fbpx
الراية الإقتصادية
بفضل آمال لقاح كورونا.. مؤسسة عبدالله بن حمد العطية:

ارتفاع أسعار النفط يتجاوز 7 % في أسبوع

صعود الأسعار الفورية للغاز المسال في آسيا

الدوحة – الراية:

قال تقرير مؤسسة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة إنّ أسعار النفط ارتفعت بأكثر من 7 % خلال الأسبوع الماضي. وأوضح التقرير أن سعر خام برنت ارتفع بنسبة 7.2 بالمئة خلال الأسبوع، بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 8 بالمئة بعد أنباء مشجعة عن إنتاج لقاحات لفيروس «كوفيد-19» من قبل «أسترازنكا» وغيرها، مما أدى إلى انتعاش الأسواق.

وقال التقرير: على الرغم من تباين الأسعار يوم الجمعة، إلا أنها قد سجلت ارتفاعًا للأسبوع الرابع على التوالي قبيل اجتماع أوبك بلس مطلع الأسبوع. وكانت أسعار العقود الآجلة لخام برنت لشهر يناير قد ارتفعت بمقدار 38 سنتًا لتبلغ عند الإغلاق 48.18 دولار للبرميل، في حين ارتفع سعر عقد شهر فبراير 46 سنتًا ليصل إلى 48.25 دولار. بينما استقر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي عند سعر 45.53 دولار للبرميل.

ومن جانب آخر، قالت ثلاثة مصادر مُقربة من مجموعة أوبك بلس إن المنظمة وحلفاءها يميلون لتأجيل رفع الإنتاج المزمع تنفيذه مطلع العام القادم. وكانت أوبك بلس تخطط لزيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميًا في شهر يناير، أي ما يقارب 2 بالمئة من الاستهلاك العالمي، بعد التخفيضات القياسية للإمدادات التي تم الاتفاق عليها هذا العام. ومن المقرر أن يجتمع وزراء أوبك بلس يوم غدٍ الاثنين، علمًا بأن محادثات غير رسمية للمجموعة ستتم اليوم الأحد.

من جهة ثانية قال التقرير إن الأسعار الفورية للغاز الطبيعي المسال ارتفعت في آسيا الأسبوع الماضي، مدفوعة بارتفاع أسعار النفط، وشتاء أكثر برودة، وارتفاع الطلب على التدفئة. وقُدّر متوسط سعر الغاز الطبيعي المسال الذي سيُسلم في شهر يناير إلى شمال شرق آسيا بحوالي 7.40 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بزيادة قدرها دولار واحد عن الأسبوع السابق، حيث تتجه الأنظار نحو العقود الآجلة لشهر يناير. وجاءت الزيادة في أعقاب ارتفاع أسعار العقود الآجلة لخام برنت، التي يتم بموجبها تسعير غالبية عقود الغاز الطبيعي المسال الآسيوية. وقد شهد خام برنت انتعاشًا وسط تفاؤل بشأن التوصل إلى عدد من لقاحات فيروس كوفيد-19.

كما تلقت الأسعار الآسيوية دعمًا إضافيًا نتيجة انخفاض درجات الحرارة في بكين وشنغهاي وسيول التي من المتوقع أن تكون مستوياتها أقل من المتوسط خلال الأسبوعين المقبلين، مما يزيد من الطلب على الغاز للتدفئة. ويقول المحللون إن الطلب على التدفئة قد بدأ في وقت أبكر من المعتاد في شمال شرق آسيا هذا العام. وأدت هذه البداية المبكرة لفصل الشتاء إلى سحب كميات من المخزون وتشجيع التجار الصينيين على شراء الغاز الطبيعي المسال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق