fbpx
الراية الرياضية
خلال المباريات المُقبلة وفي غياب فاتي

الإسباني يسعى لفك عقدته التهديفية

برشلونة – د ب أ:

بعد ثلاث مباريات سجّل خلالها الفريق هدفا واحدا فقط، كان من المنتظر أن يركز المنتخب الإسباني على استعادة بريقه الهجومي خلال المباريات المقبلة له.ولكن المنتخب الإسباني سيكون عليه أن يخوض المباريات الدولية الثلاثة المتبقية له في العام الحالي بدون مهاجمه المتألق الناشئ أنسو فاتي الذي أصيب خلال مشاركته مع فريقه برشلونة بالدوري الإسباني. وبهذا، فقد لويس إنريكي المدير الفني للمنتخب الإسباني جهود فاتي خلال المباريات الثلاثة المقبلة له في الأيام القادمة حيث يحل ضيفا على نظيره الهولندي وديًا اليوم ثم يحل ضيفًا على نظيره السويسري ويستضيف المنتخب الألماني في 14 و17 من الشهر الحالي على الترتيب في مجموعته بدوري أمم أوروبا.وتعرّض «فاتي» لإصابة بقطع في غضروف الركبة اليُسرى خلال مباراة برشلونة بالدوري الإسباني. ولم يلجأ «إنريكي» للخيارات المنطقية والمُتوقعة لتعويض فاتي وإنما وضع ثقته هذه المرة في «ماركو أسينسيو» لاعب ريال مدريد. وخلال آخر ثلاث مباريات خاضها المنتخب الإسباني، سجّل الفريق هدفًا واحدًا فقط تغلب من خلاله على المنتخب السويسري 1-صفر في دوري أمم أوروبا فيما خسر المباراة التالية في البطولة أمام نظيره الأوكراني صفر-1 على الاستاد الأولمبي في كييف رغم سيطرة المُنتخب الإسباني على مُجريات اللعب في المباراة، وكان الفريق تعادل قبل هاتين المباراتين مع نظيره البرتغالي بدون أهداف وديًا.ويتصدّر المُنتخب الإسباني المجموعة الرابعة في دوري القسم الأول بدوري أمم أوروبا وذلك قبل آخر مباراتين له في المجموعة أمام سويسرا وألمانيا. ولكن الفريق يحتاج لإيجاد بدائل وحلول تهديفية لترجمة سيطرته وفرصه إلى أهداف خلال المباراتين المُقبلتين في مجموعته بدوري الأمم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X