fbpx
الراية الرياضية
جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA» يؤكد في مؤتمر لقيادات الصحافة القطرية:

تجربة قطر في تنظيم المونديال ستكون فريدة من نوعها

ما أشاهده في قطر كدولة مضيفة لكأس العالم 2022 يفوق كل التوقعات

الملاعب الثمانية ضمن الأفضل على مستوى العالم من كل الأوجه

قطر ستكون وجهة مهمة تجذب أنظار العالم إليها الفترة المقبلة

يجب إبعاد السياسة وإعطاء الناس الفرصة للاستمتاع بكأس العالم في المنطقة

قطر بلد آمن وسيحتوي الزائرين كما عودنا بحسن الاستقبال وكرم الضيافة

الدوحة  الراية:

أشاد السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA» بالاستعدادات المميزة التي تقوم بها قطر لتنظيم كأس العالم في 2022، وقال: إن قطر لديها قدرات هائلة على تنظيم البطولات بصورة مستمرة جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي مع قيادات الصحف المحلية للرد على تساؤلاتهم حول كأس العالم 2022، قبل عامين من إقامة البطولة في قطر للمرة الأولى في المنطقة والشرق الأوسط و شدد على ثقته في قدرة قطر على تنظيم نسخة رائعة من المونديال.

وأضاف: ما أشاهده في قطر كدولة مضيفة لكأس العالم 2022 أمر يفوق التوقعات: البنية التحتية مميزة، وهي جزء بالفعل من استدامة كأس العالم، كما أن الملاعب على أحدث طراز، وهذه سمة فريدة من نوعها لكأس العالم، ليس فقط بسبب التميّز بل أيضًا التبرع بأجزاء من الملاعب بعد كأس العالم، ولكن بصورة عامة فإن الملاعب والبنية التحتية العامة للبلد والخبرة في التنظيم والتنفيذ يساهم في جعل كأس العالم مميزًا للغاية، وعلينا ألا ننسى أنه خلال الشهر الذي سيقام فيه المونديال سيزور قطر ما بين مليون ومليوني شخص، وربما قد يتضاعف العدد تقريبًا، أو يزيد بنسبة 50٪ وبالتالي نحن أمام تجربة مميزة، وأنا بصفتي رئيسًا ل FIFA أشعر بالفعل بالراحة الكبيرة نظرًا لتواجد شريك مثل قطر في استضافة كأس العالم.

وأضاف: الاتحاد الدولي لكرة القدم لاينظم كل البطولات، بل هناك بطولات أخرى عديدة بمقدور قطر استضافتها بناء على مالديها من بنى تحتية وملاعب وخبرات، وسنرى مايمكن أن يحدث في المستقبل.

بنية تحتة عصرية

الإنجازات في مجال رعاية العمال رسالة قوية للعالم وليست دعاية

وأشار جياني إلى أن قطر تمتلك بنية تحتية مميزة للغاية، وقال: أنا سعيد للغاية بما تم القيام به على مستوى البنية التحتية، وأعتقد أن كأس العالم في قطر سيكون فريدًا للغاية، لأنه يمكنك مشاهدة أربع مباريات في اليوم تقريبًا ويمكنك القيام بذلك ربما بالذهاب بالدراجة أو باستخدام المترو الجميل الموجود هنا، فالأمر مختلف بشكل كامل، مقارنة ببطولات أخرى مثل التي أقيمت في إيطاليا وكانت بها صعوبات كبيرة، لكن أعتقد أن قطر لديها ملاعب مميزة وبنى تحتية رائعة، كما أنه يجري التخطيط بشكل جيد على جميع المستويات، بدءًا من شركة الطيران في الخطوط الجوية القطرية، ثم الفنادق والتأمين وغيرها، الأمر الذي يؤكد أن هناك استعدادًا كاملًا على جميع المستويات، والحقيقة أنني جئت هنا قبل شهر وشاهدت سير العمل رغم جائحة كورونا، وأنا دائمًا ما أعود إلى قطر بل اعتبر نفسي في بلدي، وسأكون هنا كثيرًا في المرحلة القادمة من أجل الاستعداد بشكل مثالي لكأس العالم، فكأس العالم يحتاج ضبط كل التفاصيل والحقيقة أن قطر مستعدة بشكل تام، وأؤكد أنني عملت في تنظيم البطولات على مدار سنوات طويلة تتجاوز 16 عامًا في أوروبا تم خلالها تنظيم بطولات عديدة، لكني لم أشاهد جاهزية بتلك الصورة التي أشاهدها في قطر من أجل كأس العالم 2022.

وعن قدرة المسافرين على الحضور إلى قطر ليس فقط من جميع أنحاء العالم بل من المنطقة الخليجية أيضًا، قال إنفانتينو: يجب أن يتمكن جميع الأشخاص من الحضور والاحتفال بأكبر حدث كروي في العالم، وأن يتمكن كل شخص من مشاركة تجربته والاستمتاع بها، ودعنا نؤكد على أن تبقى السياسة كما هي سياسة بعيدة عن الرياضة، وأنا أتمنى أن تحل المشاكل العالقة في المنطقة، ويجب إعطاء الناس الفرصة للاستمتاع بكأس العالم في المنطقة وأنا على ثقة أن الجميع في المنطقة الخليجية سيحتفلون بكأس العالم 2022 في قطر.

لا لخلط السياسة بكرة القدم

سعيد بالجهود التي تتم لتسهيل دخول الجمهور وعملية التأشيرات

حول ربط السياسة بالرياضة، قال إنفانتينو: لا ينبغي الخلط بين السياسة وكرة القدم، وسنفعل كل ما في وسعنا للحفاظ على هذا التمييز جانبًا والسماح للناس بالاستمتاع بفرقهم وبطولاتهم.

وحول عائد الاستثمار والإيرادات المتوقعة من كأس العالم قال: الأمر سيكون أعلى قليلاً من كأس العالم الماضي في روسيا، ربما تصل إلى حوالي ستة مليارات ونصف مليار دولار أمريكي وردًا على تساؤل حول توقعه لشكل المنافسة في المونديال المقبل خاصة أن الفائز دائمًا من أوروبا وأمريكا الجنوبية في النسخ الماضية قال: وهل يتوقع بطل جديد خاصة أن آسيا تتطور في الوقت الحالي: لاشك أن فوز المنتخبات الأوروبية بكأس العالم لم يكن مصادفة في السنوات العشرين الأخيرة عملوا بصورة كبيرة جداً ونجحوا في حصد البطولة خلال النسخ الأربع الأخيرة، وأنا كرئيس ل FIFA أتمنى أن يكون هناك تنوع عالمي بالنسبة للأبطال.

وأضاف: سيكون كأس العالم 2022 مختلفًا عن جميع البطولات السابقة، وهو أن البطولة ستقام في شهر نوفمبر وهذا يعني بداية موسم بالنسبة للاعبين وليس نهايته وبالتالي ستكون جاهزية كبيرة، فعندما يأتي اللاعبون بعد موسم شاق ومرهق تكون الأمور مختلفة مقارنة بالأمر عندما يأتون في أفضل حالاتهم، وهذا قد يصنع الفارق.

أجواء العمل في استاد «لوسيل» ساحرة

سأزور الدوحة شهريًا خلال الفترة المقبلة للاطمئنان على الاستعدادات

أشاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو في تصريح ل beIN SPORTS بعد زيارته لاستاد لوسيل قائلًا: إنه شعور رائع أن تكون هنا، في هذا الملعب الجميل ملعب لوسيل مجرد التفكير أنه بعد عامين سيدور نهائي كأس العالم هنا، الحدث الأهم لأفضل منافسة كروية في العالم، إنه شعور مذهل.وأضاف: عندما ترى العمل الذي يجري وتستشعر الأجواء التي يمنحها لك الملعب (لوسيل) في هذه المرحلة فهذا سحر. وأردف: الإنجازات الأخيرة بما فيها تحديد الحد الأدنى لأجور العمال مهمة للغاية، إنهم لا يرسلون فقط رسالة قوية لكنهم يؤكدون أن في قطر المسألة تتعلق بالأفعال والحقائق وليست فقط مجرد دعاية أو خطابات عظيمة إنها حقيقة ولها تأثير كبير.وعرّج رئيس FIFA على مزايا مونديال قطر: بالطبع الفضل يعود لكأس العالم ولكل شخص هنا في هذا البلد لكن الأمر سيؤثر أيضًا على المنطقة كلها لأنه كما قلنا سابقًا هذا ليس فقط مونديال قطر، إنه مونديال منطقة الخليج، العالم العربي والعالم بأسره في نهاية المطاف.وأعرب إنفانتينو عن سعادته قائلًا: أنا سعيد للغاية بما تم إنجازه إلى الآن وما سيتم إنجازه خلال العامين المقبلين. وختم إنفانتينو تصريحه قائلًا: كأس العالم 2022 ستكون أفضل نسخة مونديالية على الإطلاق.

دور مهم للإعلام

شدد إنفانتينو على أهمية الدور الإعلامي خلال المونديال، حيث قال: الأشخاص الذين سيأتون إلى قطر سيحاولون استكشاف البلد والتعرف عليها وهنا يبرز دور الإعلام في تقديم صورة للبلد المستضيف، والحقيقة أن هناك للأسف من يصدر أحكامًا مُسبقة، ويجب هنا أن نجعلهم ينظرون من زاوية أخرى، فقطر دولة مضيافة ودولة منفتحة وتتمتع بكرم كبير كما أن عنصر الأمن هنا مميز للغاية، فقطر دولة آمنة جدًا. وتابع: الإعلام عليه أن يفتح أعين الناس على الجوانب الإيجابية المساعدة في تعزيز قطر، بل سأقول المنطقة بأكملها، وأنا أعلم أن هناك قضايا عالقة في المنطقة لكني آمل أن تختفي عاجلًا وليس آجلًا، فنحن هنا من أجل الرياضة وليس السياسة، وأعتقد أن كأس العالم سيسلط الضوء على قطر، ويعد المونديال وسيلة للترويج للجوانب الإيجابية، وبالتالي يجب أن يتم التركيز على الجوانب الإيجابية في قطر والعالم سوف يستمع ويشاهد ذلك.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق