fbpx
المحليات
دشن ورئيسة «البرلماني الدولي» كتاب الذكرى 130 للاتحاد ..آل محمود:

تقدير برلماني عالمي لسياسة قطر الرشيدة

مكانة متميزة إقليميًا ودوليًا لدولة قطر في ظل قيادتنا الحكيمة

الاتحاد البرلماني الدولي مَعلم وكيان مؤثر على امتداد العالم

غابرييلا كويفاس: علاقة عميقة ومثمرة بين الشورى والاتحاد الدولي

دعم متواصل من الشورى لمبادرات الاتحاد البرلماني الدولي

الدوحة-قنا:

دشن سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود، رئيس مجلس الشورى وسعادة السيدة غابرييلا كويفاس بارون رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي كتاب الذكرى الثلاثين بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي، وذلك خلال احتفال نظمه مجلس الشورى والاتحاد أمس، عبر تقنية الاتصال المرئي.
وألقى سعادة رئيس مجلس الشورى كلمة في بداية الاحتفال تناول خلالها التاريخ الحافل للاتحاد البرلماني الدولي منذ تأسيسه عام 1889 وما شهده من تطورات وما حققه من إنجازات حتى أصبح مَعلمًا وكيانًا له ثقله ومكانته ودوره الفاعل والمؤثر على امتداد العالم.
ولفت سعادته إلى انعقاد الجمعية العامة الأربعين بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة في أبريل 2019، وما حققته من نجاح، وما عكسته من تقدير قادة العمل البرلماني في العالم لدولة قطر وسياستها الرشيدة ومكانتها المتميزة إقليميًا ودوليًا في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله».
وأشاد سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود بالدور المحوري والمهم الذي قامت به سعادة رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي خلال السنوات الثلاث الماضية التي ترأست فيها الاتحاد بجدارة وإخلاص، كما أشاد بدورها في الإشراف المباشر على إنجاز كتاب الذكرى الثلاثين بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي، وقال إنه عمل يستحق التقدير والإعجاب ويؤرخ لفترة هامة من تاريخ الاتحاد ومساهماته القيمة في الدبلوماسية البرلمانية وفي تكريس السلام والتعاون بين الدول، معربًا عن شكره لاختيار دولة قطر مكانا لإطلاق الكتاب.
وعبر سعادته في ختام كلمته، عن اعتزاز مجلس الشورى بعلاقته المتميزة مع الاتحاد البرلماني الدولي رئاسة وأمانة عامة، ومؤكدًا الدعم لمبادرات الاتحاد والإيمان بأهدافه والالتزام بالعمل من أجل تحقيقها خدمة للعمل البرلماني الدولي المشترك وللسلام العالمي وللقيم الإنسانية ولكل ما فيه الخير لشعوب دول العالم.
وفي كلمتها بهذه المناسبة ثمنت سعادة السيدة غابرييلا كويفاس بارون ما وصفته بالعلاقة العميقة والمثمرة بين مجلس الشورى والاتحاد البرلماني الدولي، مشيدة بالنجاح الكبير الذي حققته الجمعية العامة الأربعين بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي بالدوحة في أبريل من العام الماضي.
وأشادت بجهود سعادة رئيس مجلس الشورى ودعمه المتواصل للاتحاد البرلماني الدولي ومبادراته القيّمة في هذا المجال، وبدور مجلس الشورى الفعال في مختلف أنشطة وفعاليات الاتحاد ما جعل الدوحة المكان المناسب لتدشين كتاب الذكرى الثلاثين بعد المائة للاتحاد البرلماني الدولي.
وتضمنت كلمتها عرضًا وافيًا للكتاب وما اشتمل عليه من موضوعات عكست نشاط الاتحاد على مدى 130 عامًا، ودوره في تعزيز الروابط بين برلمانات العالم وتأثيره القوي على مجريات الأحداث العالمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق