fbpx
فنون وثقافة
يطلقها مركز الفنون البصرية منتصف نوفمبر

«ساحة الفنون».. احتفاء بالتشكيل في أجواء عائلية

سلمان المالك: جمهور الساحة سيشارك في صنع أعمال إبداعية

الدوحة – أشرف مصطفى:
أعلن الفنان سلمان المالك، مدير مركز الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة والرياضة ل الراية عن إطلاق ساحة الفنون التي اعتاد المركز إقامتها كل عام خلال الشتاء، وذلك منتصف شهر نوفمبر أمام مقره في كتارا، مؤكدًا أنها ستأخذ طابعًا جديدًا في نسختها المقرر إقامتها هذا العام، حيث ستكون بمثابة احتفالية وعرس للفنون التشكيلية، لما ستتضمنه من فعاليات متنوعة تهدف لجذب أكبر عدد من مبدعي الفنون البصرية للمشاركة في هذا الحدث الضخم والالتحام مع جمهور المركز المقرر له أن ينخرط ضمن الفعاليات بالمشاركة الإيجابية في العملية الإبداعية، وذلك على مدار فصل الشتاء، حيث تستمر الفعاليات اليومية حتى نهاية شهر أبريل من العام المقبل، وتشتمل على جداريات، ومسابقات وورش تفاعلية وفعاليات للرسم المباشر بمرافقة الموسيقى، حيث يهدف المركز لاستقطاب الجمهور عن طريق كل ما هو مبهر بصريًا.
وأوضح المالك أنه سيتم الإشراف على الفعاليات بصورة يومية وبغرض تقديم كل جديد خلالها، مبينًا أن «ساحة الفنون» مكملة للتظاهرات الثقافية التي تعمل وزارة الثقافة والرياضة على نشرها في أرجاء الدولة، وتابع قائلًا: نسعى لاستفزاز المواهب وإخراج القدرات التي قد لا يعلم عنها أصحابها أنها موجودة من الأساس، نحاول أن نوجد كل مقاومات نجاح التجربة، منوهًا إلى أنه سيُقام عددٌ من الورش الفنية والمعارض بالتنسيق مع عدد من المدارس التي يتم مخاطبتها حاليًا من أجل اكتشاف الموهوبين ورعايتهم، كما ستتضمن فعاليات المركز خلال الفترة المقبلة سوقًا للفن والذي سيُقام نهاية كل أسبوع، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان قريبًا عن كيفية التسجيل للمشاركة في هذا السوق الفني الكبير الذي سيعمل على دعم الفنانين بالتعاون معهم لبيع أعمالهم والترويج لإبداعاتهم.

أما عن الورش التدريبية التي يحرص المركز على تقديمها لمنتسبيه، أكّد مدير مركز الفنون البصرية على أنها مفتوحة على مدار العام، حيث تحقق الدورات التي يقيمها المركز باستمرار أهدافها بالوصول إلى مخرجات تتفق وأهداف وزارة الثقافة، بما يعود على المشهد التشكيلي في قطر بالفائدة المرجوة، مؤكدًا حرص المركز على الانفتاح على مختلف المؤسسات لاستقطاب الموهوبين، وتدريبهم داخل ساحة وقاعات المركز عبر أقسامه المختلفة، المتمثلة في الرسم والحفر الطباعي والخزف والخط العربي، لافتًا إلى أن المتدربين خلال هذه الورش يتعلمون أساسيات كل قسم، بما يسهم في تطوير إمكانات المتدربين، وصولًا إلى مستوى أكثر تقدمًا في مجال الفنون البصرية.
وأشار المالك أن المركز يستعد كذلك لإطلاق عدد من المعارض التي ستقام كنتاج لأعمال تلك الورش وذلك خلال الموسم الشتوي، وقال إن المركز بصدد عقد عدد من اتفاقيات التعاون مع بعض الجهات في إطار التنسيق الذي يتم بين مؤسسات الدولة لتقديم أفضل خدمات للجمهور، مشيرًا إلى أن جميع الفعاليات التي سيقيمها المركز وستعتمد على التجمعات لن تتم إلا بعد التنسيق مع وزارة الصحة والتأكد أن الفعالية تتوافق مع الإجراءات الاحترازية.
وعن أبرز الفعاليات التي يستعد الفنون البصرية لإطلاقها خلال الفترة القليلة المقبلة أوضح المالك أن المركز يستعد للإعلان عن مشروع يقيمه بالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، إلى جانب تنفيذ بعض الدروع والتصاميم الخاصة باحتفالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، وعمل نصب تذكاري بالتعاون مع سفارتنا في المكسيك لإعداد عمل سيتم وضعه في العاصمة المكسيكية خلال احتفالية كبيرة وسيعكس العمل نهضة قطر ووصولها للاستعداد لكأس العالم، هذا إلى جانب إطلاق المركز مؤخرًا للموسم الجديد من ملتقى الفنون البصرية الفكري والذي يشتمل على عدد من المحاضرات التثقيفية التي تهدف للارتقاء بالذائقة البصرية عند الجمهور، مع الحرص على إثراء الثقافة التشكيلية لدى المبدعين من التشكيليين، هذا ويتيح الملتقى تطوير الجانب التنظيري في الفن، وتوفير فضاء تعبيري للفنانين وفق رؤى الفنانين المتباينة، وتعزيز التعددية الثقافية، خصوصًا في ظل اختيار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية والتي تعد نموذجًا للتعايش بين الثقافات المختلفة، مع أهمية عقد اللقاءات بين الفنانين لأسباب عدة منها طرح واستعراض تجاربهم الأخيرة وما تحمله من خبرات جديدة تهم الشباب الفنانين.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق