fbpx
المحليات
بمشاركة مجموعة من الخبراء في جلسة نقاشية افتراضية

محاضرات المدينة التعليمية تبحث التنمية المتجددة

الدوحة – الراية:

تسلط النسخة المقبلة من سلسلة محاضرات المدينة التعليمية الضوء على التنمية المتجددة، حيث ستشارك مجموعة من الخبراء في جلسة نقاشية افتراضية، تُعقد الأسبوع المقبل، بعنوان «ما بعد الاستدامة: تصورات لمستقبل متجدد».
تأتي هذه الجلسة كمنصة عالمية متميزة للنقاش والتبادل المعرفي، التي توفرها مؤسسة قطر، إذ ستركز في نسختها المقبلة على أهمية التعايش بين النُظم الطبيعية والبشرية كأحد أهم أشكال التنمية العالمية من أجل تعزيز المرونة في هذا العالم، بما يضمن مستقبل مزدهر يتخطّى في تصوراته مرحلة السعي نحو الاستدامة.
وفيما تركز التنمية المستدامة بالمقام الأول على التقليل من حدّة الأضرار التي تطال الصحّة العامة والبيئة والاستفادة من الموارد بشكل أكثر كفاءة، فإن التنمية المتجددة تتطلع إلى عكس الاتجاه الذي تسير فيه عملية تدهور النظم الطبيعية، وتوجيهه نحو مسار أكثر تجدد وشمولية وأصالة، لا سيما على مستوى تصميم المدن والمباني وجميع نواحي الأنشطة البشرية.
يشارك في هذه الجلسة النقاشية التي تعقد الثلاثاء القادم مجموعة من المتحدثين وهم: إبراهيم محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي للمجموعة، رئيس المعماريين في المكتب العربي للشؤون الهندسية؛ وبيل ريد، مدير مجموعة «ريجينيسيس»، الشريك العام لمؤسسة «ذا بليس فوند»، والدكتورة آن بولينا، رئيسة مجلس نهر مارتوارا فيتزروي، بالإضافة إلى مجتمع من القادة المدافعين عن حقوق الإنسان والطبيعة.
يناقش المتحدثون في الجلسة التي ينسقها جايسون تويل، مدير مشروع البرنامج العام لمؤسسة قطر الخاص بكأس العالم، قضايا متنوعة مرتبطة بالتنمية المتجددة، بدءًا من تعريفها، أهميتها، مجالات تطبيقها، وفرص الاندماج بين المعارف التقليدية والعلوم الحديثة، وسُبل مواءمة التنمية المتجددة مع نسق ثقافية معينة.
تُعدّ الجلسة النقاشية المقبلة الخامسة من نوعها التي تُعقد افتراضيًا وذلك خلال جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وقد استقطبت سلسلة محاضرات المدينة التعليمية عشرات الآلاف من المشاهدين على المستويين المحلي والدولي، ما يعكس التزام مؤسسة قطر بتوفير فرص الحوار، وتعزيزها، وهذا ما تجسد في إطلاق المؤسسة سلسلة محاضرات المدينة التعليمية عام 2018 كمنصة للنقاش تستضيف قادة الفكر وصنّاع التغيير من دولة قطر وشتى أنحاء العالم مع إفساح المجال أمام جميع أفراد المجتمع للانخراط في مناقشات بنّاءة وثرية حول أهم الموضوعات في عالمنا المعاصر.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق