fbpx
المحليات
د. حمد الرميحي مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة:

الدفعة الأولى من لقاح كورونا تصل نهاية العام

الاتفاقيات تمنح قطر الأولوية في الحصول على اللقاحات

اتفاقيات مع 3 جهات دولية لتوفير تطعيمات «كوفيد-19»

الدوحة – نشأت أمين:

أعلن د. حمد الرميحي – مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة، أنه بموجب الاتفاقية التي وقّعتها وزارة الصحة العامة مع شركة «فايزر» فإن دولة قطر سوف يكون لها الأولوية في الحصول على التطعيمات الخاصة بفيروس كورونا، متوقعًا أن تصل الدفعة الأولى من تلك اللقاحات نهاية العام الجاري، على أن تصل باقي الكمية تباعًا على مراحل خلال العام القادم وسوف يصل الجزء الأكبر منها خلال النصف الأول من عام 2021.

وأوضح د. حمد الرميحي، في حوار مع برنامج «تراحيب» على قناة الريان أمس أن وزارة الصحة العامة قامت بتوقيع اتفاقيتين مع كل من شركة «فايزر و مودرنا» وهما من الشركات العالمية المعروفة والرائدة في هذا المجال من أجل الحصول على التطعيمات الخاصة بفيروس كورونا.

وقال: إن شركة «فايزر» سبق أن أعلنت أنها سوف تقوم بإنتاج 50 مليون جرعة خلال العام الحالي على أن تقوم بإنتاج مليار و300 مليون جرعة في العام القادم فيما أعلنت شركة «مودرنا» أنها ستقوم بإنتاج 20 مليون جرعة هذا العام وسوف تخصص بالكامل للولايات المتحدة الأمريكية على أن تقوم بتصنيع ما بين 500 مليون إلى مليار جرعة خلال العام القادم، لافتًا إلى أن الاتفاقية التي وقّعتها وزارة الصحة مع الشركة تنص على أن يكون التوريد خلال النصف الأول من عام 2021.

وقال مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة: إنه علاوة على ذلك فإن الوزارة قامت بتوقيع اتفاقية أخرى مع التحالف العالمي للقاحات «جافي» وهي مُبادرة أطلقتها منظمة الصحة العالمية وشاركت فيها 184 دولة من أجل إتاحة وسائل التشخيص والعلاج والتطعيمات، وسوف تتيح هذه المبادرة للدول المُشاركة إمكانية توفير التطعيمات ل 20% من السكان، لافتًا إلى أن هذه المُبادرة سوف تقوم بتوفير 2 مليار جرعة من التطعيمات خلال العام القادم وهذا مصدر آخر للتطعيمات.

وذكر د. الرميحي أن وزارة الصحة حرصت على أن تكون هناك مصادر مُتعدّدة للحصول على اللقاحات لضمان توفير الكميات اللازمة منها للبلاد، موضحًا أنه ستكون هناك أولوية في عملية التطعيم لبعض فئات المُجتمع وفي مُقدمتهم الأشخاص المعرضون للإصابة بالعدوى مثل كبار السن وكذلك المصابون بالأمراض المُزمنة، إضافة إلى الكوادر الطبية بوصفهم الصف الأمامي الذي يتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال: إن درجة فاعلية التطعيمات وصلت إلى أكثر من 94% بالنسبة للقاح الذي تنتجه شركة «مودرنا» فيما تبلغ نسبة فاعلية لقاح شركة «فايزر» 90%، معتبرًا أن تلك النسبة عالية بالنظر إلى أن فاعلية اللقاح الخاص بالإنفلونزا الموسمية تتراوح ما بين 40 إلى 60% .

وعما إذا كان من الممكن أن يُصاب الشخص الواحد بفيروس كورونا أكثر من مرة أفاد مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية أن الدراسات التي تم إجراؤها في قطر أشارت إلى أن نسبة الإصابة الثانية بالفيروس هي 4 حالات إصابة بين كل 10 آلاف شخص، مشيرًا إلى أن هذه النسبة تُعد ضئيلة للغاية.

ونوه د. الرميحي بأن عدد اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا التي يجري العمل عليها يبلغ 200 لقاح من بينها 48 لقاحًا وصلت إلى مرحلة التجارب السريرية وهناك 11 تطعيمًا منها بلغت المراحل النهائية، لافتًا إلى أن أغلب التطعيمات الجاري تجربتها مكونة من جرعتين.

وأشار مدير إدارة حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية إلى أن مدة المناعة التي توفّرها تلك التطعيمات للشخص غير معروفة على وجه الدقة حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق