fbpx
اخر الاخبار

الاتحاد الاوروبي يتوقع توزيع أول لقاحات كوفيد-19 في الفصل الأول من 2021

واعلنت أندريا أمون مديرة الوكالة الأوروبية المكلفة بالأوبئة في حديث إلى وكالة فرانس برس الأربعاء أن الوضع على جبهة الوباء في اوروبا “مقلق للغاية” و”جميع مؤشراتنا تذهب في الاتجاه السيء”، داعية الاوروبيين الى احترام القيود المفروضة “مهما كانت صعبة”.
وحذرت من أنه في الوضع الحالي “قد يستلزم خفض عدد الحالات وقتا أكبر” مما كان عليه خلال الموجة الأولى من الاصابات في  مارس و أبريل. وتابعت أن السبيل إلى أولى اللقاحات الأوروبية لا يزال طويلا وغير مؤكد وقد “يستغرق بضعة أشهر”.
وأكدت ردا على سؤال حول التاريخ المتوقع لأول اللقاحات في أوروبا، “إذا كنا متفائلين، الفصل الأول من العام المقبل، لكنني لا أستطيع أن أكون أكثر دقة”.
وقالت أمون “بالطبع اعلان فايزر واعد جدا. انه بيان صحافي وليس تقييم نظراء، بالتالي علينا انتظار الرأي النهائي”.
وكان مصدر أوروبي اعلن الثلاثاء لفرانس برس ان إجازة استخدام اللقاح في الاتحاد الأوروبي قد تتم “مطلع 2021” بعد اعلان فايزر الاميركية وبايونتيك الالمانية عن ان فعالية لقاحها جاءت بنسبة 90%، ما أعاد إحياء الأمل بوقف تفشي الفيروس.
واعلنت المفوضية الأوروبية الأربعاء أنها وافقت على عقد مع فايزر وبايونتيك يتيح لها شراء 300 مليون جرعة لقاح.
وكانت ابرمت ثلاثة اتفاقات اخرى مع “أسترازينيكا” السويدية-البريطانية و”جونسون أند جونسون” الأميركية (حتى 400 مليون جرعة من كل مجموعة) و”سانوفي-جي اس كاي” الفرنسية-البريطانية (حتى 300 مليون جرعة).

وحذرت المديرة العامة للنبك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد من أن النهوض الإقتصادي في منطقة اليورو قد يكون “غير مستقر” حتى مع لقاح.
وفي حين تسعى دول الاتحاد مواجهة انتشار الفيروس كل على طريقته، كشفت بروكسل الأربعاء مشروعها لل”وحدة الصحية” لإعطاء الاتحاد الوسائل لمواجهة أزمات صحية مستقبلية من خلال انشاء وكالة جديدة واسعة الصلاحيات.
واعلنت مفوضة الصحة الأوروبية ستيلا كيرياكيدس أن المؤسسة الجديدة “ثورة كاملة في استعداداتنا الاستراتيجية وقدرتنا على استباق التهديدات وتعزيز رد الفعل الاوروبي المشترك”.
لكنها لن ترى النور قبل العام 2023.
وفي الأثناء تشدد الدول الأوروبية القيود للجم الموجة الثانية من تفشي الوباء.
وبعد فرنسا وبريطانيا ودول اخرى، تفرض المجر اعتبارا من الأربعاء عزلا جزئيا يفترض ان يستمر 30 يوما على الأقل بحيث منعت التجمعات واغلقت المطاعم والغيت الأحداث الثقافية والترفيهية ومدد حظر التجول من الساعة 20,00 إلى الساعة 05,00.
وفي تشيكيا اعلنت الحكومة إعادة فتح المدارس الإبتدائية في أول تخفيف للقيود في هذا البلد منذ بدء الموجة الثانية من الحالات.
.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X