الراية الإقتصادية
بدايتهما 14 أكتوبر الجاري

750 طلبًا للانضمام إلى برنامجَي حاضنة ومُسرِّعة التكنولوجيا المالية

مركز قطر للتكنولوجيا المالية يختار 24 شركة في الدفعة الأولى

عبد العزيز آل خليفة: مُبادرة واعدة تدعم رواد الأعمال

ارتفاع الطلبات يعكس الثقة بمركز قطر للتكنولوجيا المالية

الدوحة –  الراية:

أعلن مركز قطر للتكنولوجيا المالية، الذي شارك في تأسيسه بنك قطر للتنمية لدعم نمو قطاع التكنولوجيا المالية في قطر، عن شركات التكنولوجيا المالية المرشحة للانضمام إلى الدفعة الأولى من برنامجي حاضنة ومُسرِّعة التكنولوجيا المالية. وسيبدأ كلا البرنامجين في 14 أكتوبر وسيستمران حتى ديسمبر 2020.

وفي أبريل 2020، كشف مركز قطر للتكنولوجيا المالية عن البرنامجين المكثّفين للدفعة الأولى، اللذين يمتدان على مدى 12 أسبوعًا، وتمّ تصميمهما لتلبية احتياجات رواد الأعمال والشركات الناشئة المحلية والعالمية التي تبحث عن منصة انطلاق من قطر إلى العالم، ولتسريع نموها على الخريطة الدولية.

وخلال الشهرين المُنصرمين، تلقى مركز قطر للتكنولوجيا المالية أكثر من 750 طلبًا من شركات تكنولوجيا مالية ناشئة وكذلك ناضجة في قطر ومن 72 دولة حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وأستراليا، والهند، وسنغافورة، وتركيا، ونيجيريا، وألمانيا، وروسيا وإندونيسيا.

بعد عملية تقييم شاملة ودقيقة، دعيت أفضل 55 شركة تكنولوجيا مالية لتقديم أفكارها وحلولها خلال أيام العروض التقديمية التي أقيمت عن بُعد. وتناولت شركات التكنولوجيا المالية المختارة مجموعة متنوّعة من المجالات مثل خدمات الدفع، والمدفوعات عبر الجوال، وحلول المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وحلول تحديد العملاء، والمدفوعات على مستوى الشركات، والمدفوعات القائمة على إنترنت الأشياء والمحفظة الرقمية وغيرها.

شملت لجنة التحكيم في أيام العروض التقديمية مجموعة من أصحاب المصلحة والشركاء الإستراتيجيين لمركز قطر للتكنولوجيا المالية. وضمت اللجنة بنك قطر للتنمية، مصرف قطر المركزي، مركز قطر للمال، آرنست ويونغ، اللجنة العليا للمشاريع والإرث، فيزا، ماستر كارد، مايكروسوفت، مصرف قطر الإسلامي، مصرف الريان، بنك دخان، بنك قطر الدولي الإسلامي، بنك الدوحة وبنك قطر الوطني. استندت تقييمات اللجنة لكل من الشركات المالية المختارة إلى قوة الحلول المطروحة وتفردها، وجاذبيتها للجمهور، وقدرات الفريق، وإمكانيتها على التأثير في السوق القطري.

الشركات المختارة

وكشف بيان أن شركات التكنولوجيا المالية الناشئة الإحدى عشرة المختارة لبرنامج الحاضنة هي: سي واليت (قطر)، دافنشي لحلول الدفع (أستراليا)، ديبيتو (قطر)، فاتورة (قطر)، مساعدة (قطر)، ماي بوك (قطر)، باي رينغ (روسيا)، ريميت رادار (المملكة المتحدة)، سكيب كاش (قطر)، تس لحلول الدفع (قطر)، حساب (قطر).

أما شركات التكنولوجيا المالية الناضجة الثلاث عشرة المختارة لبرنامج المُسرِّعة فهي: أريبا (قطر)، فومو باي (سنغافورة)، فوو (لبنان)، مدفوعات (الأردن)، مايا آي (سنغافورة)، مانيم للمالية (تركيا)، ماي كاش موني (سنغافورة)، نيوم (سنغافورة)، نيوكلي (الهند)، مركز أوسكار للأعمال (كندا)، باي فيس (البرازيل)، سينك موني (المملكة المتحدة)، يو بايمنتس (الكويت).

البداية المرتقبة

وتعليقًا على البداية المرتقبة للبرنامجين، قال السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، رئيس مجلس إدارة مركز قطر للتكنولوجيا المالية: أهنئ جميع رواد الأعمال المبتكرين الذين سينضمون إلى البرنامجين، على استحقاقهم النجاح بجدارة والاستفادة من واحدة من أكثر المبادرات الواعدة في المنطقة. وأضاف: ستمهد هذه الدفعة الطريق لرواد الأعمال الصاعدين الذين سيقودون الجيل القادم. ويعكس برنامجي مركز قطر للتكنولوجيا المالية إستراتيجية بنك قطر للتنمية التي تدعم رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تركز على تنمية القطاع الخاص في المجالات الاقتصادية الرئيسية، بهدف بناء اقتصاد متنوّع ومستدام».

واختتم السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة قائلًا: «العدد الكبير للطلبات من جميع أنحاء العالم هو دليل قوي على الثقة التي اكتسبها مركز قطر للتكنولوجيا المالية بسرعة من مجتمع التكنولوجيا المالية العالمي. إن إطلاق الدفعة الأولى من برنامجي الحاضنة والمُسرِّعة في مركز قطر للتكنولوجيا المالية سيشكّل بالتأكيد بداية عهد جديد لجميع شركات التكنولوجيا المالية المشاركة، وأنا أتطلع إلى رؤية التأثير الإيجابي الذي سيحدثه البرنامجان ونمو الشركات المختارة في قطر وحول العالم».

دعم مالي

وستحصل كل شركة تكنولوجيا مالية مشاركة على الدعم المالي، بالإضافة إلى خدمات التوجيه والتدريب المخصصة التي يقدمها مركز قطر للتكنولوجيا المالية وشركاؤه الإستراتيجيون ونخبة المرشدين لديه.

عند نهاية البرنامجين، سيتم أيضًا إحالة المؤهلين إلى مبادرة ساندبوكس الخاصة من مصرف قطر المركزي حيث سيتلقون الدعم بشأن احتياجات الترخيص في قطر، بالإضافة إلى الاستفادة من الإعفاء من الرسوم عند التسجيل. فضلًا على فرصة الحصول على الترخيص من مركز قطر للمال، بالإضافة الى التعاون مع أكثر من 16 مؤسسة مالية محلية ومع الجهات المحلية المختصة بتنظيم الأنشطة المالية، ومجموعة من فرص تطوير الأعمال التجارية على النطاق العالمي.

وتماشيًا مع رؤيته في توفير أفضل الفرص والخبرات الدولية لشركات التكنولوجيا المالية المشاركة، يعمل مركز قطر للتكنولوجيا المالية باستمرار بالتعاون الإستراتيجي مع الجهات المعنية في مجال التكنولوجيا المالية بما فيها المؤسسات المالية، ومقدمو خدمات التكنولوجيا، وشبكات حلول الدفع، والمؤسسات الأكاديمية، والمؤسسات التنظيمية، بالإضافة إلى الشراكات مع مراكز تكنولوجيا مالية أخرى من سنغافورة، والمملكة المتحدة، وتركيا، وأستراليا، والهند، ولبنان، ونيجيريا، والسويد.

وعلى ضوء المستجدات المرتبطة بوباء كورونا المستجد «كوفيد-19»، ستقام الدفعة الأولى من برنامجي حاضنة ومُسرِّعة التكنولوجيا المالية عن بُعد. وسيتوّج البرنامجان بيوم عرض المشاريع في ديسمبر، حيث سيعرض ممثلون عن شركات التكنولوجيا المالية المشاركة حلولهم لشركاء مركز قطر للتكنولوجيا المالية ومجموعة من المؤثرين في الصناعة والمُستثمرين المُحتملين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X