fbpx
المنبر الحر

العزيمة النافعة

بقلم/ حجازي خليل:

«وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا» سورة طه الآية (115) والعزم في اللغة: هو توطين النفس على الفعل وهذه الآية تعلّمنا العزم على الأمور مع الأخذ بالأسباب، والعزم على النجاح وعدم اليأس من النجاح، حتى لو كان هناك فشل، فالفشل أول طرق النجاح لمن وقف على أسباب الفشل كذلك.

ومن أهم توجيهات هذه الآية، العزم على ترك المعاصي وكل ما يُغضب الله تعالى، وعدم الانتكاسة في التوبة، فقول الله تعالي «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا» سورة التحريم الآية (8)، أي أن تكون صادقة حازمة، وهذا يفيد العزم على التوبة وعدم العودة إلى المعاصي، فقد قال الحسن في تفسير هذه الآية «وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا»: لم نجد له صبرًا عمَّا نهي عنه، وقال عطية العوفي: حفظًا لما أمر به، وقال ابن قتيبة: رأيًا معزومًا حيث أطاع عدوه إبليس الذي حسده، وأبى أن يسجد له. وهذه الآية كذلك تدفع طالب العلم على العزم والاجتهاد في تحصيل العلم سواء العلم الشرعي أو الدنيوي، وعلى كل حال فلابد من الاستعانة بالله على جميع أمورنا.

[email protected]

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق