fbpx
الراية الرياضية
تنطلق غدًا بلقاء الوكرة والعربي في ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر

تحديات كبيرة في خامس جولات الدوري

مواجهات من العيار الثقيل أبرزها لقاء الريان مع الدحيل والسد مع الأهلي

متابعة – رجائي فتحي:

يصل قطارُ دوري نجوم QNB إلى المحطّة الخامسة التي تستعدّ للانطلاق غدًا السبت، وسيكون الجميعُ على موعد مع مُواجهات غاية في الندية والإثارة ومنها قمّتان من العيار الثقيل بين الريان مع الدحيل، والسد مع الأهلي، وكذلك بقية المُباريات غاية في القوّة والإثارة والندية.

وسوف تكونُ ضربةُ البداية من ملعب سحيم بن حمد بنادي قطر مساء الغد، حيث لقاءُ الوكرة والعربي، ويلعب في نفس اليوم وعلى نفس الملعب قطر مع أمّ صلال.

ويلعب يوم الأحد الأهلي مع السد في قمة المتصدّر والوصيف، وتُقام على ملعب الأهلي، ثم لقاء الريان مع الدحيل، وهو قمّة من العيار الثقيل بين الفريقَين، ويُقام على ملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة.. وتختتم الجولةُ يوم الاثنين بمُواجهتَين غاية في القوة والندية والتكافؤ حيث سيلعب السيلية مع الغرافة على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ثم الخريطيات مع الخور بملعب الخور.

وبدون شكّ هذه الجولة يُتوقّع أن تشهد المزيدَ من التحديات بين الفرق والجميع يُريد أن يحقّق نتيجةً إيجابيةً فيها، لاسيما أنّ الدوري سوف يتوقّف بعد هذه الجولة لفترة بسبب مباراتَي نصف نهائي كأس سموّ الأمير، ثم التوقّف الدولي والذي سيلعب خلاله العنابي مع كوريا الجنوبيّة وديًّا في النّمسا يوم ١٧ نوفمبر المُقبل.

وسوف تكون انطلاقةُ هذه الجولة من ملعب نادي قطر بالدفنة، حيث لقاء العربي مع الوكرة، وهي مُواجهةٌ قويةٌ ومن العيار الثقيل بين الفريقَين، فكلّ منهما يُريد أن يحقّق الانتصار فيها والتقدّم في جدول الترتيب والحصول على الاستقرار المطلوب.

العربي في وضعية ليست جيّدة، صحيح أنّه انتزع انتصارًا ثمينًا من أمّ صلال في الجولة الماضية لكن ما زالت وضعيةُ الفريق غير جيّدة بالجدول، ورصيده ٤ نقاط في المركز السابع، وفريق الوكرة رصيده ٦ نقاط في المركز الخامس، والفوز يعني له التقدّم، والخسارة تعني تقدّم العربي لهذا المركز، وبالتالي هي مُواجهة تساوي ٦ نقاط بينهما، لأنّ الفائز سوف يزيد الرصيد والخاسر سوف يخسر النقاط.

ولا يُمكن لأي متابع أن يتوقّع ما سوف يحدث في هذه المُباراة؛ لأن كل شيء واردٌ فيها، والتكافؤ كبيرٌ بين الفريقَين ويمكن لأيّ منهما تحقيق الانتصار.

الأهلي والسد في صراع الصدارة

يحتضن ملعبُ حمد بن خليفة بالنادي الأهلي قمّة الأهلي مع السد، وتُقام مساء يوم الأحد، وهي بمثابة الاختبار القوي أمام العميد لمعرفة مدى إمكانية البقاء على القمة أمّ يتركها للسد.

الأهلي يحتل المركز الأوّل برصيد ١٢ نقطة من الفوز في كل مبارياته، والسد رصيده ١٠، والفوز بالنسبة للأهلي يعني توسيع الفارق والتغريد منفردًا على القمة، وبالنسبة لفريق السد يعني صعوده على القمة وبفارق نقطة عن الأهلي. ومن هذه المعطيات يتأكّد أن هذا اللقاء بمثابة قمة من العيار الثقيل بين فريقَين لديهما كل أدوات المنافسة بالدوري هذا الموسم، ويمتلكان عناصر قوية قادرة على مواصلة المشوار. والسد لعب مباراته المؤجلة مع الدحيل مساء الأربعاء، وحقّق فيها الانتصار بثلاثية وكشّر عن أنيابه أمام فريق كبير مثل الدحيل، وأكّد للحميع أنه قادمٌ بقوة هذا الموسم.. والأهلي أقنع الجميع بأدائه في المُباريات الأربعة التي لعبها بالدوري وأثبت أنه قادرٌ على مُواصلة المشوار بنجاح في البطولة، ويتوقّع أن تكون المُواجهة بينهما قوية ومُثيرة.

قمّة من العيار الثقيل

يستضيف ملعبُ ثاني بن جاسم بنادي الغرافة مُواجهةً من العيار الثقيل تجمع بين الريان والدحيل، وتُقام المباراة مساء يوم الأحد، وهي بمثابة تحدٍّ جديد بين الفريقَين.

ودائمًا ما تكون مُباريات الفريقَين قوية وصعبة وممتلئة بالتحديات، وفي الموسم الماضي تعادلا في القسم الأوّل، وفاز الريان في الثاني، والجميع يتوقّع أن يكون لقاء الأحد صعبًا وحافلًا بالتحديات.

وضعية الفريقَين في جدول الترتيب هذا الموسم غير الموسم الماضي، حيث إنّ الريان في المركز الرابع برصيد ٧ نقاط، والدحيل السادس برصيد ٦ نقاط، وبالتالي الفارق بينهما نقطة واحدة ويمكن أن تعوّض من خلال هذا اللقاء بالنسبة للدحيل والدخول مجددًا في أجواء المنافسة أو تزيد إلى ٤ نقاط للريان لو فاز.

بدون شكّ الانتصار هو الشعار الأبرز لهذه المُواجهة بين الفريقَين من أجل البقاء في المنطقة الأمامية وعدم العودة للخلف ودخول فرق جديدة صوب هذه المنطقة.

السيلية والغرافة في مواجهة صعبة

يدخل فريقا السيلية والغرافة في مُواجهة قوية وصعبة مساء يوم الاثنين بملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ولا تعرف الرأفة بين الفريقَين نظرًا للحاجة الشديدة لهما للحصول على النقاط الثلاثة. فريق السيلية في وضعية ليست جيدة، وهو في المركز الثامن برصيد ٤ نقاط، ويطمح في الانتصار للتقدّم خطوة للأمام، والغرافة في المركز الثالث برصيد ٩ نقاط، ويطمح في الفوز من أجل التقدم صوب المقدمة، وكل هذه طموحات مشروعة بالنسبة للفريقَين. وطبيعة المُواجهات بينهما تكون قوية ومثيرة، حيث إنّ كل فريق يطمح في النقاط والدخول في المنافسة على المربع، وفي الموسم الماضي تفوق السيلية ذهابًا وإيابًا على الغرافة، حيث فاز في القسم الأوّل ٣ /‏ ١، والثاني بثنائية نظيفة، وهو ما يؤكّد أن هذه المباريات لن تكون سهلة، حتى لو كان الغرافة في وضعية أفضل الآن إلا أن ذلك لا يقلل من حظوظ السيلية الطامح في الانتصار. ويملك الفريقان لاعبين على مُستوى عالٍ يمكنهم أن يصنعوا الفارق في اللقاء ويحققوا الانتصار لأي منهما، ويتوقّع أن تكون مُواجهة قوية ومثيرة.

الخور والخريطيات في لقاء خاص

يلتقي فريق الخور مع الخريطيات في ختام مُباريات الجولة الخامسة، وتُقام المُباراة مساء يوم الاثنين، وهي مُباراة خاصة بين فريقَين كل منهما يلعب على نفس الملعب، وبالتالي تعتبر مواجهة مهمة جدًا بالنسبة للفريقَين من أجل الفوز بها.

ويملك كل فريق ٣ نقاط، الخريطيات من الفوز في مباراة، والخور من التعادل في ٣ مباريات، ويتوقّع أن تكون المواجهة بينهما صعبة جدًا وقوية في نفس الوقت.

ويسعى كلُّ فريق للفوز بها من أجل التقدّم خطوة للأمام والابتعاد عن القاع، حيث إنّ الخريطيات جرّب في الموسم الماضي اللعب في الدرجة الثانية والخور لعب المُباراة الفاصلة، وكل منهما يريد أن يكون في الأمان، وهذا لن يتحقّق إلا من خلال الانتصار في مُباراة مثل هذه مع مُنافس مُباشر في منطقة الخطر.

قطر وأم صلال لقاء نار

يستضيف فريق قطر على ملعبه فريق أم صلال وذلك مساء يوم الغد وهي مواجهة نارية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وكل منهما في حاجة شديدة لتحقيق الانتصار، والحصول على النقاط الثلاثة، نظراً للوضعية التي يتواجد عليها الفريقان في جدول الترتيب. قطر يحتل المركز العاشر برصيد ٣ نقاط وأم صلال الأخير برصيد نقطة واحدة والفوز يعني الكثير بالنسبة للفريقين في ظل الوضعية الصعبة لهما بالبطولة. وكل من الفريقين يعرف الآخر جيداً ودعم صفوفه بمحترفين جدد ويطمح في أن يحدث ذلك تغييراً حقيقياً في النتائج من خلال هؤلاء المحترفين وتحقيق الانتصار، والذهاب نحو مركز أفضل بالجدول ولا يمكن أن يتوقع أحد ما يمكن أن يحدث في اللقاء، وهي بالفعل مواجهة من نار لخطف النقاط.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق