أخبار عربية
المريخي مثّل الدولة بالاجتماع الوزاري رفيع المستوى

قطر ستُواصل دعم تحالف الحضارات في هذه الظروف الصعبة

كورونا أثر على جميع مناحي الحياة في كافة بقاع العالم

تكثيف الجهود للتقريب بين الشعوب والحضارات والأديان

التضامن من أجل بناء مجتمعات عادلة وسلمية وشاملة

نيويورك -قنا:

شاركت دولةُ قطر، في الاجتماع الوزاري السنويّ الرفيع المستوى لمجموعة أصدقاء تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، والذي عُقد بنيويورك عبر تقنية الفيديو على هامش الدورة ال(75) للجمعية العامة للأمم المتحدة، تحت عنوان: «تشكيل عالم أفضل: بناء مجتمعات متماسكة وشاملة في بيئة كوفيد- 19».

مثّل دولةَ قطر في الاجتماع، سعادةُ السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وقال سعادته في كلمة دولة قطر التي ألقاها أمام الاجتماع، «إن مما لا شك فيه، أن التحديات غير المسبوقة التي سببتها جائحة كورونا «‏كوفيد- 19»‏ قد أثرت على جميع مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في كافة بقاع العالم».

وأكد أنه على الرغم من ذلك، فإن «تلك التحديات يمكن أن توفر لنا العديد من الفرص لإعادة النظر في النهج السابق، وللاستفادة والتعلم من التجارب والأخطاء».

وأضاف: «نحن بحاجة إلى اغتنام هذه الفرص من أجل التوصل إلى حلول مبتكرة للعديد من المعضلات التي واجهناها قبل أزمة «كوفيد- 19»،والتي للأسف تتفاقم حاليًا بسبب هذه الأزمة».

وأوضح سعادته أنه خلال هذه المرحلة المليئة بالأحداث والتحديات العالمية غير المسبوقة، «يتحتم علينا، كمجموعة أصدقاء تحالف الأمم المتحدة للحضارات، تكثيف جهودنا للتقريب بين الشعوب والحضارات والأديان، خاصة في ظل انتشار الخوف، والمعلومات المُضللة، والانقسامات المتزايدة بين المجتمعات».

وقال: «اليوم، نحن في حاجة ماسّة للوقوف معًا في وَحدة وتضامن من أجل بناء مجتمعات عادلة وسلمية وشاملة».. مضيفًا «بما أن المرحلة الحالية تتطلب أعلى مستوى من التعاون الدولي، فإن دولة قطر لم تدخر جهدًا في تقديم العون والدعم للدول التي لا تملك الموارد الكافية لمكافحة الوباء، وعليه تم تقديم حوالي 89 مليون دولار للدول المحتاجة على شكل مساعدات مالية وعينية، فضلًا عن تكثيف الدولة لجهودها الرامية لمنع نشوب النزاعات والوساطة والمصالحة في ظلّ هذه الأزمة».

وجدد سعادتُه التذكير بأن دولة قطر لم تدخر جهدًا في دعم التحالف لتحقيق أهدافه منذ تأسيسه عام 2005، كما جدد تأكيد التزام دولة قطر بمواصلة دعم التحالف خاصة في هذه الظروف الصعبة. وقال: «قد تجسد التزامنا هذا في توقيع مذكرة تفاهم بين دولة قطر والتحالف في ديسمبر 2019 بموجبها ستقدم دولة قطر 1.5 مليون دولار في الفترة 2020 2022 لدعم تنفيذ برامج ومشاريع التحالف».

وفي هذا الصدد، أشاد سعادةُ وزير الدولة للشؤون الخارجية، بمبادرة التحالف التي أعلنها سعادة الممثل السامي في مجال الوقاية والوساطة، كما أعلن سعادته، عن استضافة دولة قطر مؤتمرًا عالميًا رفيعَ المستوى حول عمليات السلام الشاملة للشباب في أواخر مايو 2021، والذي من شأن مخرجاته أن تصبّ في تعزيز جهود التحالف في مجال الوساطة.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق