fbpx
الراية الإقتصادية
تعزز دورها في سلاسل التوريد العالمية .. مواني قطر:

دعم تنفيذ مشروعات الاستعدادات لكأس العالم

دور متنامٍ لموانئ حمد والدوحة والرويس

3 ملايين ساعة عمل في محطة الحاويات الثانية

العمل يمضى قدمًا بتطوير محطة CT2

403.5 ألف متر مربع المساحة الإجمالية للمشروع

الدوحة – الراية:
أكدت «مواني قطر» أنها تدعم المشاريع الجاري تنفيذها في إطار الاستعدادات لتنظيم كأس العالم 2022 ومشاريع رؤية قطر الوطنية 2030. وقالت في تغريدة على حسابها على تويتر أمس إنها تعد جزءًا حيويًا من سلاسل التوريد العالمية بفضل الدور الكبير ل «ميناء حمد وميناء الدوحة وميناء الرويس».
وأوضحت أنها على مدى أكثر من 11 عامًا رسّخت مكانتها لتصبح واحدة من أهم الشركات الداعمة لنمو التجارة الدولية بفضل نجاحها في بناء سلاسل إمداد مُستقرة عالمية والتميز في عملياتها.
وفي سياق مواز كشفت شركة (كيوتيرمنلز، QTerminals) التي تتولى إدارة وتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد الدولي، عن تحقيق 3 ملايين ساعة عمل بدون حوادث أو وقت ضائع ضمن أعمالها في مشروع تطوير محطة الحاويات CT2، حيث يتم حاليًا إنجاز البنى التحتية الخاصة بمشروع تطوير محطة الحاويات «CT2»، التي ستتسع عند اكتمالها إلى مليونين ونصف المليون حاوية نمطية سنويًا.
وقالت في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس: (إن كيوتيرمنلز وشركاءها في الأعمال المدنية الخاصة بتطوير البنية التحتية للمرحلة الثانية والثالثة من مشروع محطة الحاويات الثانية «CT2» أنجزوا 3 ملايين ساعة بلا حوادث ووقت ضائع).
وأكدت الشركة مؤخرًا أن العمل في تطوير مشروع محطة الحاويات CT2 يسير على المسار الصحيح، وعلى أكمل وجه ليتم تسليمه في الموعد المُحدّد لذلك، مُشيرة إلى أن بدء العمليات التشغيلية للمحطة الجديدة قبل نهاية العام الجاري هدف يعمل الجميع على تحقيقه بجهد جماعي كبير، خاصة أن كيوتيرمنلز أعلنت أن العمل بمشروع محطة الحاويات CT2 سينتهي في الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر المقبل.
وأكدت كيوتيرمنلز الاعتماد على 12 رافعة جسرية عملاقة خاصة بميناء حمد لتركيبها ضمن المرحلة الأولى من مشروع توسعة وتطوير محطة الحاويات CT2 في ميناء حمد.

 

وتُعدّ هذه الرافعات الأحدث على مستوى العالم، والأكثر تطورًا في العالم، وتتميز بقدرات فائقة من بينها ضمان رصّ الحاويات في ساحات الميناء بشكل أكثر كفاءة وسرعة، وتعمل هذه الرافعات من خلال أنظمة المُراقبة والتحكم عن بُعد لنقل وتحريك الحاويات بسرعة، الأمر الذي يُعزّز من قدرات محطة الحاويات CT2 الجديدة، كما يمكنها حمل 80 طنًا دفعة واحدة، ما يُعزّز كفاءة مناولة الحاويات ويدعم الإنتاجية في الميناء.
وتقع المحطة على مساحة إجمالية تبلغ 403.5 ألف متر مربع، وستكون محطة الحاويات (2) آلية بالكامل وسيتم تزويدها بأحدث رافعات الحاويات من السفن إلى الرصيف البالغ طوله 1200 متر، وهي رافعات من نوع «System Trolley Dual» لديها القدرة على التعامل مع أحدث أنواع السفن، وبطاريات العربات المُوجهة آليًا AGV التي تمتاز بقدرتها على الشحن السريع مع الأذرع الروبوتية في ساحة المحطة، بالإضافة إلى أن المحطة ستضم نحو 2000 نقطة تبريد، كما ستكون جميع البوابات أوتوماتيكية، إلى جانب الارتباط السلس بأنظمة التشغيل وتبادل البيانات الإلكتروني وأنظمة الجهات المعنيّة الأخرى.
ويتوافق تطوير محطة الحاويات «CT2» في ميناء حمد مع مُبادرة رؤية قطر 2030؛ حيث تستهدف «كيوتيرمنلز» نموًا كبيرًا في عام 2020، وستتمثّل أولوية «كيوتيرمنلز» في ضمان التدفق السلس والآمن والفعّال للحركة التجارية داخل قطر وخارجها، وزيادة القدرة الاستيعابية للميناء إلى حدها الأقصى في أقرب وقت ممكن.
ويُعدّ مشروع تطوير محطة الحاويات رقم 2، الذي تنفذه شركة كيوتيرمنلز، التي تأسست كشركة لإدارة وتشغيل الموانئ، إثر شراكة بين مواني قطر (51%)، وشركة الملاحة القطرية «ملاحة» (49%)، أحد أبرز المشروعات التطويرية التي يشهدها الميناء، باعتبار تلك المحطة إحدى أبرز ركائز المرحلة الثانية من مشروع توسعة وتطوير ميناء حمد، وتقوم الشركة حاليًا بتوفير خدمات مناولة الحاويات والبضائع العامة والثروة الحيوانيّة وخدمات الدعم البحري في المرحلة الأولى من ميناء حمد، بوابة قطر للتجارة مع العالم.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق