fbpx
أخبار عربية
أُقيمت في السفارة التركية بالدوحة أول أمس

قطر تشارك تركيا احتفالاتها باليوم الوطني

السفير التركي : قطر وتركيا شريكان إستراتيجيان وتعاون واسع في العديد من القضايا

تعاوننا النموذجي مصدر أمل لضحايا الاضطهاد حول العالم

قطر وتركيا لاعبان أساسيان وتعاونهما مهم لمواجهة تحديات المنطقة

تركيا نجحت في التصدي للتحديات بتضامن شركاء إستراتيجيين

الدوحة – إبراهيم بدوي:

أقامت السفارة التركية بالدوحة احتفالًا، أول أمس، بمناسبة الذكرى الـ 97 لإعلان تأسيس الجمهورية التركية الشقيقة.

وتميز الاحتفال بحضور قطري رفيع المستوى في ظل العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين، بحضور سعادة السيد أحمد بن عبد الله زيد آل محمود، رئيس مجلس الشورى، وسعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، وسعادة السيد يوسف بن محمد العثمان فخرو، وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وسعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وسعادة السفير إبراهيم فخرو، مدير إدارة المراسم في وزارة الخارجية، وسعادة السفير علي إبراهيم أحمد، سفير إريتريا، عميد السلك الدبلوماسي.

شراكة إستراتيجية

قطر تشارك تركيا احتفالاتها

وقال سعادة السيد محمد مصطفى كوكصو، سفير الجمهورية التركية لدى الدولة، في كلمته للحضور: «إن ظروف تفشي وباء كورونا، لم تسمح باستضافة حفل استقبال كبير هذا العام، والتزامًا منا بالإجراءات الوقائية في دولة قطر، قمنا بتنظيم عدة فعاليّات مصغّرة خلال هذا الأسبوع، ونختتمها بهذا الحفل الرسمي لمشاركة فرحة هذه الذكرى معكم، فلطالما كنتم من الداعمين لنا في تطوير علاقاتنا الإستراتيجية».

وأوضح سعادته أن «تركيا تحتفل هذا العام بالذكرى ال97 لتأسيس الجمهورية والذي يوافق 29 أكتوبر من كل عام، وهو ذكرى إعلان الجمهورية على يد مؤسسها مصطفى كمال أتاتورك، عام 1923، حيث قام «مجلس الأمة التركي» بإرساء أسس الدولة التركية الديمقراطية الحديثة في هذا التاريخ تحديدًا، بعد الانتصار في حرب الاستقلال الوطنية. وبعد مرور ما يقرب قرنًا من الزمان، مرّت فيه تركيا بتحول هائل تمكّنت من احتلال مكانتها، عن جدارة، بين الدول المتقدمة في العالم».

وأضاف: «من ناحية أخرى، واجهت بلادنا خلال هذه الفترة، العديد من التحديات الداخلية والخارجية التي استهدفت أمننا واستقرارنا ووحدتنا. ولكننا نجحنا في التصدي لهذه التحديات، عبر دبلوماسيتنا الفعّالة وجيشنا القوي وتضامننا مع شركائنا الإستراتيجيين مثل قطر».

علاقات فريدة

وقال السفير كوكصو: «لقد توليت مهامي كسفير للجمهورية التركية بتاريخ 12 أغسطس الماضي، بعد تقديم أوراق اعتمادي إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، وإنه لشرف حقيقي لي أن أخدم في هذا البلد الشقيق، الذي تجمعه مع تركيا علاقة فريدة من نوعها».

وأضاف: «إن تركيا وقطر شريكان إستراتيجيان يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية. وقد شهدت علاقاتنا الثنائية تقدمًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة في جميع المجالات تقريبًا»، مشيرًا إلى أن «توسع التعاون بين تركيا وقطر، باعتبار أنهما لاعبان أساسيان في المنطقة، له أهمية مُتزايدة بالنظر إلى التحديات المعقدة التي نواجهها في منطقتنا وخارجها. ويُعد تعاوننا النموذجي مصدر أمل خاصة لضحايا الاضطهاد، ليس فقط في جوارنا المباشر، ولكن في جميع أنحاء العالم».

ونوّه السفير التركي إلى أن «هذا العرض السريع لعلاقاتنا، يُشير إلى مدى صعوبة وظيفتي كسفير، حيث إنه من الصعب للغاية إثراء شراكة هي بالأصل ممتازة، مؤكدًا التزامه ببذل قصارى جهده لتطوير تلك العلاقة تحت قيادة كل من فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني – أمير البلاد المفدى، والسعي لتطوير هذه الشراكة لما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين».

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق