fbpx
المحليات
رصدته الراية في صحف ووكالات أنباء وقنوات تليفزيونية تركية

اهتمام إعلامي واسع بالاتفاقيات الجديدة بين قطر وتركيا

ديلي صباح: دفعة جديدة تعزز التعاون بين الدوحة وأنقرة

ياني شفق: قطر وتركيا شريكان إستراتيجيان يتعاونان بمجالات متعددة

تي أر تي: اتفاقية جهاز الاستثمار تعكس ثقة متبادلة في بورصة إسطنبول

سي إن إن ترك: توافق قطري تركي على توطيد الشراكة الإستراتيجية بين البلدين

الدوحة – الراية:

 حظيت الاتفاقيات الجديدة التي وقعتها قطر وتركيا خلال الاجتماع السادس للجنة الإستراتيجية العليا المشتركة بين البلدين الذي عقد في أنقرة أمس باهتمام وتغطية إعلامية واسعة من جانب الصحف والمواقع الإخبارية والقنوات التليفزيونية التركية.

ورصدت الراية عددًا من هذه التغطيات التي ركزت على حضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية الشقيقة مراسم التوقيع على 10 اتفاقيات جديدة تعزز التعاون الوثيق بين البلدين الشقيقين في مجالات مختلفة.

كما ركزت الصحف والقنوات التليفزيونية التركية على استحواذ جهاز قطر للاستثمار على 10 في المئة من بورصة إسطنبول باعتباره خطوة تعزز علاقات البلدين في قطاع الاستثمار.

10 اتفاقيات

وقالت صحيفة ديلي صباح التركية تحت عنوان «تركيا وقطر توقعان 10 اتفاقيات بمجالات متعددة» إن تركيا وقطر أبرمتا، أمس، 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة، في مراسم حضرها فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان وحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى. وإن الزعيمين عقدا في العاصمة التركية أنقرة، اجتماعًا ثنائيًا وآخر موسعًا على مستوى الوفود، ثم شاركا في مراسم توقيع الاتفاقيات العشر.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين من الجانبين وقعوا الاتفاقيات في مجالات مختلفة أبرزها: الاستثمار المشترك في مشروع «القرن الذهبي» بمدينة إسطنبول، والبورصة، وأنشطة الترويج المشترك في المناطق الحرة. وتضمنت الاتفاقيات إنشاء لجنة اقتصادية وتجارية مشتركة، والتعاون في مجال إدارة المياه، وتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي، والتعاون في مجالات الأسرة والمرأة والخدمات الاجتماعية.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، وقع مع سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، البيان الختامي لاجتماع الدورة السادسة للجنة الإستراتيجية العليا بين البلدين.

وتابعت: إنه في السياق ذاته، بحث صاحب السمو والرئيس أردوغان علاقات التعاون الإستراتيجية بين البلدين، في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والدفاع والطاقة والتعليم والنقل والرياضة.

ونوّهت الصحيفة بالاستقبال الرسمي الذي حظي به صاحب السمو فور وصول سموه ظهر أمس إلى العاصمة التركية أنقرة، للمشاركة في اجتماع الدورة السادسة للجنة الإستراتيجية العليا، مشيرة إلى أن الرئيس أردوغان، استقبل سموه في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، وسط مراسم رسمية.

شريكان إستراتيجيان

من جانبها سلطت صحيفة ياني شفق التركية الضوء على الاتفاقيات الجديدة، مؤكدة أن قطر وتركيا شريكان إستراتيجيان يتعاونان في العديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية، وشهدت العلاقات الثنائية تقدمًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة بكافة المجالات.

وقالت الصحيفة إن الزيارة تأتي في ظل ما تشهده العلاقات التركية القطرية من تطور متنامٍ وتعاون متواصل على مختلف الأصعدة، مع وجود تناغم سياسي كبير بين البلدين واتفاق في وجهات النظر تجاه كثير من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما بمنطقة الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن اللجنة الإستراتيجية العليا المشتركة بين قطر وتركيا تأسست عام 2014، واستضافت الدوحة دورتها الأولى في ديسمبر من العام التالي. وانعقدت خمس دورات للجنة منذ عام 2015 بالتبادل بين البلدين، عقدت الثانية في طرابزون بتركيا 2016، والثالثة بالدوحة 2017، والرابعة في إسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019. كما نوهت بأن جهاز قطر للاستثمار يستعد للاستحواذ على 10 في المئة من بورصة إسطنبول وفقًا لمذكرة تفاهم تم توقيعها، أمس، بين صندوق الثروة السيادي التركي وجهاز قطر للاستثمار.

ثقة متبادلة

بدورها ركزت قناة تي أر تي التركية على التعاون مع جهاز قطر للاستثمار تحت عنوان «السيادي التركي» يوقع مذكرة تفاهم مع «قطر للاستثمار» موضحة أن صندوق الثروة السيادي التركي أعلن، أمس، توقيع مذكرة تفاهم مع جهاز قطر للاستثمار. وبموجب المذكرة ينقل «السيادي التركي» 10 بالمئة من حصته في بورصة إسطنبول إلى «قطر للاستثمار».

وأضافت أنه «وقع مذكرة التفاهم المدير التنفيذي لصندوق الثروة السيادي التركي ظفر سونماز، ونظيره من جهاز قطر للاستثمار منصور بن إبراهيم المحمود، في حفل أقيم بالمجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بحسب بيان صادر عن «السيادي التركي». وأشار البيان إلى أن مذكرة التفاهم تشمل التعاون المستقبلي بين المؤسستين التركية والقطرية من أجل حوكمة بورصة إسطنبول.

وأوضحت أن صندوق الثروة السيادي التركي حاليًا، يعتبر صاحب أكبر حصة في بورصة إسطنبول بواقع 90.6 بالمئة، قبل أن تنخفض إلى 80.6، بعد نقل 10 بالمئة إلى جهاز قطر للاستثمار. وتبرز الصفقة لكلا الصندوقين مؤشرًا على الثقة المشتركة بإمكانات ومستقبل بورصة إسطنبول.

توطيد الشراكة

من جهة أخرى ركزت (سي إن إن ترك) على اتفاق الزعيمين على توطيد الشراكة الإستراتيجية بين الدوحة وأنقرة وركزت على إعلان صاحب السمو، عن اتفاقه مع الرئيس أردوغان على توطيد الشراكة بين البلدين.

وسلطت (سي إن إن ترك) الضوء على تغريدة صاحب السمو عبر حساب سموه على تويتر: «أجريت مع أخي الرئيس أردوغان في أنقرة جولة ناجحة من المباحثات حول الشراكة القطرية التركية، واتفقنا على توظيف المزيد من إمكانات بلدينا لتوطيد هذه الشراكة التي تتطور باستمرار لما فيه خير ومصلحة شعبينا، كما تبادلنا الرأي في عدد من القضايا والتطورات الإقليمية والعالمية». ونقلت سي إن إن عن وكالة أنباء «الأناضول» وهيئة الإذاعة والتليفزيون التركية بأن صاحب السمو والرئيس أردوغان عقدا اجتماعًا ثنائيًا وآخر موسعًا على مستوى الوفود، ثم شاركا في مراسم توقيع 10 اتفاقيات بين البلدين.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق