أخبار عربية
استئناف الرحلات الجوية بين طرابلس وبنغازي

الجيش الليبي يؤكد جاهزيته لصد أي عدوان لحفتر

طرابلس – وكالات:

أكد المتحدث باسم الجيش الليبي، عقيد طيار محمد قنونو، جاهزية قوات الجيش «للرد والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بأهداف فبراير ووحدة الدولة ومدنيتها». وتعهد قنونو خلال زيارته لطلبة دفعة «البنيان المرصوص» المتدربين بكلية الدفاع الجوي في مصراتة بمواصلة بناء الجيش الليبي وإعداد كوادره على أسس مهنية للمحافظة على الليبيين وعلى ليبيا ومقوماتها، وفق ما نقلت قناة «فبراير» الليبية. وفي ذات السياق أكد قائد ميداني بغرفة ما يعرف ب «عمليات تحرير سرت الجفرة» ثبات وجاهزية القوات المتمركزة غربي سرت لصد أي عدوان من قوات اللواء الانقلابي خليفة حفتر. وقال أكرم الدرناوي إن عناصر مجموعته ثابتة في أماكنها والقوات جاهزة للتحرك للرد على أي خروقات من جانب قوات حفتر. والخميس، قال متحدث تابع للجيش الليبي، إن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، خرقت الهدنة المعلنة بعد أن قصفت تمركزًا للجيش غربي مدينة سرت، دون أن يبلغ عن خسائر. وأضاف العميد عبد الهادي دراه، المتحدث باسم غرفة عمليات «تحرير سرت الجفرة» في تصريحات صحفية «إن ميليشيا الانقلابي خليفة حفتر أطلقت 4 صواريخ باتجاه تمركزات قوات الجيش الليبي غربي سرت، دون وقوع خسائر». وتابع: «ميليشيا حفتر أطلقت 4 صواريخ على منطقة بويرة الحسون غربي مدينة سرت (شمالا)، والتي تعد تمركزًا لقوات الجيش الليبي». من جانب آخر استؤنفت الرحلات الجوية بين العاصمة الليبية طرابلس ومدينة بنغازي في الشرق، وهما مقر السلطتين المتنافستين في البلاد. جاء ذلك عقب عام ونصف العام من التوقف، فيما يبدو علامة على تهدئة قوية بين المعسكرين. وتتنازع السلطة في ليبيا حكومة الوفاق الوطني برئاسة «فايز السراج» والمعترف بها من الأمم المتحدة وسلطة طبرق (شرقي ليبيا) يجسدها الانقلابي حفتر. وجرت معارك دموية بين الطرفين، لكن شهدت الأشهر القليلة الماضية جلسات تفاوض برعاية الأمم المتحدة بهدف إنهاء الأزمة. وجاء في بيان لحكومة الوفاق الوطني «أثمرت الجهود التي بذلها رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، والنائب برئاسة مجلس الوزراء أحمد عمر معيتيق، بنجاح استئناف الرحلات الجوية بين مطاري معيتيقة وبنينا في بنغازي» ثاني أكبر مدن البلاد والواقعة على مسافة نحو ألف كلم شرق العاصمة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق