أخبار عربية
مسؤول يمني يدعو لمقاومة ممارسات أبوظبي الاحتلالية

طائرة إماراتية تحلق فوق معتصمين بشبوة

عدن – الجزيرة نت:

حلقت مقاتلة إماراتية على علو منخفض فوق ﻣﺨﻴم اﻋﺘﺼﺎم قبلي بمحافظة ﺷﺒوة، بينما دعا مسؤول حكومي يمني، إلى ردع دولة الإمارات ومقاومتها، على خلفية ممارساتها الاحتلالية لأراضٍ يمنية.

وقالت مصادر محلية في محافظة شبوة اليمنية إن «طائرة حربية يعتقد أنها إماراتية حلقت على علو منخفض، وخرقت حاجز الصوت فوق ﻣﺨﻴم ﻋﺘﺼﺎه أقامته أسر ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻣرﺧﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓظﺔ ﺷﺒوه قرب معسكر العلم الذي تتمركز فيه قوات إماراتية».

وأضافت المصادر أن هدير الطائرة بث الذعر بين المعتصمين الذين يطالبون ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻗﺘلة أﺑﻨﺎئهم خلال إﺟﺘﻴﺎح ميليشيات قوات اﻟﻨﺨﺒﺔ الشبوانية المدعومة إماراتيًا لقرية الهجر مطلع عام 2019 بذريعة انتماء بعض أفراد القبيلة لتنظيمات إرهابية، ما أدى إلى مقتل 10 من أبنائها.

بدوره دعا مختار الرحبي مستشار وزير الإعلام اليمني إلى ردع دولة الإمارات ومقاومتها، على خلفية ممارساتها الاحتلالية لأراضٍ يمنية.

وقال الرحبي في تغريدة عبر تويتر، إن «محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، وفي كل مناسبة، يطالب بخروج القوات الإماراتية من منشأة بلحاف الغازية، شرقي عتق عاصمة المحافظة».

وكان محافظ شبوة محمد صالح بن عديو اتهم الإمارات بتعليق عمل منشأة بلحاف للغاز وتحويلها إلى ثكنة عسكرية.

وقال بن عديو في تصريحات تلفزيونية إن الإمارات أوقفت تصدير الغاز منذ 5 سنوات وسرحت مئات العمال وترفض مغادرة منشأة بلحاف، رغم طلبات الحكومة اليمنية المتكرّرة لها بإخراج قواتها من هناك.

وتوقف ميناء بلحاف وحقلا النفط في شبوة (وادي جنة والعقلة) عن العمل منذ العام 2015، عقب سيطرة ميليشيات الحوثي على المحافظة.

وعقب طرد الحوثيين من الميناء عام 2017 ما زالت ميليشيات موالية للإمارات (النخبة الشبوانية) تسيطر عليها، وتمنع استئناف العمل فيه.

وتُتهم الإمارات بانتهاك سيادة اليمن عبر دعم تمرد في عدن (جنوب) وجزيرة سقطرى (شرق)، وطرد مسؤولي الحكومة منهما، وتشكيل قوات مسلحة خارجة عن الدولة اليمنية، فضلًا على التحكم في منافذ اليمن كالمطارات والموانئ، بما في ذلك منشأة بلحاف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X