الراية الإقتصادية
مبادرات رائدة من الناقلة لدعم المرأة

القطرية تسير رحلة استثنائية بطاقم نسائي كامل

قطرية تشارك في فريق الرحلة المكون من السيدات

إطلاق الرحلة على متن طائرة بوينج 787 دريملاينر

كتب  عاطف الجبالي:

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن تسيير رحلة أمس بطاقم مكون بالكامل من النساء، على متن طائرة من طراز بوينج 787 دريملاينر، ويأتي ذلك في إطار دعم الناقلة للمرأة وحملة التوعية بسرطان الثدى.

وتواصل القطرية جهودها الرامية إلى دعم المرأة وتشجيع النساء على الانضمام إلى قطاع الطيران، وتعمل الناقلة على ضمان تمثيل متوازن ومتساو للنساء ويأتي ذلك إدراكًا لحقيقة أن أغلبية المجتمعات المتقدمة تشهد مشاركة المرأة في أعلى المناصب القيادية.

وأعربت الناقلة الوطنية عبر حسابها الرسمي على تويتر، عن فخرها بمشاركة القطريات في دعم حملة التوعية بسرطان الثدي خلال أكتوبر، حيث تم التواصل مع الطيارين من برج المراقبة من قبل فتاة قطرية تعمل كمراقب جوي، ليكتمل فريق هذه الرحلة المكون من السيدات.

وتؤكد القطرية على التزامها بزيادة الوعي بسرطان الثدي من خلال إطلاق مجموعة من المبادرات للاحتفال بهذه المناسبة بعنوان «أزهري» سواءً في الأجواء أو في الصالات للعام الرابع.

القطرية تسير رحلة استثنائية بطاقم نسائي كامل

وتقدم الناقلة للمسافرين على متن الرحلات الطويلة على درجة رجال الأعمال حقيبة مستلزمات شخصية فاخرة تم تصميمها خصيصًا للخطوط القطرية من قِبَل شركة الحقائب الإيطالية الراقية بريكس.

وتعاونت الخطوط القطرية مع الجمعية القطرية للسرطان ومطار حمد الدولي والقطرية لخدمات الطيران والسوق الحرة القطرية، لإبراز دعمها لشهر التوعية بسرطان الثدي وأنشطة «أزهري»، وذلك من أجل تعزيز الوعي بأهمية الوقاية من مرض سرطان الثدي والسيطرة عليه.

وتطبق الناقلة عددًا من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، من خلال تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقي الوجه للمسافرين على كافة الدرجات. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أصبحت الناقلة مؤخرًا أول شركة طيران عالمية تستخدم جهاز هانيويل لتعقيم المقصورة باستخدام الأشعة فوق البنفسجية، الأمر الذي عزز من تدابير التعقيم على متن طائراتها. وتمكنت القطرية بفضل أسطولها الحديث والمتنوّع من الطائرات التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، من التكيّف ومواصلة عملياتها خلال أزمة كورونا وتشغيل الحجم المناسب من طائراتها بناءً على ظروف كل سوق. وبسبب تأثير جائحة كوفيد-19 على السفر، ارتأت الناقلة إيقاف تشغيل طائراتها من طراز إيرباص A380 حيث إنه لا يوجد أي مبرر لتشغيل طائرة بهذا الحجم الكبير لخدمة الأسواق حاليًا.

وتعدّ طائرات الناقلة من طراز إيرباص A350 (49 طائرة) وبوينغ 787 (30 طائرة) خيارًا مثاليًا لخدمة الرحلات الطويلة إلى مختلف وجهاتها في ظروف السوق الراهنة، ومن ضمنها رحلاتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

القطرية تسير رحلة استثنائية بطاقم نسائي كامل

وعزز مقر عمليات الخطوط الجوية القطرية مطار حمد الدولي من إجراءات التنظيف في أرجائه مع مباشرة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مختلف مرافقه. كما يتمّ تعقيم جميع الأماكن التي يمكن أن تُلمس من قِبل المسافرين كل 10 إلى 15 دقيقة. ويتم تنظيف كافة مرافق بوابات الصعود وحافلات نقل المسافرين بين البوابات والطائرات بعد كلّ رحلة. إضافة إلى ذلك، يتم توفير معقم اليدين في نقاط الفحص الأمني ومكتب الجوازات.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق