fbpx
المحليات
وسط التزام تام بإجراءات الأمن والسلامة.. ناصر الكواري لـ الراية:

40 مشاركًا بالاستعراض الرملي على طعس الطويل

حادث بسيط في بداية الفعالية دون وقوع أي أضرار

4500 مشاهدة على قناة «مواتر» على اليوتيوب

الأعمدة الفولاذية وحزام الأمان وإطارات البالون.. أبرز عوامل الأمان

المشاركون يتمتعون بخبرة طويلة في الاستعراض الرملي

«مواتر» حريصة على إقامة فعاليات تتمتع بدرجة أمان عالية

حواجز لمنع دخول المتفرجين إلى منطقة الاستعراض

الدوحة – حسين أبوندا:

نظم مركز مواتر أمس فعالية الاستعراض الرملي على طعس الطويل في خور العديد بحضور 40 مشاركًا من أصحاب المركبات المجهزة بأعلى معايير السلامة من أعمدة فولاذية وحزام أمان مخصص لسيارات السباق وإطارات بالون، كما شهدت الفعالية حضورًا جماهيريًا كبيرًا من الشباب والأسر الذين استمتعوا بمشاهدة الفعاليات التي تقام للمرة الأولى على هذا الطعس الذي يعتبر أحد أهم طعوس الاستعراض في منطقة خور العديد.

 

وأكد ناصر سعدون الكواري أمين السر العام في مركز مواتر التابع لوزارة الثقافة والرياضة أن الإقبال الجماهيري كان كبيرًا وغير متوقع خاصة أن مركز مواتر حرص على نقل الفعالية على قناته على اليوتيوب لتستطيع الجماهير مشاهدة هذه الفعالية التي تقام للمرة الأولى على طعس الطويل، حيث حظيت بأكثر من 4500 مشاهدة، لافتًا إلى وقوع حادث بسيط في بداية انطلاق الفعالية ولكن بفضل الله ثم الحرص على إلزام المشاركين باستخدام أعمدة الأمان الفولاذية لم يقع أي ضرر على المتسابق الذي تم نقله فورًا إلى سيارة الإسعاف للكشف عن حالته الصحية والتأكد من عدم إصابته.

وأوضح أن قلة عدد المشاركين تعود إلى عدم جاهزية سيارات الكثيرين منهم بكافة وسائل الأمان، خاصة أن مركز مواتر بالتعاون مع الجهات المنظمة والمشاركة في الفعالية يرفض مشاركة أي سيارة غير مجهزة، وذلك حفاظًا على سلامة المشاركين وعدم تعرضهم للمخاطر فضلًا على التقيد بالإرشادات والتعليمات المعطاة من قبل المنظمين، وعدم وجود شخص آخر غير السائق داخل المركبة.

وكشف الكواري أن هيئة الأشغال العامة «أشغال» بالتعاون مع إدارة المحميات الطبيعية بوزارة البلدية والبيئة تواصلان العمل على إنشاء ساحة آمنة للتحفيص في منطقة سيلين، مؤكدًا أنه من المقرر افتتاح الساحة خلال الموسم الحالي.

وأوضح أن عدم إقامة فعاليات أسبوعية للاستعراض الرملي يعود إلى مشاركة المتسابقين بفعاليات أخرى مثل سباقات السرعة التي تقام أيضًا على سيلين، لافتًا إلى أن القائمين على مركز مواتر حريصون على الاجتماع عدة أيام في الأسبوع مع المنظمين والجهات المشاركة في تنظيم الفعالية لاختيار طعوس أخرى بناءً على طلب المشاركين.

علي همام: فرصة لإظهار قدرات المستعرضين

علي همام

أكد علي همام أنه حضر برفقه أبنائه إلى طعس الطويل للاستمتاع بمشاهده الفعالية التي يقيمها مركز مواتر بالتعاون مع عدة جهات، لافتًا إلى أنه لن يمانع أن يشارك أبناؤه مستقبلًا بمثل تلك الفعاليات في حال استمرت بهذا المستوى وإلزام المشاركين بإجراءات الأمن والسلامة من تركيب الأعمدة الفولاذية في مقصورة السيارة وارتداء حزام الأمان.

وقال إن مركز مواتر تجهز بكامل طاقته لإقامة هذه الفعالية للمرة الأولى في منطقة خور العديد والتي لاقت نجاحًا منقطع النظير في ظل الحضور الجماهيري الكبير لمشاهدة الاستعراض المميز، لافتًا إلى أن الجماهير بشكل عام تستمتع بالتواجد في خور العديد حيث تعد من أهم أماكن الاستعراض نظرًا لتميزها عن منطقة سيلين بمساحتها الكبيرة التي تمنح الحرية للمشاركين لإظهار قدراتهم الاستعراضيه على التلال الرملية.

فهد الدوسري: طعوس خور العديد أفضل للاستعراض

فهد الدوسري

أوضح فهد الدوسري (مشارك) أن مركز مواتر حرص على تنظيم هذه الفعالية في خور العديد بناءً على طلب المشاركين الذين بينوا أهمية نقل الاستعراض بشكل أسبوعي أو كل أسبوعين إلى طعس مختلف، نظرًا لكثرة عددها ولأنها أفضل للاستعراض من طعوس سيلين، لافتًا إلى أن مركز مواتر نجح في تنظيم هذه الفعالية التي حظيت بحضور جماهيري عريض استمتع بمشاهدة المشاركين وهم يؤدون فقرة الاستعراض.

ولفت إلى أن ما يميز المشاركين أنهم ذوو خبرة طويلة في الاستعراض الرملي ومنهم من يمارس هذه الهواية من سنوات طويلة بشكل أسبوعي، معتبرًا أن مركز مواتر حريص على تلبية رغبة الجميع لإظهار مواهبهم وإقامة فعاليات تتمتع بدرجة أمان عالية سواء للمشاركين أو الجماهير الحاضرة.

محمد المالكي: طعس الطويل يبرز قدرات المشاركين

محمد المالكي

أشاد محمد خليفة المالكي بالخطوة التي قامت بها إدارة المحميات الطبيعية مع مركز مواتر في فصل مسارَي الطريق من سيلين إلى خور العديد والذي ساهم في حفظ أمن وسلامة مرتادي المنطقة ومنع حوادث الاصطدام التي تقع بين قائدي المركبات، والتي تزامنت مع إقامة فعالية الاستعراض فوق التلال الرملية على طعس الطويل، مؤكدًا أنه استمتع بالمشاركة في هذه الفعالية خاصة أن طعس الطويل يعد من أفضل طعوس خور العديد كما أنه يشكل تحديًا للمشاركين في الاستعراض فوقه.

ولفت إلى أن القائمين على الفعالية نجحوا فيها لأنهم اهتموا بأدق التفاصيل وفي مقدمتها إلزام المشاركين بتوفير كافة متطلبات الأمن والسلامة داخل مركباتهم كما أنهم حرصوا على وضع حواجز لمنع دخول المتفرجين إلى منطقة الاستعراض، ووفروا مساحة آمنة للمشاركين بعيدًا عن الجماهير.

فيصل البورشيد: ننتظر نقل الفعاليات لطعسَي رمضان والديحة

فيصل البورشيد

أوضح فيصل البورشيد أن المشاركين في الاستعراض الرملي فوق الطعوس اقترحوا على مركز مواتر نقل الفعاليات كل مرة لطعس مختلف مثل الطعس المعروف بطعس رمضان الذي يقع بجانب طعس قف وأيضًا طعس الديحة، حيث رحب القائمون على المركز بتلك الاقتراحات ومن المتوقع أن تنقل الفعاليات إليها في الأسابيع القادمة.

ولفت إلى أن عملية تنظيم هواية الاستعراض الرملي فوق الطعوس تساهم في تجنب وقوع الحوادث لا سيما أنها من الهوايات الخطرة إذا لم يلتزم المشارك بتوفير كل وسائل الأمن والسلامة في مركبته وفي مقدمتها أعمدة الأمان الفولاذية التي تحميه في حال انقلاب المركبة من فوق الطعس بالإضافة إلى حزام الأمان المخصص لسيارات السباق والذي يمنع قذف السائق خارج المركبة، معتبرًا أن جميع تلك الإجراءات بسيطة ولا تكلف صاحب المركبة سوى مبالغ مالية محدودة ولكنه في نفس الوقت يحمي نفسه ويمنع تعرضه للمخاطر التي يمكن أن تؤدي إلى وفاته أو تعرضه لإصابات جسيمة.

سلطان محمد: توفير سيارات الإسعاف والدفاع المدني

سلطان محمد

أكد سلطان محمد أن الفعاليات التي يقيمها مركز مواتر مميزة وتتمتع بدرجة أمان عالية، ولكن هناك نقطة مهمة في حال قرر المركز استمرار نقل جميع فعالياته إلى خور العديد، وهي ضرورة التعاون مع الجهات المعنية لمراقبة طريق سيلين – خور العديد، للحد من السرعة العالية التي تقود بها الجماهير المتجهة لحضور الفعاليات والتي يمكن أن تؤدي لوقوع حوادث مرورية لا يُحمد عقباها.

ولفت إلى أن مركز مواتر حرص على تجهيز طعس الطويل بجميع اشتراطات الأمن والسلامة وتوفير سيارات الإسعاف والدفاع المدني مع العمل على مطالبة الشباب بتجهيز سياراتهم بأعمدة الأمان داخل السيارة وأحزمة الريس التي تحافظ على حياة الهواة في حال تعرضهم لأي حادث.

محمد البنا: هواية آمنة بشرط الالتزام بإجراءات السلامة

محمد البنا

قال محمد البنا: إن نقل الفعالية إلى طعس الطويل كان أحد المطالب المهمة للمشاركين التي اقترحوها على مركز مواتر، نظرًا لأن استمرار عمل فعاليات الاستعراض الرملي على نفس الطعس بشكل أسبوعي يجعله غير صالح للاستعراض، ما يتطلب وقف الاستعراض فيه لمدة أسبوعين إلى 3 أسابيع والعودة مرة أخرى إليه.

وأضاف: نتمنى أن تستمر الفعاليات بشكل أسبوعي أو كل أسبوعين حتى يستمتع المشاركون بالتواجد في موقع آمن بعيد عن المخاطر التي يمكن أن يواجهوها عند ممارسة هذه الهواية التي تتميز بدرجة أمان عالية في حال التزم المشارك بإجراءات الأمن والسلامة وأهمها تركيب أعمدة أمان فولاذية وارتداء حزام الأمان واستخدام إطارات البالون.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق