fbpx
المحليات
فيصل السحوتي الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية:

دور هامّ للمحاكم التجارية في ترسيخ سيادة القانون

المحاكم المُتخصصة منصة لتوحيد قوانين التجارة الدولية

الدوحة -الراية:

نظّمت محكمةُ قطر الدوليّة ندوةً افتراضيةً حول التقاضي أمام المحاكم التجاريّة الدوليّة، تزامنًا مع الذكرى العاشرة لتأسيسها ضمن فعاليات نقابة المُحامين الدوليّة، والتي حضرها عددٌ من المُحامين والخبراء القانونيّين الدوليين والمحليين.

تمحورت الندوةُ حول دور المحاكم التجاريّة الدوليّة المُتخصصة في تسوية المُنازعات الدولية ودورها في تطوير الفقه التجاريّ الدوليّ. وشارك فيها كلٌّ من سعادة اللورد جون توماس رئيس محكمة قطر الدوليّة، والقاضي كوينتين لوه قاضٍ في المحكمة العُليا في سنغافورة، والقاضي المسؤول في محكمة سنغافورة التجارية، والقاضي دوكو أورانيه رئيس المحكمة التجارية في هولندا (محكمة الاستئناف)، وسعادة القاضي تشارلز براور قاضٍ بالمحكمة الخاصة بالادعاءات بين إيران والولايات المتحدة في لاهاي، والبروفيسور جيرجيوس ديميتروبولوس أستاذ القانون بجامعة حمد بن خليفة، والدكتورة سوزان كارامانيان عميد كلية القانون بجامعة حمد بن خليفة كرئيسة للجلسة.

وقال سعادةُ اللورد جون توماس رئيس محكمة قطر الدولية: يسعدني أن تجتمع مجموعةٌ مميزة من القضاة ضمن فعاليات مُؤتمر نقابة المُحامين الدولية، لمناقشة أهمّية التقاضي أمام المحاكم الدولية.. فمن خلال الندوة الافتراضية، اتّضح لنا أهمية ظهور المحاكم التجارية ودورها المهمّ في فضّ المنازعات التجارية ذات الطابع الدولي، ومن خلال مُنظمات ومؤسّسات مثل نقابة المحامين الدولية، ومنتدى المحاكم التجارية الدولية، سيتمكّن الخبراءُ في الشأن القضائي من العمل سويًا على تعزيز المعرفة والوعي بشأن مسائل عدّة مثل التنفيذ، وإدارة القضايا القائمة، بالإضافة إلى كيفيّة الاستجابة للتداعيات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا «كوفيد-١٩».

من جانبه، قال البروفيسور ديميتروبولوس أستاذ القانون بجامعة حمد بن خليفة: تعتبر المحاكم التجارية من عوامل جذب الاستثمارات والتجارة ورؤوس الأموال الأجنبية، حيث يأتي إنشاءُ تلك المحاكم لتكون مركزًا إقليميًا ودوليًا لفضّ المنازعات، وتعمل بعض تلك المحاكم في نطاقات تجاريّة واقتصادية محدّدة وتمثّل محكمة قطر الدولية مثالًا لتلك المحاكم، بالإضافة للمحاكم المستقلة مثل محكمة سنغافورة التجارية الدولية، وغرف التجارة الدولية.

وأضاف القاضي كوينتين لوه القاضي في محكمة سنغافورة التجارية الدولية: «تنبئ الزيادة المُفاجئة في عدد المحاكم التجاريّة حول العالم بأهمّية وحاجة الحركة التجارية للوسائل البديلة».

من جانبه، قال القاضي دوكو أورانيه: أخذت حركة التجارة الدولية في التنامي مع مرور الوقت، متزامنةً في ذلك مع صعود وبروز النظام القضائي الإنجليزي كنظام وآلية قضائية مُتخصصة في مسائل النزاعات التجارية، والتي يرأسها قضاة مُختصون في النزاعات التجارية بدلًا من عرضها على محاكم غير مُتخصصة تؤدّي إلى بطْء وتعطيل عملية فضّ النزاع.

وحول فاعلية عقد الجلسات عن بُعد خلال انتشار «كوفيد – 19»، قال: في العاشر من أبريل الماضي عقدنا أول جلسة استماع عبر برنامج سكايب، حيث كان بإمكان أي أحد حضور الجلسة شريطة أن يكون سجّل مسبقًا لحضور الجلسة.

من جانب آخر، شدّد سعادة القاضي براور على أهمّية تنوّع الخلفيات والاختصاصات للقضاة، قائلًا: المسألة لا تتعلّق فقط بالاختصاص المدني أو العام، ولكن تشمل العديدَ من الخلفيات الثقافية المُختلفة المُثيرة للاهتمام والمحيطة بالنظام القانونيّ العام.

وقالت الدكتورةُ سوزان كارامانيان عميد كلية القانون بجامعة حمد بن خليفة: أثرى المُتحدّثون النقاشَ من خلال تقديم أمثلة لأفضل المُمارسات المعمول بها في المحاكم بغضّ النظر عن موقع المحكمة الجغرافيّ ونطاقها القضائيّ.

وأكّد السيّدُ فيصل بن راشد السحوتي الرئيسُ التنفيذيّ لمحكمة قطر الدولية أنّ المحاكم التجاريّة الدولية المُتخصصة أصبحت تلعب دورًا مهمًا في التجارة الدولية، كما أنّها باتت تُشكّل محورًا أساسيًا لتسوية المُنازعات التجارية الدولية، وأضحت منصةً لتوحيد قوانين التجارة الدولية ومُمارسات التجارة. كما أكّد أهمية دور المحاكم التجاريّة الدولية في ترسيخ سيادة القانون.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق