر هيوز» و«قطر للبترول» و«قطر للغاز»، والمستمرة على مدى أكثر من عقدين من الزمن استنادًا إلى الثقة المتبادلة. ويُضاف مشروع توسعة «شرق حقل الشمال» إلى الوحدات الستة عالية الأداء لتنقية وتسييل الطبيعي، والتي يتم تشغيلها من خلال توربينات غازية من طراز (Frame 9E) تم توريدها من قبل «بيكر هيوز». ويؤكد هذا المشروع ريادة «بيكر هيوز» في مجال تطوير وتوظيف تكنولوجيا الغاز الطبيعي المُسال في منطقة الخليج العربي، ودعم إنجاح مشروعات الغاز الطبيعي المسال الأكثر تقدمًا وتعقيدًا على المستوى العالمي.

وقال لورينزو سيمونيلي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «بيكر هيوز»: «يعكس العقد الجديد استمرارية الشراكة الاستراتيجية الراسخة بين «بيكر هيوز» و«قطر للبترول»، والتي بدأت قبل 25 عامًا عندما قمنا بتسليم أولى وحدات الغاز الطبيعي المُسال إلى دولة قطر. وفي جميع السيناريوهات المحتملة، من المرجح أن يمثل الغاز الطبيعي وقودًا انتقاليًا ورئيسيًا خلال العقدين المُقبلين في ظل التوجه المستمر نحو خفض الانبعاثات الكربونية في المستقبل. ونؤكد استمرار التزامنا بدفع نمو وازدهار قطاع الطاقة في قطر خلال السنوات المقبلة، مُستندين على مسيرتنا وخبرتنا الطويلة في توفير أحدث الابتكارات التكنولوجية في قطاع الغاز الطبيعي المسال وفق أعلى معايير الكفاءة والموثوقية.

وفي إطار التزام الشركة بدعم العملاء في تخفيض الانبعاثات الكربونية لعملياتهم، تواصل «بيكر هيوز» الاستثمار في تطوير التكنولوجيا المتقدمة التي تمكّن العملاء من تقليل الانبعاثات الكربونية الضارة مع تحسين الأداء التشغيلي، بما ينعكس إيجابًا على كفاءة العمليات. ويستند تنفيذ مشروع «شرق حقل الشمال» إلى مجموعة من أحدث الابتكارات المتطورة في مجال تكنولوجيا الضغط، والتي ستؤدي إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 60.000 طن لكل وحدة تنقية وتسييل سنويًا، أي ما يساوي انخفاضًا بنسبة 5٪ تقريبًا مقارنة بالتقنيات السابقة، دون أي انخفاض في إنتاج الغاز الطبيعي المسال. وسيتم تصميم خطوط الضغط الجديدة وإنتاجها بالاستفادة من أحدث تقنيات وعمليات التصنيع، مع تقليل المواد الخام والعمليات المكثفة للانبعاثات الدفيئة وبالتالي تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء الإنتاج بنسبة تصل إلى 10%.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق