fbpx
الراية الإقتصادية
أعلنت نتائج الشهور التسعة الأولى من العام

90.6 مليون ريال أرباح «أعمال»

2.8 % نمو الإيرادات إلى 972 مليون ريال

فيصل بن قاسم: بدء التعافي من تداعيات كورونا

أداء قوي لقطاع التجارة والتوزيع

23.8 % نمو قطاع الإنتاج الصناعي

محمد بن فيصل: حافظنا على الأرباح رغم التحديات

تعزيز تنافسية المباني والمجمعات السكنية

تحسينات تشغيلية بـ «أعمال للخرسانة الجاهزة»

الدوحة –  الراية:

أعلن أمس مجلس إدارة شركة أعمال، عن النتائج المالية للتسعة أشهر الأولى من العام الجاري والمنتهية في 30 سبتمبر 2020.

وارتفعت إيرادات المجموعة بنسبة 2.8٪ لتبلغ 972 مليون ريال قطري، (مقارنة مع 945.3 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019).

وانخفضت الأرباح الإجمالية بنسبة 28.1٪ لتبلغ 242.3 مليون ريال قطري (مقارنة مع 337.1 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019).

وانخفض صافي الربح قبل احتساب الخسائر على أساس القيمة العادلة للاستثمارات في القطاع العقاري بنسبة 42.9٪ ليبلغ 121.3 مليون ريال قطري (مقارنة مع 212.3 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من 2019).

وانخفض هامش الربح الأساسي قبل احتساب الخسائر على أساس القيمة العادلة للاستثمارات في قطاع الاستثمار العقاري بمقدار 10 نقاط مئوية ليصل إلى 12.5٪ (مقابل 22.5٪ خلال الربع الثالث من عام 2019). وبلغ صافي خسارة القيمة العادلة للاستثمارات في القطاع العقاري 74.4 مليون ريال قطري (لم تكن هناك خسارة في الربع الثالث خلال عام 2019).

وانخفض صافي الربح قبل احتساب صافي أرباح الشركات الزميلة والمشاريع المشتركة التي تم استثمارها بطريقة حقوق الملكية (الربح الأساسي) بنسبة 77.9% ليصل إلى 46.9 مليون ريال قطري، (مقابل 212.3 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019). وانخفض صافي هامش الربح الأساسي بنسبة 17.6 نقطة مئوية ليصل إلى 4.8% (مقابل 22.5% خلال الربع الثالث من عام 2019).

وانخفضت حصة الأرباح الصافية من الشركات الزميلة والمشاريع المشتركة التي تم احتسابها بطريقة حقوق الملكية بنسبة 7.6% لتبلغ 43.8 مليون ريال قطري (مقابل 47.3 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019).

وانخفض هامش الربح الأساسي بنسبة 65.1% ليبلغ 90.6 مليون ريال قطري (مقابل 259.6 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019).

وانخفض صافي الربح العائد على مالكي أسهم أعمال بنسبة 64.5% ليبلغ 91.6 مليون ريال قطري (مقابل 257.8 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019). وانخفض العائد على السهم بنسبة 64.5% ليبلغ 0.01 ريال قطري (مقابل 0.04 ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019). وارتفعت النفقات الرأسمالية بنسبة 4.6% لتبلغ 33.8 مليون ريال قطري (مقابل 32.3 مليون ريال قطري خلال الربع الثالث من عام 2019) ويرجع ذلك بصورة أساسية إلى أعمال التجديد الجارية في القطاع العقاري.

بدء التعافي

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة شركة أعمال: فيما يزال الأداء المالي والتشغيلي لشركة أعمال متأثرًا بأزمة جائحة (كوفيد-19) خلال الربع الثالث من العام الجاري 2020، إلا أن بوادر التعافي بدأت في الظهور.

وأضاف سعادته: «على الرغم من التحديات غير المسبوقة في الأسواق والتي فرضها انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19) والمنافسة القوية، تمكن قطاع التجارة والتوزيع من تقديم أداء قوي حيث حقق ارتفاعًا في الإيرادات وصافي الأرباح بنسبة 26% و18% على التوالي. ويرجع ذلك بصورة أساسية إلى الأداء الذي قدمته شركة ابن سينا الطبية حيث حصلت خلاله على زيادة كبيرة في الطلبات».

ويشهد أيضًا قطاع الإنتاج الصناعي بوادر تحسنٍ، لا سيما على مستويات أنشطة المشاريع، وذلك في ظل استعداد دولة قطر لاستضافة فعاليات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وقد فازت شركة كابلات أعمال للتجارة والمقاولات التابعة لشركة أعمال بعقد رئيسي لمدة ثلاث سنوات مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء) – المالك والمشغل الوحيد لنظام النقل والتوزيع لقطاعي الكهرباء والماء في دولة قطر – وذلك بهدف تزويدها بالكابلات ذات الجهد المتوسط بقدرة 11 «كيلوفولت» وكابلات أنظمة الحماية والتحكم بالجهد العالي. إن هذا العقد التنافسي الذي تبلغ قيمته 694 مليون ريال لمدة ثلاثة أعوام، هو دليل حي على قدرتنا التنافسية في هذا القطاع. وقد سجل قطاع الإنتاج الصناعي نموًا بنسبة 23.8% على أساسٍ سنوي مدفوعًا بالفوز بعقودٍ جديدة، وذلك على الرغم من استمرار الضغط على الأسعار وهوامش الربح والمنافسة الحادة التي واجهتها أعمال للخرسانة الجاهزة. واستجابةً لذلك فإننا نواصل التركيز على تحسين الكفاءة التشغيلية وتحسين قاعدة الإنتاج لدينا والتنويع عبر الاستفادة من مصادر دخل جديدة».

وبالنسبة لأداء القطاع العقاري فقد استمر تأثير قرار إعفاء الإيجارات الذي قدمته شركة أعمال للمستأجرين في كل من سيتي سنتر الدوحة وسوق الحراج على أداء هذا القطاع، وهو قرار اتخذناه من دافع حرصنا على أن نقوم بواجبنا وأن نبذل قصارى جهدنا لدعم اقتصادنا الوطني وذلك عن طريق دعم المستأجرين لدينا في ظل هذه الأوقات المليئة بالتحديات. ففي حين أنه تم افتتاح معظم محال سيتي سنتر الدوحة عقب إغلاقها بسبب (كوفيد-19)، استمرت أعمال في تقديم الدعم المالي للمستأجرين طوال الربع الثالث من العام الجاري 2020، بينما يبدأ المجمع في استعادة الإقبال السابق عليه».

وفيما يخص قطاع إدارة الخدمات، فقد تأثرت أعمال للخدمات بانخفاض الطلب على أعمال الضيافة وخدمات إدارة المرافق، كما بقيت شركات أخرى مثل مركز الترفيه العائلي، وونتروندرلاند مغلقة نتيجةً للقيود المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد-19) وذلك استجابةً لقرار الحكومة القطرية الرشيدة».

مواجهة التحديات

الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني

من جانبه، قال سعادة الشيخ محمد بن فيصل آل ثاني، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «أعمال»: طوال فترة الربع الثالث من العام الجاري، انصب تركيز مجلس إدارة شركة أعمال وفريقها الإداري على توجيه الشركة بالطريقة المُثلى داخل بيئةٍ مليئةٍ بالتحديات غير المسبوقة، آخذين بعَينِ الاعتبار أهمية الحفاظ على قوة مركزنا المالي وضمان استمرار مختلف أنشطة شركة أعمال في مركز قوي ومهيأ بشكل جيد للمستقبل، وذلك من خلال قيامنا بتحسين الأداء التشغيلي عبر قطاعات المجموعة بشكل مستمر. ونتيجةً لذلك، فقد نجحنا في التصدي مرةً أخرى لآثار وتداعيات هذه الجائحة خلال الربع الثالث من 2020، محافظين على الربحية، ومُسجّلين نموًا كبيرًا، ومُحافظين على نسبة الاقتراض المنخفضة، مع زيادة الاستثمار الرأسمالي».

وقال: ومن أجل دعم التطوير المستمر للمجموعة، فقد قام القطاع العقاري بالبدء في أعمال تطوير الواجهة الأمامية لمجمع سيتي سنتر الدوحة، والتي ستشهد افتتاح مقاهٍ ومطاعم خارجية جديدة بالإضافة إلى إضافة المناظر الطبيعية، كما بدأت أعمال العقارية في عمليات تجديد العديد من المباني والمجمعات السكنية وذلك بغرض تحسين عروضها ومركزها التنافسي في السوق العقاري. وأضاف: وعلاوةً على ذلك ومن أجل تحسين الكفاءة في شركة أعمال للخرسانة الجاهزة فقد قمنا بتنفيذ عدد من التحسينات التشغيلية تضمنت مراجعة سياسات المبيعات والأسعار وذلك من أجل زيادة القدرة التنافسية».

وقال الشيخ محمد بن فيصل: وطوال فترة الجائحة، كانت أولويتنا القصوى هي توفير بيئة عملٍ آمنة وداعمة لجميع موظفي شركة أعمال. وفي هذا الإطار يود مجلس الإدارة أن يشكر مرةً أخرى جميع الموظفين على تفانيهم المطلق خلال هذه الفترة الصعبة.

وقال: إننا نتوقع أن تستمر التحديات الحالية قائمة حتى نهاية العام الجاري 2020، حيث تسود حالة من عدم اليقين حول جائحة «كوفيد-19»، وتطور الفيروس وشدته، وفترة بقائه. وبالرغم من حالة عدم اليقين في الأسواق العالمية، فإننا نتوقع على المدى الطويل، أن تتوفر هناك فرص كبيرة في القطاعات الأربعة التي تعمل بها شركات أعمال. وأشار إلى أننا لا نزال على ثقة في أن تنويع نموذج أعمالنا وقوة ملاءتنا المالية سيضمن بقاء المجموعة في وضع جيد لاغتنام الفرص التي ستتاح مع تعافي السوق.

وقال: يسعدنا أن نعلن أنه مع بداية الربع الرابع من العام الجاري 2020، قد تم إدراج أعمال في مؤشر بورصة قطر الذي يضم أسهم أكبر 20 شركة مدرجة في البورصة وأكثرها سيولةً وذلك من خلال رسملة سوق الأسهم المتاحة للتداول. وباعتبار مؤشر بورصة قطر كمؤشر مرجعي للبورصة ولبعض محافظ الاستثمار، فإننا نرحب باستثمارات المحافظ الجديدة التي سيجلبها إدراج سهم شركة أعمال في مؤشر بورصة قطر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X