أخبار دولية
أوباما ينزل للميدان دعمًا لبايدن

ترامب يركز حملته على الولايات المتأرجحة

واشنطن – وكالات:

يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال ساعات كلا من ولايتي ميشيجان وويسكونسن في إطار حملته الانتخابية، قبل أن ينقلها إلى الولايات الغربية من أجل تدارك تأخره في استطلاعات الرأي لمصلحة منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن. وبالمقابل سيشارك الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الأربعاء المقبل لأول مرة في تجمع انتخابي لدعم بايدن. وبعد أيام من تعافي ترامب من فيروس كورونا، وقبل انطلاق الانتخابات بأسبوعين ونصف فقط، ينظم المرشح الجمهوري تجمعات في جميع أنحاء البلاد في محاولة لضمان الولايات التي فاز بها قبل 4 سنوات. وفاز ترامب في ميشيجان وويسكونسن في انتخابات 2016، ولكن استطلاعات الرأي تظهر تقدم بايدن نائب الرئيس السابق عليه في تلك الولايات العام الحالي. ويعد مستشارو ترامب هاتين الولايتين، وولاية بنسلفانيا مفتاحًا لفرصه في تحقيق فوز آخر في الانتخابات. ويتخذ ترامب أيضًا موقفًا دفاعيًا في معاقل الجمهوريين التقليدية، ومنها ولاية أريزونا التي ينوي شن حملته فيها الاثنين المقبل، وولاية جورجيا حيث أجرى حملته الانتخابية مساء الجمعة. وفي سياق متصل، أظهر استطلاع للرأي -أجراه موقع «ذا هيل» (The Hill) الأمريكي بالشراكة مع مؤسسة «هاريس» (Harris)- تقدم المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات المتأرجحة. ويقصد بالولايات المتأرجحة الولايات التي لا تظهر فيها أغلبية سياسية للجمهوريين أو للديمقراطيين، مما يجعل مواقفها مُتغيّرة من انتخابات رئاسية إلى أخرى، ولذلك تتجه أنظار حملات المرشحين إلى تلك الولايات لمحاولة استمالتها، والفوز بأصوات ناخبيها في الانتخابات. ومن هذه الولايات بنسلفانيا وميشيجان، إذ كشف الاستطلاع المذكور آنفًا عن تقدم بايدن على منافسه ترامب فيهما، في الوقت الذي حصل فيه المرشحان على أصوات متساوية في ولاية فلوريدا. ووفقًا للاستطلاع، تقدم بايدن في ميشيجان التي فاز بها ترامب بفارق ضئيل عام 2016. وفي بنسلفانيا، حصل بايدن على دعم بنسبة 51% حتى الآن من إجمالي أصوات الولاية في التصويت المبكر، مقابل 46% لترامب.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق