fbpx
الراية الرياضية
احتفل ببداية العد التنازلي لآخر عامين وجدد ثقته في تنظيم نسخة مميزة لكأس العالم

ال« FIFA» يشعل حماس العالم للمونديال التاريخي

عقارب الساعة تتوقف عند موعد انطلاقة صافرة البداية بعد عامين باستاد البيت

قطر تؤكد جاهزيتها قبل الحدث بوقت كاف وتجدد التزامها ببطولة غير مسبوقة

مواقع التواصل الاجتماعي تتفاعل مع بداية العد التنازلي للحدث الاستثنائي

متابعة – أحمد سليم:

توقفت عقارب الساعة لثوان في الواحدة من ظهر أمس احتفالًا ببقاء آخر عامين بالتمام والكمال على انطلاق صافرة البداية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، قبل أن تعود للدوران من جديد لبدء العد التنازلي لاستضافة قطر للنسخة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، وذلك في تمام الساعة الواحدة ظهرًا من 21 نوفمبر عام 2022 ليحكي الزمان أولى رواياته عندما يستضف استاد البيت بمدينة الخور الذي يتسع إلى 60 ألف متفرج بالمباراة الافتتاحية التي سيكون منتخبنا الوطني طرفًا فيها في انتظار انتهاء التصفيات في كافة أنحاء العالم قبل إجراء قرعة البطولة التي يتوقع أن تكون في عام 2021. وازدانت مواقع التواصل الاجتماعي أمس عند الواحدة ظهرًا بشعارات كأس العالم والفيديوهات التي تم بثها من اللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة الأولمبية القطرية وحساب كأس آسيا ومؤسسة دوري نجوم قطر. كما قامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بتغيير لون شعار كأس العالم في قطر 2022 إلى اللون التركوازي على مواقعها على منصات السوشيال ميديا احتفالًا بهذا الحدث الكبير، وذلك بالتزامن مع الساعة الواحدة ظهرًا، التي ستشهد كتابة التاريخ على أرض عاصمة الرياضة، لتؤكد اللجنة العليا للمشاريع والإرث بأنها تضع في حسابها كل صغيرة وكبيرة ولا تترك أمرًا للصدفة وهو ما يؤكد تميزها والتزامها والذي أبهر العالم كله.

وقبل عامين من المونديال كان هناك العديد من الإنجازات على مستوى البنية التحتية والمشاريع في ملاعب البطولة، حيث باتت ملاعب استاد خليفة الدولي واستاد الجنوب واستاد المدينة التعليمية جاهزون، كما انتهت الأعمال الرئيسية في استادين آخرين، هما استاد الريان الذي ينتظر التدشين وأيضًا استاد البيت الذي سيكون شاهدًا على الحدث التاريخي الكبير بعد عامين حيث ينتظر أن يكون تاريخ نشر هذا التقرير هو تاريخ احتفال العالم بنسخة استثنائية في اليوم الثاني من افتتاح البطولة، حيث ينتظر أن يتحدث العالم عن هذه النسخة التاريخية التي تمتلك العديد من المميزات غير المسبوقة في تاريخ البطولة.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من جميع الاستادات قبل انطلاق البطولة بأكثر من عام حيث يجرى العمل على قدم وساق في مشاريع استاد الثمامة الذي اقترب من الكمال، واستاد راس أبو عبود الذي سيكون فريدًا من نوعه وسيكون أول استاد يفكك بالكامل عقب البطولة بالإضافة إلى استاد لوسيل أكبر ملاعب البطولة ويتسع إلى 80 ألف متفرج ويستضيف المباراة النهائية بالتزامن مع اليوم الوطني لوطننا الغالي الذي يوافق يوم 18 ديسمبر 2022، بما يتيح اختبار جاهزيتها قبل الحدث بوقت كافٍ، ليأتي الاحتفال بمرور عامين بالتزامن مع اكتمال البنية التحتية للبطولة بنسبة 90%.

النجاح القطري الذي تحقق حتى الآن لم يكن على مستوى الجاهزية فقط ولكن أيضًا كان الملاعب التي تم الإعلان عن جاهزيتها تحت أنظار العالم حيث استضاف استاد خليفة الدولي، واستاد الجنوب واستاد المدينة التعليمية – أكثر من 100 مباراة العام الجاري في ظل إجراءات احترازية صارمة فرضتها تحديات جائحة (كوفيد- 19)، التي حفزت عقول المنظمين على ضرورة اللجوء لبدائل مبتكرة لتشجيع النشاط الكروي على العودة.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق