fbpx
اخر الاخبار

مهرجان أجيال السينمائي في دورته الثامنة ينطلق 18 نوفمبر الجاري بأنشطة واقعية وافتراضية

الدوحة – قنا :

تنطلق فعاليات مهرجان أجيال السينمائي في دورته الثامنة يوم 18 نوفمبر الجاري والذي تنظمه مؤسّسة الدّوحة للأفلام في نسخة مدمجة تجمع بين الأنشطة الواقعية والافتراضية، ويقدم 80 فيلمًا من 46 دولة، تسرد قصصًا شائقة عن المجتمع والإرادة والتصميم، تظهر روح الشّباب والتّفاؤل .
وسيكون افتتاح المهرجان الذي يستمر ستة أيام، بفيلم /خورشيد/ ، للمخرج الإيراني مجيد مجيدي، الذي عُرض للمرة الأولى في الدورة الـ77 لـ”مهرجان فينيسيا السّينمائيّ الدوليّ” في وقت سابق من العام الجاري، ويسلط الفيلم الضوء على صمود الشّباب وإبداعهم، إذ يثبتون قدرتهم على قيادة التغيير المجتمعي الدّائم عند رعايتهم، ليكونوا مبتكرين عظماء وصنّاع حلول لتحديات المستقبل.
وقد عقدت مؤسسة الدوحة للأفلام اليوم مؤتمرا صحفيا للإعلان عن تفاصيل النسخة الجديدة من المهرجان، والذي سيقدم مزيجًا من عروض الأفلام الافتراضيّة وعروض برنامج حكّام /أجيال/، والجلسات الحواريّة التفاعليّة، وسينما السيارات الأولى من نوعها في لوسيل كجزء من تجربة متنوعة ومثرية لجميع الأعمار.
وأكد المتحدثون خلال المؤتمر الصحفي أن مؤسّسة الدّوحة للأفلام تواصل العمل عن كثب مع وزارة الصّحة العامة في دولة قطر، ولجنة الأزمات، لتقديم تجربة مهرجان آمنة من خلال الموازنة بين الفعاليات الافتراضيّة وفعاليّات الحضور الشخصي وذلك التزامًا بالمبادئ التوجيهية الحكوميّة، وحفاظًا على صحة جميع المشاركين في مهرجان أجيال السينمائي.
وأشادت السيدة فاطمة حسن الرميحي، مدير مهرجان /أجيال/ والرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام في كلمتها بالدّور الذي يقدّمه الفنّ في هذا الوقت الصعب، حيث إن تأثير الفيلم والفن بشكل عام يتجاوز الحدود والقيود، مشيرة إلى أن مهرجان أجيال السينمائي لهذا العام ، يتميز بطرق جديدة ومبتكرة لاستخدام التكنولوجيا من أجل جمع الناس والاحتفال بقوة الفيلم في بيئة آمنة، حيث ستكون النسخة الجديدة المعدلة حدثًا مدمجًا من الفعاليات الافتراضية والفعلية، وستتضمن أنشطة مبتكرة لدولة قطر من خلال تقلدها مسؤولية صحة جميع المشاركين وسلامتهم”.
وأضافت أن موضوع مهرجان اجيال /2020/ “العرض يستمر” يشيد بالحس والتعاطف الإنساني السائد، ويحتفي بالمرونة التي برزت خلال هذا العام، ويعزّز قوة التّعبير الإبداعي في تصميمنا وقدرتنا على إيصال أصواتنا، كما يجسد الموضوع أيضًا قوة هذا المهرجان – الذي تكيف واستمر في التقدم كحدث ثقافي بارز بتنسيق جديد ومبتكر، مؤكدة أن المهرجان يعزز التّنوع والشمولية، والمشاركة، ما يساعد في الوقت في التغلب على التّحديات الراهنة وبناء مستقبل أكثر إشراقًا.
وأشارت الرميحي أن المهرجان سيوفر لحكامه فرصة مميزة للتفاعل مع سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، صاحبة الرؤية العالمية للفنون والثقافة، حيث ستلهم سعادتها حكام أجيال بنهجها في ترسيخ مكانة دولة قطر كوجهة ثقافية عالمية رائدة بالإضافة إلى تأثير الفن والثقافة في التنمية الوطنية ، كما تستضيف جلسات المهرجان مجموعة من ابرز السينمائيين حول العالم منهم كلاوديو جوبيتوسي، مؤسس مهرجان /جيفوني/ السينمائي في إيطاليا ومديره، والممثل الهندي كونال كابور، والممثل البوسني من المسلسل التلفزيوني فارغو غوران بودغان، والممثل الكوميدي الأمريكي زاك وودز ، إلى جانب صانعي الأفلام الحائزين على جوائز من جميع أنحاء العالم.
وأوضحت، أن النسخة المرتقبة تسلط الضوء على الأصوات الملهمة، لصناعة التغيير، وبناء الأجيال من خلال السينما، كاشفة عن أن البرنامج المتنوع للمهرجان يضم 22 فيلمًا طويلاً و 58 فيلمًا قصيرًا، بما في ذلك 31 فيلمًا لصانعي أفلام عرب، و 30 فيلمًا لصانعات أفلام سيّدات، وانه تم توسيع نطاق وصول الجمهور على نحوٍ آمن عبر تمكين الجميع من مشاركة تجربة المهرجان، سواء من منازلهم من خلال بث منصتنا الإلكترونية، أو من خلال سينما السيارات الجديدة والمميزة في لوسيل بالشراكة مع المجلس الوطني للسياحة، من خلال عروض أفلام الكلاسيكيات العائلية: مثل بامبي وهروب الدجاج وكرونيكلز أوف نارنيا – الأسد، والساحرة وخزانة الملابس وغيرها.

وكشفت السيدة فاطمة الرميحي مدير مهرجان أجيال السينمائي، إن من أبرز الفعاليات السنوية للمهرجان فعالية صنع في قطر من تقديم شركة /أريد/، وتقدم أفلامًا ملهمة لمواطنين قطريين صاعدين، ومقيمين يرون في قطر موطنًا لهم. إذ تجمع قائمة مؤلفة من 16 فيلماً أصواتاً من الجيل القادم من المبدعين القطريين، إلى جانب فعالية السجادة الحمراء الخاصة بالأطفال التي ستحتفل في نسخة 2020 بمرور 70 عاما على فيلم سندريلا الكلاسيكي الأكثر شهرة في عالم الرسوم المتحركة من ديزني ، منوهة بأن المهرجان يعرض 24 فيلما حصل على دعم المؤسسة بما في ذلك المنح، والتمويل المشترك، وصندوق الأفلام القطري، ومنها أفلام : 200 متر، صيف غير عادي، أرض جيفار، وجزائرهم، والهدية، وغيرها.
وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول الإطار الفكري العام للجلسات الحوارية واتساقها مع القضايا التي تطرحها أفلام النسخة الثامنة للمهرجان أجابت الرميحي: ” نحرص في كل عام على اختيار ان تكون الجلسات الحوارية مرتبطة بقضايا مطروحة في المهرجان مثل قضايا البيئة والمجتمع ، والعلاقات الأسرية وعن الفنون والإبداع وتأثيرها على الأشخاص والمجتمعات فالحوارات تتطرق لهذه الموضوعات فهناك جلسات تتعرض للعزلة التي عشناها خلال هذا العام بسبب فيروس كورونا / كوفيد-19 /، وكيف شكلت طريقة جديدة للإبداع ، وهناك جلسات حول البيئة والمحافظة عليها”.. مؤكدة أن اللجنة المنظمة تأخذ في عين الاعتبار الموضوعات التي تعالجها في كل نسخة سواء من خلال الأفلام أو الحوارات النقاشية.
ومن جانبها قالت السيدة فاطمة الغانم مديرة العلاقات العامة والتسويق في مؤسسة الدوحة للأفلام : إن النسخة الثامنة لمهرجان أجيال السينمائي تقدم بروح جديدة ومبتكرة ، حيث يمكن مشاركة فعاليات المهرجان وجلسات اجيال الحوارية وعروض الأفلام في المنازل عبر الانترنت ، كما تعود تجربة عروض أجيال المتكاملة بأربعة أفلام قصيرة تدعمها مؤسسة الدوحة للأفلام من المواهب السينمائية الواعدة في قطر في السنة السادسة على التّوالي كإحدى العروض السينمائية الأكثر تفرداً في العالم، إذ سيتّم تقديم البرنامج بالتّعاون مع معهد دراسات الترجمة في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، مشيرة إلى أن عروض هذه الأفلام تأتي في إطار الاحتفال باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، لتمنح الجمهور أفكارا ووجهات نظر جديدة لاكتشافها.
وبدوره اوضح سعادة الشيخ خليفة آل ثاني منسق معرض مهرجان /اجيال / إن المهرجان سيسلط الضوء على المشهد الموسيقي في دولة قطر، ويتضمن برنامجا متنوعًا يجمع بين السينما والفن والموسيقى في وجهة ثقافية شاملة لنقل الجماهير إلى أماكن جديدة، وهو برنامج حيوي للأنشطة الثقافية والإبداعية المتاحة عبر الإنترنت للمشاركين والجماهير، ويضم أيضا برنامج / جيكدوم /، أكبر حدث ثقافي فريد من نوعه في قطر، إضافة إلى جلسات أجيال الحوارية التي تضم روادًا في عالم السينما، والفن والتلفزيون والتكنولوجيا للقيام بنقاشات معمقة حول موضوعات مختلفة، إلى جانب إيقاعات /أجيال/ الذي يسلط الضوء على المواهب الموسيقية في قطر من خلال مزيج من المبادرات عبر الإنترنت والحفلات الموسيقية، كما يستضيف المهرجان في هذه الجلسات المُلَحِّنَة القطرية العالمية الشهيرة دانة الفردان، وبطلة الإنسانية الدولية آلاء المرابط من ليبيا.
وأضاف سعادة الشيخ خليفة آل ثاني : بناءً على النجاح الذي حققته المعارض الثلاثة الماضية، سيقدم معرض أجيال هذا العام Outbreak (اندلاع) في معرض الحوش في مشيرب أعمالاً فنية تعكس الواقع الجديد لعالمنا الذي يواجه فترة من الغموض وعدم الاستقرار، حيث يضم أعمالا لفنانين من قطر موهوبين تُكَرِّمُ عمال الخطوط الأمامية الشجعان وأبطال العصر الحديث الذين يضحون بأرواحهم من أجل سلامتنا.
وتضم قائمة الشركاء الرسمية لمهرجان أجيال السنيمائي 2020: مؤسّسة الحي الثقافي /كتارا/الشريك الثقافي، المجلس الوطني للسياحة الشريك الرئيسي، نوفو سينما و/ أريد/ شركاء استراتيجيين، مشيرب العقارية والديار القطرية شركاء مميزين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X