fbpx
أخبار عربية

الجهاد: المقاومة السبيل لاسترداد الحقوق

غزة – وكالات:

قال الأمين العام لحركة الجهاد زياد النخالة: «نحتفل بذكرى انطلاقة الحركة، تحتَ عنوان: «القدس موعدنا»، تأكيدًا على أن القدس كانت وما زالت نقطة التقاء أمتنا على الحق، وعنوان مستقبلنا باتجاه تحرير فلسطين، كل فلسطين». وأضاف النخالة: «إن تاريخ الجهادِ هو تاريخ تراكم إرادة القتال والجهاد، ومواجهة المشروع الصهيوني في كل مكان من فلسطين، عبر المقاومة المستمرة، التي وصلت للقدرة على قصف الكيان الصهيوني، وكل مدنه ومستوطناته. وتابع: إن حركة الجهاد أثبتت أنها قادرة على اجتياز محطات مفصلية في تاريخِها الجهادي، ولم ترهبها الاغتيالات، ولا التصفيات، ولم تضعفها جريمة اغتيال أمينها العام الأول، الدكتور فتحي الشقاقي، ولا وفاة قائدها وأمينِها العام الثاني، الدكتور رمضان عبد الله شلّح، وعشراتِ القادة، وعلى رأسهم الشهيد بهاء أبو العطا، والشهيد محمود طوالبة، ومئات الشهداءِ الذين لهم مكانتهم في مسيرتِنا. وأكد النخالة أن إخواننا الأحياء أثبتوا أنّهم على قدرِ المسؤوليةِ، وأنّهم يملكون من العزيمة والإصرار ما يجعلهم يواصلون طريق الجهاد، مهما بلغت التضحيات، بهمة عالية وإخلاص مميّز.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X