fbpx
الراية الإقتصادية
شملت أراضيَ فضاء ومباني.. وزارة العدل:

مليار ريال حجم تداول العقارات

الدوحة -قنا:
بلغَ حجمُ تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل، خلال الفترة من 15 إلى 19 نوفمبر الجاري، مليارًا و21 مليونًا و141 ألفًا و442 ريالًا.
وذكرت النشرةُ الأسبوعيةُ الصادرةُ عن إدارة التسجيل العقاري أن قائمة العقارات المُتداولة بالبيع، شملت أراضي فضاء، ومساكن، وعمارات سكنية، وبرجًا سكنيًا ومجمعًا سكنيًا، حيث تركّزت عمليات البيع في بلديات الوكرة، والريان، والدوحة، والظعاين، والشمال، وأم صلال، والخور والذخيرة.
وكان حجمُ تداول العقارات قد بلغ خلال الفترة من 8 إلى 13 نوفمبر الجاري، 414 مليونًا و958 ألفًا و360 ريالًا. ويشهد القطاعُ العقاري انتعاشًا مستمرًا خلال الفترة الحالية مستفيدًا من عدة محفزات بينها تخفيف القيود المفروضة للحدّ من انتشار فيروس كورونا وتوزيع أرباح الشركات المدرجة في البورصة، ويعتبره خبراء الاستثمار العقاري ملاذًا آمنًا للعديد من المُستثمرين بعدما شهد ارتفاعًا ملحوظًا خلال الشهر الجاري. وكان حجمُ تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل خلال شهر أكتوبر2020 (1.753.466.311) مليار ريال. وأظهرت بيانات النشرة العقارية التحليلية الصادرة عن وزارة العدل تسجيل عدد (494) صفقة عقارية خلال الشهر.
وتصدّرت بلديات الدوحة، والريان، والظعاين، التداولات الأكثر نشاطًا من حيث القيمة المالية، تلتها في أحجام الصفقات بلديات أم صلال، والخور والذخيرة، والوكرة، والشمال، والشيحانية. وبلغت القيمةُ المالية لتعاملات بلدية الدوحة (595.990.577) مليون ريال، بينما بلغت القيمة المالية لتعاملات بلدية الريان (498.559.981) مليون ريال، وبلغت القيمة المالية لتعاملات بلدية الظعاين (254.366.209) مليون ريال، وبلغت القيمة المالية لتعاملات أم صلال (205.606.126) مليون ريال، بينما سجّلت بلديةُ الخور والذخيرة تداولات بقيمة (86.506.916) مليون ريال، وسجّلت بلدية الوكرة تداولات بقيمة (76.306.889) مليون ريال، تلتها بلدية الشمال بتداولات بقيمة (34.429.613) مليون ريال، وأخيرًا سجّلت بلدية الشيحانية تداولات بقيمة (1.700.000) مليون ريال.

المساحات المُتداولة

 

ومن حيث مؤشّر المساحات المتداولة، تظهر المؤشرات أن بلديات الريان، والدوحة، وأم صلال سجّلت أكثر البلديات نشاطًا لمساحات العقارات المتداولة خلال شهر أكتوبر، وذلك بنحو (30 %) لبلدية الريان، تلتها بلدية الدوحة بنسبة (24 %)، وأم صلال بنسبة (15%)، ثم بلدية الظعاين بنسبة (14%)، بينما سجّلت بلدية الخور والذخيرة مساحات متداولة بنسبة (7%)، وسجلت بلديتا الوكرة، والشمال تداول مساحات بنسبة (5 %) لكل منهما.
ومن حيث مؤشّر عدد الصفقات (العقارات المباعة)، أظهرت مؤشرات التداول أنّ أكثر البلديات نشاطًا خلال شهر أكتوبر لعدد العقارات المباعة بلدية الدوحة بنسبة (21 %)، تلتها بلديتا الريان، وأم صلال بنسبة (20%) لكل منهما، ثم بلدية الظعاين بنسبة ( 19%)، ثم بلدية الخور والذخيرة بنسبة (9 %)، تلتها بلدية الوكرة بنسبة (6 %)، بينما سجّلت بلدية الشمال صفقات بنسبة (5%).
وكشف حجمُ التداول عن تسجيل أعلى قيمة عشرة عقارات مباعة لشهر أكتوبر، والتي سجلت عدد (7) عقارات في بلدية الدوحة، وعقارَين اثنَين في بلدية الريان، وعقارًا واحدًا في بلدية أم صلال.

حركة الرهونات

 

وفيما يخصّ حجم معاملات الرهونات خلال شهر أكتوبر 2020، فقد بلغ عدد معاملات الرهن التي تمّت خلال الشهر (107) معاملات، بقيمة إجمالية بلغت (3.432.529,576) مليار ريال. وسجّلت بلدية الدوحة أعلى عدد في معاملات الرهن بعدد (38) معاملة، أي ما يعادل (35.5%) من إجمالي عدد العقارات المرهونة، تلتها بلدية الريان بعدد (32) معاملة، أي: ما يعادل (24.3 %)، من إجمالي عدد العقارات المرهونة، ثم بلدية الريان بعدد (24) معاملة، وهو ما يعادل (10.4 %) من إجمالي العقارات المرهونة، ثم بلدية الظعاين بعدد (18) معاملة، وهو ما يعادل (16.8 %) من إجمالي عدد العقارات المرهونة، ثم بلديتا الوكرة، والخور والذخيرة بعدد (7) معاملات لكل منهما، وهو ما يعادل (6.5 %) من إجمالي عدد العقارات المرهونة لكل من البلديتَين. وأخيرًا بلدية أم صلال بعدد (5) معاملات، ما يعادل (4.7%) من إجمالي عدد العقارات المرهونة.
وفيما يخصّ قيمة الرهون فقد جاءت بلدية الدوحة في المقدمة بقيمة بلغت (2.867.227.677) مليار ريال، في حين سجّلت بلدية أم صلال أدنى قيمة بلغت (14.450.000) مليون ريال، في حين لم تسجل بلدية الشمال أي عملية رهن.
وبالنظر لمؤشر حركة عمليات الرهن من خلال دراسة نسبة عدد العقارات المرهونة إلى نسبة قيمتها المالية نجد أن نسبة عدد العقارات المرهونة أكبر من نسب مبالغ معاملات الرهن، وذلك في كافّة المناطق التي شهدت معاملات رهن ما عدا بلدية الدوحة، حيث نجد أنّ مبالغ معاملات الرهن حقّقت نسبة أعلى قياسًا إلى معدل عدد عمليات الرهن.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق