fbpx
أخبار عربية
السلطة تعتبر القرار استمرارًا لمحاولات قتل حل الدولتين

إسرائيل تقر بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس

رام الله- قنا ووكالات:

أعلنت منظمة إسرائيلية غير حكومية أمس تقديم الحكومة الإسرائيلية مخططات لبناء حي استيطاني جديد في القدس الشرقية المحتلة، محذرة من تسريع عمليات التوسع الاستيطاني قبيل مغادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منصبه في يناير. وكانت منظمة «السلام الآن» أعلنت الخميس موافقة إسرائيل على بناء 96 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة رامات شلومو في القدس الشرقية، ضمن مشروع كان يفترض أن ينفذ في 2010 لكنه علق بسبب معارضة نائب الرئيس الأمريكي حينها جو بايدن. وتسبب القرار الإسرائيلي في ذلك الوقت بتوتر العلاقات مع البيت الأبيض لأشهر عدة. وخالف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب السياسة الأمريكية المنتقدة للبناء الاستيطاني في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة، والتي استمرت لعقود. وقال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن إن إدارته ستجدد معارضة الولايات المتحدة للمستوطنات التي تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي وتمثل عقبة أمام إحلال السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني. وقالت المنظمة الإسرائيلية إن سلطة الأراضي الإسرائيلية طرحت عطاءات بناء في منطقة «جفعات هماتوس» غير المأهولة حاليًا في القدس الشرقية والتي تجاور حي بيت صفافا الذي تسكنه غالبية فلسطينية. وطرحت سلطة الأراضي الأسبوع الماضي، مناقصات بناء لأكثر من 1200 وحدة سكنية معظمها في جفعات هماتوس. ومن جانبه، أدان نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، أمس، طرح إسرائيل لعطاءات بناء 1257 وحدة استيطانية جديدة في إحدى المستوطنات التي تقع في الأراضي المحتلة بين مدينتي القدس وبيت لحم. وقال أبو ردينة، في بيان، إن هذا القرار الاستيطاني الجديد، هو استمرار لمحاولات حكومة الاحتلال قتل حل الدولتين المدعوم دوليًا، والتنكر لكل قرارات الشرعية الدولية التي أكدت مرارًا أن الاستيطان جميعه غير شرعي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X