fbpx
فنون وثقافة
يفتتح أبوابه أمام الجمهور .. اليوم

«إيوان القصار» .. منصة تُثري المشهد الفني

الدوحة – أشرف مصطفى:

أعلن «إيوان القصار» عن افتتاح أبوابه أمام الزائرين اعتبارًا من اليوم، وذلك بالتزامن مع معرض «أجيال» المُقام حاليًا في مقر الجاليري، وذلك من خلال استعراض أعمال مجموعة من الفنانين القطريين والمقيمين من مُختلف الأعمار والمدارس الفنية، ويظهر مدى التنوع والثراء في قدرات وإنتاجات الفنانين المحليين والمُستوى النوعي في رسائل أعمالهم التي تدور في حوار مُعاصر مع التشبث بالأصالة وعراقة التقاليد العربية. ويضم المعرض أعمال 22 فنانًا يقومون باستعراض مجموعة مُتنوعة من الأعمال التي تتناغم رغم اختلاف مقاساتها وتنوع مدارسها الفنية واختلاف الأسلوب الفني المُتبع في جملة الأعمال المُشاركة، وهو الأمر الذي يعكس الثراء التشكيلي الذي تشهده الساحة الفنية القطرية، ويُشارك في هذا المعرض كل من الفنانين: عبدالرحمن المطاوعة، أحمد البحراني، أحمد نوح، عائشة السويدي، علي حسن، أمل العاثم، أسماء المناعي، فهد المعاضيد، فاطمة الشيباني، هنادي الدرويش، محمود المصري، محمود العبيدي، محمد السويدي، محمد عتيق، مزاحم الناصري، مبارك آل ثاني، نور أبوعيسى، سلمان المالك، شعاع المفتاح، طلال القاسمي، وضحى السليطي، يوسف أحمد.

من جانبه أوضح طارق الجيدة، المدير العام لجاليري «إيوان القصار» أن المشروع الجديد يُعد منصة جديدة في المشهد الفني والثقافي الإقليمي والمحلي في قطر، ويهدف إلى المُشاركة في التنمية الفكرية التي تقودها مُتاحف قطر والنهوض بالمستوى والذوق الفني في المجتمع. وإلى جانب رسالته في الارتقاء بالذائقة البصرية والاحتفاء بالتجارب الإبداعية في قطر والمنطقة والعالم، موضحًا أن الجاليري يُوفر البيئة الخصبة للجمع بين الفنانين والمُبدعين من جهة، وتعزيز ثقافة اقتناء الأعمال الفنية من جهة أخرى وذلك عبر نشر الوعي الكافي لدى جامعي الفنون حديثي العهد، والتواصل المُستمر مع الفنانين المُحترفين وإثرائهم بآخر تطوّرات المشهد الفني وأفضل السُبل لخلق أجواء مُستدامة من الإبداع الفني والجمالي. ويُضيف: مما لا شك فيه أن المشهد الثقافي الحالي في قطر يشهد تطورات كبيرة ونقلات نوعية في الأداء تجاوزت الحدود المحلية إلى الإقليمية والدولية، كانت نتيجة تضافر جهود العديد من الأفراد والهيئات على رأسها سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني والتي كان لها الفضل الأكبر في دعم وتعزيز ثقافة الإبداع والمُبدعين في شتى الميادين، وتهيئة الظروف والمساحات المُلائمة لاستيعاب الطاقات الفكرية الناشئة.
وتتكامل الرؤى في مُشاركة القطاع الخاص لتثبيت دعائم النهضة الثقافية عبر الاستثمار في منصات جديدة تمنح أجواء رحبة من الحوار المُستمر بين المواهب الجديدة والشباب ورواد الإبداع الثقافي والفني والفكري، فكانت فكرة إنشاء «إيوان القصار» من السيد طارق الجيدة بالتعاون مع الفردان للضيافة تتويجًا لهذه الرؤى، وتم اختيار المكان بعناية فائقة في مُنتجع القصار والذي يُعد من أهم الوجهات السياحية المُميزة للمُقيمين والزائرين، كما عُرف السيد طارق بشغفه وخبرته في اقتناء وإدارة الفنون منذ ما يزيد على 20 عامًا بدأها في مركز سوق واقف للفنون ومركز كتارا للفن لاحقًا إلى جانب العديد من المشاركات الفنية المحلية والدولية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X