fbpx
أخبار عربية
ثمّن موقفها من وقف إطلاق النار.. القائم بالأعمال سالم كريم لـ الراية :

قطر داعية سلام وترفض اقتتال الليبيين

وقف إطلاق النار خطوة على الطريق الصحيح لأمن واستقرار ليبيا

نتطلع لأن يكون وقف إطلاق النار خطوة لمفاوضات برعاية أممية

الدوحة – إبراهيم بدوي:

ثمّن السيد سالم محمد كريم، القائم بالأعمال بالإنابة بالسفارة الليبية لدى الدولة، موقف دولة قطر الداعم لأمن واستقرار ليبيا بدعمها وقف إطلاق النار والوصول لحل سياسي عبر الحوار بين كافة أبناء الشعب الليبي.

وقال في تصريحات ل  الراية: إن ترحيب دولة قطر بما أعلنت عنه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من اتفاق لوقف إطلاق النار في كافة الأراضي الليبية، ودعمها الدائم لأمن واستقرار ليبيا ليس غريبًا على دولة قطر، مؤكدًا دعوتها الدائمة لحل سياسي يُحافظ على وحدة الأراضي الليبية ويحترم حقوق الشعب الليبي، كما يؤسس لدولة القانون والمؤسسات المدنية.

وأضاف القائم بالأعمال الليبي: إن قطر دائمًا ما تدعو للسلام ووقف إطلاق النار وإنهاء مُعاناة الليبيين، وتؤكد أن الحل في ليبيا لن يكون عسكريًا وإنما بالحوار السياسي بين مختلف أطياف الشعب الليبي وهذا موقف قطر الثابت منذ فترة فهي تدعم حكومة الوفاق الوطني المُعترف بها دوليًا لأنها الحكومة الشرعية.

وأكد سعادة السيد كريم أن دولة قطر تدعم بقوة أي حل يصل إليه الليبيون لوقف إطلاق النار وأن قطر دائمًا ضد الحرب وعسكرة الدولة وتدعو للحوار والتفاوض من أجل سلامة واستقرار الشعب الليبي.

وبشأن اتفاق وقف إطلاق النار، شدّد القائم بالأعمال بالإنابة بالسفارة الليبية على أهمية وقف إطلاق النار قائلًا: نعتبرها خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح لعودة الأمن والاستقرار في ربوع ليبيا.

وأعرب عن أمله أن تكون هذه الخطوة بداية للخطوات المُقبلة خاصة المُفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة والتي ستباشر لقاءاتها في تونس في الفترة المقبلة. وقال: نأمل أن تكون نهاية هذه المفاوضات سعيدة للشعب الليبي وتشهد نهاية مُعاناتهم وبسط الأمن في كافة أنحاء الدولة.

وعن الأوضاع الليبية حاليًا قال السيد سالم محمد كريم: نحن متفائلون جدًا بعد وقف إطلاق النار لأن الليبيين حريصون على لم الشمل وتبقى نقطة واحدة التي نأمل أن تصل فيها لجان الحوار الليبية إلى حل وهي خروج المُرتزقة سواء من مجموعات الجنجويد أو قوات فاغنر الروسية واتفاق كافة أطراف الحوار الليبي على خروج هذه الميليشيات الأجنبية من أراضي ليبيا».

وأضاف: «أعتقد أن الأمور ستكون أفضل وسيكون هناك حل قريب جدًا فالخطوات التي نراها حاليًا تدعونا للتفاؤل بالابتعاد عن الحرب أو رفع السلاح ووقف الاقتتال بين الليبيين».

وجدد القائم بالأعمال الليبي شكره لدولة قطر وتركيا والأمم المتحدة والدول الداعمة لحكومة الوفاق الوطني، مُعربًا عن أمله أن تؤدي هذه المفاوضات إلى نهاية الحرب ومُعاناة الشعب الليبي وإرساء الأمن والاستقرار في كافة أنحاء ليبيا.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق