fbpx
الراية الإقتصادية
محمد بن طوار الكواري:

القطاع الخاص مستعد لتعزيز خطط التنمية

ثقة المستثمرين من عوامل قوة الاقتصاد

أشاد السيد محمد بن طوار الكواري، النائب الأول لرئيس غرفة قطر، بخطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في افتتاح دور الانعقاد العادي التاسع والأربعين لمجلس الشورى، وقال بن طوار: إن الخطاب كان شاملًا وقدّم رؤية قطر للعديد من القضايا والملفات محليًا ودوليًا. وأوضح بن طوار الدلالات التي حملها خطاب حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، خصوصًا ما يتعلق بتعامل دولة قطر مع جائحة كورونا، حيث أكد سموه في خطابه أن قطر اختارت الإغلاقات الجزئية المرحلية المدروسة بعناية، والتشديد على الوسائل الاحترازية، والجاهزية القصوى لعزل المصابين وعلاجهم بعد التمييز بين الحالات، وتدخل الدولة في دعم المرافق الاقتصادية المُتضررة من الجائحة، وقد اتضحت صحة خيارنا المرن الذي لا يُضحّي بصحة الناس ولا بالاقتصاد.

ونوه بن طوار بالإجراءات السريعة التي اتخذتها الدولة والتسهيلات للقطاع الخاص والمُحافظة على سلامة الأسواق المالية والقطاع المصرفي وسلامة الموازنة العامة للدولة، حيث تم تقديم تسهيلات للقطاع الخاص المتضرر من الإجراءات التي اتخذتها الدولة للحد من تفشي الوباء بمبلغ 75 مليار ريال قطري، ما ساعد القطاع الخاص على تجاوز هذه الجائحة، والمُساهمة في حفاظ الاقتصاد الوطني على قوته وصلابته المعهودة. وأشاد بن طوار بالدعوة التي وجهها سمو الأمير بضرورة التنوع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على إيرادات النفط والغاز المتقلبة بسبب تقلبات أسعارهما وانخفاض سقوفها مع مرور الزمن، لافتًا إلى أن القطاع الخاص يعمل على دعم التنويع الاقتصادي، ومشيرًا إلى أن المركز المالي المُستقر لدولة قطر، والثقة الكبيرة من قبل المستثمرين الأجانب بالاقتصاد القطري تُعد من عوامل قوة اقتصادنا الوطني، ما يجعل اقتصادنا قادرًا على استقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية بما يُعزّز من خطط التنويع الاقتصادي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X