fbpx
أخبار عربية
نفذت 150 رحلة شحن .. تقرير أممي:

الإمارات ضاعفت الإمدادات العسكرية لحفتر

نيويورك – وكالات:

كشف دبلوماسي في الأمم المتحدة، أن تقريرًا سريًا للجنة الخبراء التابعة للجنة العقوبات الخاصة بليبيا أكد أن الإمارات انتهكت حظر السلاح وصعّدت من شحنات الأسلحة والإمدادات العسكرية المُرسلة إلى الجنرال الليبي «خليفة حفتر»، في مُحاولة لإنقاذ حملته العسكرية في ليبيا.

وأشار الدبلوماسي الأمريكي، في تصريحاته التي نقلتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، إلى أن الإمارات تهدف إلى احتواء النفوذ التركي في البلاد أيضًا.

ونص التقرير على أن سلاح الجو الإماراتي أرسل بين شهري يناير وأبريل الماضيين حوالي 150 رحلة يعتقد الخبراء الأمميون أنها تحمل ذخيرة وأنظمة دفاعية. كما نظم سلاح الجو الإماراتي عشرات الرحلات خلال الصيف باستخدام طائرة نقل عسكرية أمريكية من طراز «سي-17» التي استمرت حتى بعد فشل هجوم «حفتر» على طرابلس.

وأضاف الدبلوماسي الأمريكي أن الإمارات مُتهمة أيضًا باستخدام السفن لنقل وقود الطائرات إلى ليبيا لأغراض عسكرية في انتهاك لحظر الأسلحة.

ومطلع الشهر الماضي لاحقت الإمارات فضيحة جديدة بعد ضبط سفينة تابعة لها تنتهك حظر السلاح على ليبيا ضمن مسلسل طويل من مؤامرات أبو ظبي لنشر الفوضى والتخريب.

وقالت قيادة عمليات الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر توريد الأسلحة لليبيا “إيريني” (IRINI) إنها منعت سفينة قادمة من ميناء الشارقة بدولة الإمارات من الوصول للمياه الإقليمية الليبية، للاشتباه في خرقها حظر الأمم المتحدة لتوريد السلاح إلى ليبيا.

وذكرت قيادة “إيريني” أنها فتشت السفينة “ريال دايموند” (Royal Diamond 7) في المياه الدولية على بعد 150 كلم شمال مدينة درنة شرقي ليبيا، قبل أن تحولها إلى ميناء تابع للاتحاد الأوروبي للمزيد من التحقيق. وأوضحت أن السفينة غادرت من ميناء الشارقة في الإمارات وكانت مُتوجهة إلى مدينة بنغازي شرقي ليبيا، وعلى متنها شحنة من وقود الطائرات من المُحتمل أن تستخدم لأغراض عسكرية.

وأكدت قيادة “إيريني” أن هذا الوقود يعتبر بمقتضى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة مادة عسكرية.

وأفادت المصادر بأن واشنطن وجهت تحذيرات للإمارات بشأن دور أبو ظبي التخريبي لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الأطراف المتنازعة في ليبيا مؤخرًا.

وكشفت المصادر أن أمريكا رصدت تحركات إماراتية لإفساد الاتفاق، والتواصل مع مجموعات مسلحة في ليبيا، بهدف تأجيج حرب جديدة بين طرفي الصراع، عبر تحركات عسكرية في منطقة التماس بين قوات حكومة الوفاق، والميليشيات التابعة إلى اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومجموعات مرتزقة “فاغنر” عند حدود سرت.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق