fbpx
أخبار دولية
طالبهما بالعودة للمفاوضات الجادة

بومبيو يدعو أرمينيا وأذربيجان لتنفيذ وقف إطلاق النار

واشنطن – وكالات:

دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى تنفيذ وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، والعودة لمفاوضات «جادة» لحل النزاع، وذلك في ظل استمرار القتال في عدة محاور بالإقليم عقب تجدد الاشتباكات منذ قرابة الشهر.وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إن الوزير اجتمع، الجمعة، بشكل منفصل في واشنطن، مع نظيريه الأرميني زهراب مناتساكانيان والأذري جيهون بيرموف، وشدد على الحاجة إلى إنهاء العنف وحماية المدنيين.وشدد بومبيو على ضرورة بدء باكو ويريفان مفاوضات «جادة» تحت رعاية مجموعة «مينسك» التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.وذكر بيان الخارجية الأمريكية أن حل النزاع بشأن قره باغ «يجب أن يكون على أساس مبادئ وثيقة هلسنكي المتعلقة بعدم استخدام القوة العسكرية، وحق الشعوب في تقرير مصيرها».وقبل الاجتماعين بالوزيرين الأذري والأرميني، قال بومبيو إن اتفاقات وقف النار السابقة بين الجانبين لم تصمد. وكانت أرمينيا وأذربيجان قد توصلتا لاتفاق هدنة إنسانية قبل أسبوع بوساطة روسية، ولكن سرعان ما انهارت الهدنة بعد ساعات من سريانها.ومن جانبه صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن «تقدمًا طيبًا» جار إحرازه بشأن قضية قره باغ، لكنه لم يخض في التفاصيل، كما رفض الإفصاح عما إذا كان تحدث مع أي من زعيمي أذربيجان وأرمينيا.من جانبه، قال وزير الخارجية الأذري إنه طلب من نظيره الأمريكي أن تضع أرمينيا حدًا ل «احتلالها» إقليم ناغورني قره باغ، مشددًا على التزام باكو بإيجاد حل دبلوماسي للنزاع. بالمقابل، اتهم وزير الخارجية الأرميني سلطات باكو بالتسبب في العنف بالإقليم المتنازع عليه، كما اتهم تركيا بالتورط مباشرة في النزاع «عبر الدعم التقني العسكري لأذربيجان، وإرسال إرهابيين إلى المنطقة».وفي سياق متصل، دعا الاتحاد الأوروبي وواشنطن للوقف الفوري للأعمال «العدائية» بين أذربيجان وأرمينيا، واحترام وقف النار المتفق عليه. وحث وزير الخارجية الأمريكي -خلال اتصال هاتفي مع مفوض الأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل- طرفي النزاع، إلى الانخراط من جديد في «مفاوضات هادفة تحت رعاية مجموعة مينسك». وطالب المسؤولان طرفي النزاع والقوى الخارجية بالامتناع عن الأعمال التي قد تزيد من المخاطر في المنطقة.وتتبادل أرمينيا وأذربيجان الاتهام بالمسؤولية عن بدء التصعيد بالإقليم واستهداف المدنيين منذ بدء الاشتباكات في الإقليم الجبلي التابع لأذربيجان وفق مقررات الأمم المتحدة، والذي يسيطر عليها انفصاليون أرمن مدعومون من يريفان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X