fbpx
فنون وثقافة

محمود حسين.. 1400 يوم في السجون المصرية

الدوحة – الراية:

يُكمل الزميل محمود حسين، الصحفي بقناة الجزيرة الإخبارية، اليوم الجمعة، 1400 يوم في السجن، منذ أن اعتقلته السلطات المصرية في 23 ديسمبر 2016، أثناء قضاء إجازة مع عائلته. وتواصل اعتقاله تعسفًا، من دون محاكمة.
وطالب الدكتور مصطفى سواق، المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة الإعلامية، بالإفراج الفوري عن الزميل محمود، وقال إن اعتقاله يمثل انتهاكًا صارخًا لكل القوانين المصرية والدولية، وعملًا مؤسفًا ومدانًا. وأضاف الدكتور سواق: «في ظل الأخبار التي تؤكد انتشار مرض كورونا في السجون المصرية المكتظة، التي تفتقد لأبسط الاشتراطات الوقائية والإجراءات الاحترازية اللازمة، وما يُمثله هذا الوضع من خطورة على حياة محمود وغيره من المعتقلين، ندعو السلطات المصرية للإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين، كما ندعو المجتمع الدولي للضغط على مصر وغيرها من الدول التي لا تحترم حرية الصحافة والرأي للإفراج عن كل المعتقلين ظلمًا في سجونها».
وتجدد الشبكة دعوتها أحرار العالم، والهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان، والجمعيات والمنظمات الداعمة لحرية الصحافة، لتوحيد جهودها من أجل إبراز قضية محمود حسين، وبقية الصحفيين المعتقلين، والمطالبة بالإفراج الفوري عنهم. هذا وتتضامن الشبكة مع كل الصحفيين المعتقلين في أي مكان من العالم، وتطالب بحمايتهم وتمكينهم من القيام بواجبهم، فالصحافة ليست جريمة. ويجب التعامل مع سلامة الصحفيين بوصفها أولوية عالمية، ولا ينبغي اعتبار حرية الصحافة ترفًا بل هي حق أساسي من حقوق الإنسان.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق