fbpx
أخبار عربية
أكد أن قطر حليف إستراتيجي لتونس.. السفير سعد الحميدي في حوار مع الراية::

زيارة الرئيس قيس سعيد للدوحة تعكس عمق العلاقات القطرية التونسية

قطر وتونس نموذج لعلاقات الأخوة والتعاون إقليميًا ودوليًا

علاقة الشعبين القطري والتونسي أصبحت مثالًا يُحتذى به بين الشعوب

اتفاق قطري - تونسي على زيادة نسق الشراكة بين البلدين بكافة المجالات

توقيع اتفاقيات هامة تعزز العلاقات في اجتماع اللجنة العليا المشتركة المقبل

مشروعات جديدة مشتركة في قطاعات الصحة والفلاحة يُعلن عنها قريبًا

الداخل التونسي ينتظر دعم الزيارة للعلاقات الاقتصادية بعد نجاعة الشراكة الاستثمارية

قطر أكبر مستثمر عربي في تونس ب ١٥٩ مليون دولار عام ٢٠١٨

مضاعفة استثمارات قطر في تونس بأكثر من 5.8 مرة بين عامي ٢٠١٧و٢٠١٨

قطر ثاني أكبر شريك اقتصادي إستراتيجي لتونس باستثمارات مباشرة بنسبة ١٦٪

488.9 % نسبة نمو الاستثمارات القطرية في تونس

نمو التبادل التجاري بنسبة 34.5 % عام ٢٠١٨

٣٩ ألف شاب استفادوا من مشاريع جديدة يمولها صندوق قطر للتنمية

نجاح كبير لمشروع أنانترا السياحي في توزر بعد قدرته التشغيلية العالية

صندوق قطر للتنمية ركيزة هامة في أسس التعاون بين البلدين الشقيقين

صندوق قطر للتنمية يبني مستشفى للأطفال ومشروعات للتمكين الاقتصادي

حوار – إبراهيم بدوي:

أكّد سعادة السفير سعد ناصر الحميدي، سفير دولة قطر لدى الجمهورية التونسية الشقيقة، على أهمية الزيارة التي يقوم بها فخامة الرئيس التونسي قيس سعيد للدوحة حاليًا، لافتًا إلى أنها زيارة الدولة الثانية لفخامته لدولة عربية بعد الجزائر، ما يثبت عمق العلاقات القطرية التونسية.

وقال سعادته في حوار خاص مع الراية إن قطر تعتبر شريكًا مهمًا وحليفًا إستراتيجيًا لتونس، خصوصًا أن العلاقة بين قيادتي البلدين وشعبيهما أصبحت نموذجًا للأخوة والتعاون إقليميًا ودوليًا، وهو ما عبّر عنه الطرفان خلال الزيارة التي قام بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى إلى تونس بداية هذا العام.

وأشار السفير الحميدي إلى اتفاق القيادتين على زيادة نسق الشراكة بين البلدين وفاتحة ذلك مشروعات جديدة مشتركة في قطاعات الصحة والفلاحة يُعلن عنها قريبًا. كما نوّه إلى أن صندوق قطر للتنمية سينفذ مشروع بناء مستشفى الأطفال بمدينة منوبة في تونس، إضافة إلى مشاريع مهمة في مجال البنية التحتية والتمكين الاقتصادي فيما وفر الصندوق استثمارات هامة لتمويل مشاريع جديدة للشباب وبلغ عدد المستفيدين 39 ألفًا بين مواطن شغل مباشرة وغير مباشرة.

وأكّد السفير الحميدي أنه سيتم توقيع اتفاقيات هامّة تعزّز التعاون خلال اجتماع اللجنة العليا المشتركة المقبل، مشيرًا إلى أن قطر أكبر مستثمر عربي في تونس، وثاني أكبر شريك اقتصادي إستراتيجي لها باستثمارات مباشرة بنسبة ١٦٪، منوهًا إلى مضاعفة استثمارات قطر في تونس بأكثر من 5.8 مرة بين عامي ٢٠١٧و٢٠١٨ ونمو التبادل التجاري بنسبة 34.5 % عام ٢٠١٨ فيما حققت الصادرات والواردات بين البلدين قفزة كبيرة العام الماضي وغيرها من التفاصيل في سطور الحوار التالي:

زيارة دولة

  • بدايةً سعادة السفير، ما دلالة وأهمية الزيارة التي يقوم بها فخامة الرئيس التونسي قيس سعيد للدوحة حاليًا في تعزيز علاقات البلدين؟

– هذه الزيارة لفخامة الرئيس قيس سعيد هي زيارة دولة، وهي زيارة الدولة الثانية للرئيس التونسي، حيث كانت الأولى للجزائر، والثانية هي اليوم وهذا ما يثبت عمق العلاقة بين البلدين، حيث إن دولة قطر تُعتبر شريكًا مهمًا وحليفًا إستراتيجيًا لتونس خصوصًا أن العلاقة بين قيادتي البلدين أصبحت نموذجًا، فلقطر مكانة خاصة لدى فخامة الرئيس، والصداقة التي تجمعه بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، حفظه الله، يعلمها الجميع. وهي ترتقي لمرتبة الأخوة وهو ما عبّر عنه الطرفان خلال الزيارة التي قام بها حضرة صاحب السمو إلى تونس بداية هذا العام.

الداخل التونسي

  • كيف ينظر الداخل التونسي لهذه الزيارة ومردودها على العلاقات الثنائية؟

– على المستوى السياسي ينتظر الجانب التونسي تدعيم العلاقات الاقتصادية، خصوصًا بعد تأكد نجاعة الشراكة الاستثمارية بين الدولتين خاصة في الجانب الخدماتي، وبعد مخرجات زيارة حضرة صاحب السمو إلى تونس. أما على المستوى الشعبي فقد أثبتت السنوات الماضية أن علاقة الشعبين الشقيقين أصبحت نموذجًا يُحتذى بين الشعوب، لذلك فإن التونسيين يتطلعون إلى تعميق هذه العلاقة التونسية القطرية التي تستمد مشروعيتها من التاريخ والدين والثقافة واللغة.

  • وما تقييمك للحرص المتبادل على تنمية العلاقات مع تعاقب الحكومات في تونس؟

– لقد لمست نفس الحماس لدى قيادتي البلدين وكل المسؤولين في تونس ودولة قطر لتعميق العلاقة ورفع مستوى التعاون إلى مستويات عليا، لذلك فإنني أستطيع القول وبشكل قطعي إن العلاقة بين البلدين أصبحت نموذجًا إقليميًا ودوليًا في الاحترام والتعاون المتبادل وأنا شخصيًا سعيد بهذا المستوى الراقي من التعاون بين البلدين، وأتمنى أن يستمر مستقبلًا لأنه السبيل الوحيد للتقارب بين الشعوب.

العلاقات الاقتصادية

  • ماذا عن تطور العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين؟

-العلاقات الاقتصادية بين دولة قطر وتونس متطوّرة جدًّا وشهدت العديد من المحطّات، فدولة قطر هي أول دولة عربية مستثمرة في تونس باستثمارات إجمالية في مختلف القطاعات وصلت عام 2018م إلى 159 مليون دولار بعد أن كانت في عام 2017 م في حدود 27 مليون دولار فقط لتتضاعف بأكثر من 5.8 مرة محققة نسبة نمو وصلت إلى 488.9 % على أساس سنوي. كما أن دولة قطر هي ثاني شريك إستراتيجي لتونس اقتصاديًا في العالم بحجم استثمارات مباشرة في تونس يبلغ 16 بالمائة.

نمو المبادلات التجارية

  • وما التطور الذي طرأ على حجم التبادل التجاري بعد هذه الشراكة؟

– سجل حجم المبادلات التجارية بين قطر وتونس، خلال سنة 2018 م نمواً مهمًا بنسبة 34.52 % مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017م لتتجاوز ال 57.73 مليون دينار أي ما يعادل 76.3 مليون ريال حاليًا ،حيث جرى تبادل أكثر من 12.7 ألف طن من السلع. ويعود هذا النمو إلى زيادة واردات الدوحة من السلع التونسية منذ بداية عام 2018 م وإلى نهاية يوليو من نفس العام بنسبة 85.8 % على أساس سنوي، لتتجاوز ال 31.58 مليون دينار، حيث قامت تونس بتصدير نحو 4.76 ألف طن من السلع إلى السوق القطري. كما ارتفعت قيمة صادرات السلع القطرية نحو تونس بنسبة 0.87 % لتستقر عند 26.14 مليون دينار (34.54 مليون ريال)، بعد تصدير أكثر من 8 آلاف طن من السلع. وفي عام 2019 م قفزت قيمة الصادرات التونسية نحو دولة قطر إلى نحو 9.86 مليون ريال بنسبة نمو تساوي 75.13%، أما بالنسبة للصادرات القطرية نحو تونس فقد تضاعفت بدورها، حيث قفزت إلى نحو 5.37 مليون ريال في شهر يناير 2019.

  • وما أبرز الصادرات والواردات بين البلدين؟

– تستورد الدوحة من تونس التمور، وزيت الزيتون، والغلال، والخضر، والحوامض، والمنتجات البحرية، ومواد البناء، والمعدّات الكهربائية، والكوابل، والألومنيوم. كما تصدّر قطر إلى تونس المواد الأولية البلاستيكية، وزيت البترول، والألومنيوم، والألواح، والصفائح، واللفات، والأشرطة.

استثمارات قطرية ناجحة

  • وما مدى نجاح المشروعات الاستثمارية القطرية الأخيرة في تونس؟

– تم افتتاح مشروع أنانترا السياحي في توزر (الجنوب التونسي) في ديسمبر 2019م وقد لقي المشروع نجاحًا كبيرًا، خصوصًا بعد قدرته التشغيلية العالية. وشرعت مجموعة «الماجدة» القطرية منذ مدة في إنجاز منتجع سياحي جديد بمنطقة قمرت السياحية بتونس العاصمة بتكلفة تتجاوز 200 مليون دولار. وفي القطاع المالي يعمل في تونس بنك قطر الوطني التابع لمجموعة QNB، حيث تمتلك المجموعة حصة 99.99 % من البنك في تونس منذ 2013م. وكذلك خلال زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، إلى تونس في شهر فبراير 2020 م تم الاتفاق على زيادة نسق الشراكة بين البلدين وفاتحة ذلك ستكون من خلال مشروعات جديدة مشتركة في قطاعات الصحة والفلاحة يُعلن عنها قريبًا.

صندوق قطر للتنمية

  • يهدف صندوق قطر للتنمية والعديد من برامج التعاون إلى دعم المشروعات التنموية وتشغيل الشباب في تونس، إلى مدى نجحت هذه البرامج في تحقيق أهدافها؟

– يُعتبر صندوق الصداقة القطري بتونس هو البداية وتحول بعدها إلى صندوق قطر للتنمية وهو ركيزة هامّة في أسس التعاون بين البلدين الشقيقين، فقد وفر استثمارات هامة بمبلغ 60 مليون دولار عبر المؤسسات البنكية والمالية المتعاقدة معه لتمويل مشاريع جديدة للشباب باعثي المشاريع وقد بلغ عدد المستفيدين 39 ألفًا بين مواطن شغل مباشرة وغير مباشرة. ويتولى الآن صندوق قطر للتنمية تنفيذ مشاريع بناء على اتفاق حصل خلال مؤتمر الاستثمار الذي انعقد في تونس سنة 2016. وفي ديسمبر من عام 2018م وقع صندوق قطر للتنمية على 5 اتفاقيات شراكة جديدة بقيمة 15 مليون دولار أمريكي، مع مؤسسات بنكية ومالية تونسية وهي الزيتونة تمكين، ايندا تمويل، أسد تمويل، ميكروكراد، وبنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة سيستفيد منها أكثر من 100 ألف شاب وشابة.

مشروعات قطرية مهمة في تونس

  • هل هناك مشروعات مهمة جارٍ العمل عليها؟

– ستنفذ دولة قطر في تونس عبر صندوق قطر للتنمية مشروع بناء مستشفى الأطفال بمدينة منوبة بقيمة 82 مليون دولار، إضافة إلى مشاريع مهمة في مجال البنية التحتية وبناء مساكن للعائلات المعوزة في العديد من الجهات بالبلاد والتمكين الاقتصادي ضمن خطة التمويل المقدرة بحوالي 250 مليون دولار.

  • لاحظنا نموًا كبيرًا في الاستثمارات القطرية في تونس، إلى أي مدى يعود بالنفع على الطرفين وسوق وفرص العمل والاستثمار في تونس؟

-الاستثمارات القطرية في تونس متواصلة وستشهد ارتفاعًا ملحوظًا في الفترة القادمة، وسيتمّ تعزيز علاقات التعاون أكثر من خلال توقيع اتفاقيات ومشاريع جديدة، أهمها بناء مستشفى للأطفال واستثمارات أخرى، بالإضافة إلى مواصلة الوقوف إلى جانب تونس في مجال مقاومة جائحة كورونا.

اللجنة المشتركة العليا

  • متى تنعقد الدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة للبلدين؟

– لم يتمّ تحديد الموعد المحدّد بعد، ولكن قد يتمّ تحديد ذلك خلال زيارة فخامة رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى الدوحة أو في الأيّام المقبلة. وسيتمّ توقيع اتفاقيات هامّة تعزّز أكثر أسس التعاون بين تونس ودولة قطر.

  • وما هي أجندة البلدين لتعزيز التعاون في الفترة المقبلة؟

– طبعًا سيكون هناك زيارات متبادلة كثيرة بين الطرفين التونسي والقطري لتنفيذ مجمل الاتفاقيات بين الجانبين خصوصًا المشاريع ذات الأولوية مثلما ذكرت سابقًا ملف بناء مستشفى الأطفال وعدد من المشاريع المستعجلة الأخرى التي اتفق الطرفان على تنفيذها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X