fbpx
أخبار دولية
المقاتلون يعلنون تدمير فرقة عسكرية مهمة

إثيوبيا: الحكومة تؤكد استسلام أعداد كبيرة من تيجراي

أديس أبابا – وكالات:

قالت حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أمس إن الكثير من أفراد قوات تيجراي المتمردة والقوات الخاصة بالإقليم بدأوا في الاستسلام، في حين قالت جبهة تحرير تيجراي إنها دمرت فرقة عسكرية مهمة من القوات الاتحادية.
وقال فريق العمل الحكومي المعني بالوضع في تيجراي إن الكثير من أفراد قوات تيجراي بدأوا بالاستسلام قبل انقضاء مهلة ذكرت الحكومة أنها ستشن بعدها هجومًا على ميكيلي عاصمة الإقليم.
وأضاف: «يستسلم عدد كبير من ميليشيا تيجراي والقوات الخاصة استفادة من مهلة الـ72 ساعة التي حددتها الحكومة، استسلم الكثيرون عبر منطقة عفار، والقوات المتبقية تستسلم بهدوء».
ولم يصدر أي رد بعد من الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بشأن ذلك، ولكنها قالت في وقت سابق إنها ألحقت «دمارًا تامًا» بالفرقة 21 الآلية بالجيش، وذلك بعد يوم من إعلانها تدمير طائرة مروحية ودبابة.
جاء ذلك في بيان خلال بث تلفزيوني أمس، ولم يرد المتحدث باسم الحكومة على الاتصالات التي طلبت منه التعليق.
من جهة أخرى، أعلنت إثيوبيا أنها ستحاكم قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بتهمة الإرهاب، على خلفية النزاع المسلح في الإقليم.
وقال وزير العدل الإثيوبي غيديون تيموثيوس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم فريق العمل في حالات الطوارئ رضوان حسين إن مهاجمة الجبهة للجيش الوطني خرق للدستور وخيانة للوطن، وستتم محاكمة قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بتهمة ارتكاب جرائم إرهابية.
من جهة أخرى، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمس إن أكثر من 40 ألف لاجئ إثيوبي وصلوا إلى السودان منذ العاشر من الشهر الجاري هربًا من هجوم القوات الحكومية على منطقة تيجراي.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق