fbpx
الراية الرياضية
الدوحة تضع اللمسات الأخيرة بعد وصول المنتخبات المشاركة

اكتمال الاستعدادات لتصفيات السلة الآسيوية

إصابة 3 من بعثة سوريا بفيروس كورونا والجميع في الفقاعة الصحية

متابعة – رجائي فتحي:

أكملت الدوحة جاهزيتها لاستضافة مباريات المجموعة الخامسة للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا المقبلة والتي تضم منتخبنا الوطني مع منتخبات إيران والسعودية وسوريا، وتُلعب جولتان من هذه المجموعة يومي 28 و30 نوفمبر الجاري، حيث يلعب العنابي فيهما مع سوريا ثم مع السعودية، وإيران مع السعودية ثم مع سوريا، وتقام المباريات الأربع بصالة نادي الغرافة.

وشهد يوم أمس وصول المنتخب السعودي إلى الدوحة كآخر المنتخبات التي وصلت إلى الدوحة، حيث سبقه منتخبا إيران وسوريا وذلك للدخول في «الفقاعة الصحية» انتظارًا لانطلاق المباريات يومي السبت والاثنين المقبلين وهي مواجهات مهمة جدًا في مشوار التصفيات.

وشهد وصول الفريق خضوعهم للفحص الطبي بمطار حمد الدولي قبل الدخول في المعسكر المغلق بالفنادق من أجل الكشف عن فيروس كورونا ومدى سلامة اللاعبين.

وأثبتت الكشوفات إصابة 3 من أعضاء الوفد السوري بكورونا منهم لاعبان وهما زكريا حسين وأنس شعبان وكذلك مساعد المدرب جيفري موريسون.

هذا وأعلن الاتحاد السوري لكرة السلة في بيان صحفي عن هذه الإصابات، وقال: إصابة ثلاثة من أفراد بعثة المنتخب الأول بفيروس «كورونا المستجد»، بعد إيجابية المسحات الطبية التي تم إجراؤها للبعثة المشاركة في النافذة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا 2021.

وأوضح البيان، الذي نشره الاتحاد السوري لكرة السلة على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي «Facebook»: «إن نتائج المسحات الطبية جاءت إيجابية لكل من اللاعب زكريا الحسين، ومساعد المدرب جيفري موريسون، فيما طلبت اللجنة المنظمة إعادة فحص اللاعب أنس شعبان».

وأضاف: «العناصر الثلاثة لبعثة المنتخب بصحة جيدة، ولا يعانون من أية أعراض واضحة، وتم عزلهم على الفوز، كما سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الطبية اللازمة لمتابعتهم، خصوصًا أن نتائج الفحوصات جاءت سلبية لباقي عناصر البعثة».

وعلى صعيد منتخبنا الوطني واصل العنابي تدريباته بكل قوة بمشاركة اللاعبين ال 15 الموجودين مع المنتخب حاليًا وذلك للوصول بهم إلى الجاهزية المطلوبة قبل لقاء السبت المهم جدًا أمام المنتخب السوري.

ويقود التدريبات المدرب الصربي ميودراج بيريسيتش ومعه مساعده هاشم زيدان وتوجد حالة من التفاؤل بقدرة العنابي على تقديم الأفضل في مباراتَي سوريا والسعودية من أجل التواجد في قلب المنافسة، حيث إنه يحتل حاليًا المركز الأخير في المجموعة برصيد نقطتين بعد خسارته المباراتين الأوليين من السعودية ثم إيران.

وسوف يتم تصفية اللاعبين ال 15 الموجودين مع العنابي إلى 12 لاعبًا وذلك بعد تدريب الغد وقبل الاجتماع الفني للمباراة من أجل المشاركة بهم في المباراتين.

واللاعبون الحاليون في التدريبات هم: معمر تالا وخالد رشدي من العربي فيصل أبو عيسى وبابكر ديانج وعمر سعد من السد وفارس أفديك من الشمال وميهو هاراسيك من الريان وعبدالرحمن يحيى وأحمد درويش وعرفان سعيد مع الوكرة وعبدالرحمن سعد ونديم موسيليك ومحمد يوسف من الغرافة وسعيدو نداي من الأهلي.

وتم استبعاد الثلاثي محمد حسن عبدالمعطي «ميزو» ومحمد عبدالعزيز وأمير موجيك بسبب الإصابة، ويأمل الجهاز تعويض اللاعبين الثلاثة لكونهم من العناصر الجيدة بالمنتخب.

هاشم زيدان:

جاهزون لمباراتَي سوريا والسعودية

أكد هاشم زيدان مساعد مدربنا الوطني الأول لكرة السلة أن العنابي يسير بخطوات متميزة نحو الجاهزية للتصفيات، وقال: المنتخب بدأ المرحلة الأولى من الاستعدادات بمشاركة 18 لاعبًا، وذلك بمجرد حصول الاتحاد القطري لكرة السلة على الضوء الأخضر لبدء التدريب من وزارة الصحة العامة. وأضاف: اللاعبون خضعوا لفترة إعداد بدني تحت إشراف اليوناني فاسيليس ميتسوبولوس مدرب اللياقة البدنية، وذلك من أجل وضع اللاعبين في حالة بدنية جيدة أولًا، والتأكد من عدم إصابة أي شخص بعد هذا الغياب الطويل عن الملاعب. وتابع: المنتخب خاض مباراتين وديتين خلال المرحلة الثانية من الإعداد أمام كل من فريقَي الوكرة والأهلي، واستفاد اللاعبون منهما حيث الاحتكاك الذي تنوع بين الخبرة في صفوف الوكرة، والشباب والسرعة في صفوف الأهلي. واختتم زيدان تصريحاته قائلًا: جاهزون لمواجهتَي سوريا والسعودية، والمنتخب بات يلعب كرة سلة بشكل أفضل وأسرع ومنظم، حيث استفاد اللاعبون الشباب من النمط الأوروبي للمدرب الصربي، معتبرًا أن المنتخب يحتاج في الفترة المقبلة خبرة اللعب السريع والتحكم في الإيقاع وهذا أمر مهم.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق