فنون وثقافة

«حمد للنشر» تكشف عن فوائد سلاسل الكتب

الدوحة – الراية:

نشرت دار جامعة حمد بن خليفة للنشر مؤخرًا عددًا من سلاسل الكتب المتنوعة للكبار والصغار من أجل جذب القراء من مختلف الفئات. وتهدف الدار إلى تقديم محتوى يرقى لهذا الاتجاه الذي يتمثل في قراءة مواد مرتبطة ببعض، والتي أثبتت الدراسات فوائدها الجمّة، وتعليقًا على هذا الموضوع، تقول سهى أبو شقرا، محرر أول في دار جامعة حمد بن خليفة للنشر: «إن من وسائل نشر الثقافة بين البالغين والأطفال مواكبة أفضل الممارسات المُطبقة لهذا الغرض. فقد أثبت بحث أكاديمي أُجري مؤخرًا فوائد عديدة لسلاسل الكتب من حيث الحث على اعتياد القراءة؛ ومن ثم ترى دار جامعة حمد بن خليفة للنشر بطبيعة الحال انتهاج نشر مواد مترابطة كوسيلة ناجعة لجذب جمهورها وإثارة شغفهم بانتظار المزيد منها».
ومن المعروف أن سلاسل الكتب هي عبارة عن مجموعات من مواد القراءة التي تشترك معًا في سمات معّينة. وهذه السلاسل يمكن تنظيمها بطرق مختلفة، ومنها أن يجمع بينها كاتب أو موضوع واحد، أو مجموعة معينة من الشخصيات. وتزامنًا مع بدء العام الدراسي الجديد، أعدَّت بسمة الخطيب، إحدى مؤلفات دار جامعة حمد بن خليفة للنشر الفائزات بجوائز عالمية، سلسلة مكوّنة من خمسة كتب لتعليم قواعد النحو العربي بعنوان «كريم وحنان يتعلمان»، وفيها يصطحب بطلاها القارئ في رحلة لاستكشاف عالمهما بلسانٍ عربي مبسط فيتعلم الأضداد، والماضي والحاضر، والصفة والموصوف، والمذكر والمؤنث، والمفرد والجمع، مع إثراء الحصيلة من مفردات اللغة بأسلوب تثقيفي شيّق. وفي سلسلة أخرى للكاتبة نفسها، وتحمل عنوان «أسرتي الذكية»، يصحب القارئ الشقيقين نورا ويوسف، خلال رحلتهما المليئة بالمصاعب والعقبات، وذلك في كتابين ضمن السلسلة المنشورة بالفعل باللغة العربية، هما: «ليلة بلا إنترنت» (2018) و»الفراولة لا تنبت حمراء» (2019). فكلما نضجت الشخصيتان وعرفتا أكثر، زاد نضج القراء ومعرفتهم.
ومن سلاسل الكتب الصادرة حديثًا عن دار جامعة حمد بن خليفة للنشر باللغة العربية «اختبر وتعلم» التي تتضمن تجارب ممتعة وسهلة تستكشف المبادئ العلمية باستخدام عناصر متوفرة في حياتنا اليومية مثل البيض والليمون والماء والورق، وتشكل مجموعةً رائعةً من الكتب المثالية لتنشئة العلماء الصغار في كل مكان.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق